المقالات

قانون الأمن الغذائي في الميزان 


محمد حسن الساعدي ||   يرى أغلب المراقبون والمختصون بالشأن المالي، بأن يكون إقرار قانون الأمن الغذائي والتنمية، بديلاً مقصوداً لمشروع الموازنة الاتحادية لعام 2022،الأمر الذي يقف حاجزاً ومعضلا، أمام المصالح الاقتصادية والمالية للدولة والشعب..  أكثر من ذلك فهم يرونه سببا مباشرا، في تأخير عمليات الاستثمار و حركة البناء والأعمار، وتنفيذ الخطة العمرانية الكبرى للبلاد، كما أن إمكانية التصويت على هذا القانون، يعرقل فرص استثمار الفائض المالي المتوقع، لإنشاء صندوق يكون متعدد الغايات والأهداف، فيها استثمار وإطفاء ديون، وبدلاً من ذلك يراد تبديد الفائض الناتج من زيادة أسعار النفط الخام وليست إيرادات النفط، ضمن قنوات صرف جديدة خارج إطار الرقابة والتدقيق، التي ينظمها قانون الموازنة وقانون الإدارة المالية رقم 6 لعام 2019، ما يزيد من مخاطر الهدر والفساد على المال العام، خاصة في ظل اضطراب عمل مجلس النواب والحكومة، الأمر الذي يعني دخول البلاد في، فراغ دستوري ومستقبل مجهول لا يمكن أصلاحه.  لا يوجد مسببات لمثل هذا القانون الذي يحمل بين طياته الكثير من الألغام، إضافة إلى عدم وجود أي موجبات حقيقية، لإقرار مثل هذا القانون، لعدم وجود مخاطر تهدد الأمن الغذائي للبلاد، بالشكل الذي يتم تصويره، إضافة إلى أن التخصصات المالية للغذاء، سارية بصورة منتظمة، وليس هناك أي مشاكل في هذا الجانب، ما يعني انتفاء المبررات المقدمة للقانون.  يضاف لما سبق أنه مثل هكذا قوانين، يسهل الطعن بها، لعدم وجود جواز تشريعي لها من قبل حكومة "تصريف الأعمال" إلى حين انتخاب حكومة جديدة وبصلاحيات دستورية كاملة، كما  أن البرلمان لا يمتلك الصلاحيات، لتقديم القوانين التي فيها جنبه مالية، حسب قرار المحكمة الاتحادية . المادة (2) من القانون والتي تنص على أنشاد حساب بمقدار 25تريليون دينار، ومنح صلاحية الاقتراض الحكومي بمقدار 10 تريليون دينار في دعم الحساب وبذلك فإن إجمالي رصيد الحساب 35 تريليون دينار، ووفقا للمادة (3/ أولا) من القانون تخصص نسبة 35% من الحساب المزمع إنشاءه، لتمويل البطاقة التموينية وشراء محصولي الحنطة والشلب من الفلاحين، وهي أكثر من 10 تريليون وهو ما يعادل خمسة أضعاف، تخصيصات البطاقة التموينية و مستحقات الفلاحين في الموازنة السابقة!  هذا القانون الذي أعيد طرحه ضمن جدول أعمال مجلس النواب العراقي مرة ثانية، ورفضته المحكمة الاتحادية رفضا قاطعا، لكونه أعطي صلاحيات للحكومة، أكبر من صلاحيتها في تصريف الأعمال فقط كما أنه يمثل اكبر منفذ محتمل للفساد في البلاد، إذ أن حصة المواد التموينية فيه لا تتجاوز 35% والباقي يذهب إلى تعيينات وأموال طائلة تذهب بعنوان أعمار الأقاليم، وهذا ما يعني أن هناك إرادة سياسية لتمرير هذا القانون، والعمل على إقرار وفق هذه المحددات، دون أن تكون هناك أي جداول أو آليات أو خطة عمل واضحة لصرف هذه الأموال .  لا يوجد هناك أي مبرر لتشريع قانون بديل عن الموازنة الاتحادية، نظرا لما تضمنته المادة 13 من قانون الإدارة المالية رقم 6 لعام 2019 من اتاحة لعمليات الصرف في حال تأخر إقرار الموازنة، والتي تشير بصورة واضحة إلى الصرف بنسبة 1: 12 فما دون، من إجمالي المصروفات الفعلية للنفقات الجارية للسنة المالية السابقة،بعد استبعاد المصروفات غير المتكررة على أساس شهري، ولحين المصادقة على الموازنة العامة..  لذلك ففي حال عدم إقرار قانون الموازنة العامة الاتحادية لسنة مالية معينة، تعد البيانات المالية للسنة السابقة أساس البيانات المالية لهذه السنة، وتقدم إلى مجلس النواب لغرض إقرارها، لذلك فأن إقرار مثل هذه القوانين لها أثر خطير في حال تمريرها لان الأيادي المسؤولة ليست موثوقا بها، بالشكل التي يمكن الاعتماد عليها في عمليات صرف مثل هذه الأموال الطائلة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك