المقالات

انتصاراتُ الطفين..!


خلود عبد القادر جواد التميمي ||

 

الطفُ هي تلك الملحمةُ التأريخيةُ التي كانتْ بقيادةِ إبنِ بنتِ رسول الله (ص) الإمامِ الحسينِ (ع) تتميزُ عن واقعاتِ الدهرِ بأن اثرَ إنتصار قائدِها فيها  لا يحدُه مكانٌ ولا زمان لذا وصفَ المفكرُ المسيحي انطوان بارا الامامَ الحسين بأنه " ذبيحٌ ارسى للبشريةِ مجدَها الذي ترتعُ في نعمتِهِ الآن والى ابدِ الدهورِ"

قد يسألُ البعضُ كيف انتصرَ الحسينُ ؟

يردُ هذا السؤالُ كون مجرياتّ الأمورِ عسكريًا آنذاك كانتْ لصالحِ يزيد بنِ معاوية ولكن يكمنَ سرُ الثورةِ الحسينيةِ بأن انتصارَها في رسالتِها فلم يخرجِ الحسينُ (ع) لطلبِ حكمٍ او سلطانٍ وانما لطلبِ الإصلاحِ في أمةِ جدِهِ رسولِ الله (ص) اي كانَتْ غايتُه الوقوفَ بوجهِ الظلمِ والطغيانِ والحفاظِ على الدينِ فمن خلالِ هذه الملحمةِ صنعَ الإمامُ (ع) للتشيّعِ كيانَه الخاص المنفصل عن الحكامِ والطغاةِ حيث ان المفهومَ العامَ كان قبل ثورتِهِ الحاكمُ هو من يمثلُ الشريعةَ فألغى الإمامُ الحسينُ هذا المفهومَ وبيّنَ للناسِ ان من يمثلُ الدينَ هم اشخاصٌ مرتبطونَ بالسماءِ وهم النبي محمد والمعصومون (عليهم السلام ) وكان المضحي الأولُ هو الممهد للثورةِ الإمامُ الحسنُ (عليه السلام) الذي حقنَ الدماءَ بتنازلِه عن الأمرِ لمعاويةٍ بنِ أبي سفيان.

الأمر لا يعني أكثرَ من معنى الملك والسلطان الزائل لذا هذه الثورةُ ذاتُ الإعدادِ الحَسني والتفجيرِ الحسيني  منعتْ اندحارَ الرسالةِ الاسلاميةِ ووصلَ انتصارُها للأجيالِ على مرِ العصورِ فأصبحتِ المدرسةُ العاشورائيةُ خطرا يهددُ كلَ الطغاةِ حيث قدمتِ الكثيرَ من  دروسِ التضحيةِ والفداءِ من اجلِ إحقاقِ الحقِ لذا كانوا وما زالوا كلَ  أتباعِ تلك المدرسةِ قنبلة موقوتة قد تنفجرُ في أيِ لحظةٍ بوجهِ الظلم .

 ودليلُ ذلك بعد 1375 عامَ الفٍ وثلاثمئةٍ وخمسةٍ وسبعينَ من يومِ الطفِ  وعلى خطى العاشوراءِ هبَ أبناءُ الحشدِ الشعبي المقدس  ليسطروا أروعَ الملاحمِ في طفِ العصرِ وكأن ابا الفضلِ العباسِ سقاهم من نبعِ غيرتِه لينصروا الحسينَ في حينَ الجميعِ في ضفةِ  ( يا ليتنا كنا معكم ) عبروا اولئك الابرارُ الى ضفةِ ( إنّا معكم ) ليلتقطوا الرايةَ من كفي أبي الفضلِ و لنجدَ شيبةً مباركةً كشيبةِ حبيب بن مظاهر ومسيحي يقاتلُ كوهبِ النصراني ولنجدَ جنودًا  إنسانيتهم تزاحمُ شجاعتَهم ولنجدَ زينبياتٍ شامخاتٍ رؤوسهن وهن ينادينَ ان كانَ يرضيك هذا يا رب فخذْ حتى ترضى ففي الحشدِ كلُ شيءٍ من عاشوراءَ وكلُ أرضٍ تصبحُ من اجلهِم كربلاء فبين الطفينِ نجدُ نفسَ الرسالةِ فمن لم يدركِ الحشدَ لم يدركْ دروسَ عاشوراء ، قاتلَ الحسينُ من اجلِ الانسانيةِ ولم يدافعِ الحشدُ الا للغايةِ ذاتها فمن كانتْ غايُته الإنسانيةّ منتصرًا لا محال .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك