المقالات

الاحتلال وضياع الهوية والقرار الوطني


رياض سعد

في زحمة الاحتلالات التاريخية الاجنبية الغاشمة , والثورات والصراعات الشعبية المستمرة والمريرة ؛ وصولا الى قسوة الانظمة السياسية الطائفية المستبدة العميلة المنكوسة المعاصرة ؛ تم استبعاد واستعباد العراقي الاصيل بشتى الطرق والحيل الملتوية ؛ مما افقده توازنه واستقراره وغيب وعيه , و صادر حريته الكاملة وحقه الطبيعي في الحياة والكرامة والمساواة والتطور والتفكير الايجابي والانطلاق والابداع ... الخ ؛ فراحت الاغلبية العراقية ومعها مكونات الامة العراقية الاصيلة الاخرى تتخبط خبط عشواء وتبحث في متاهات الضياع ؛ علها تعثر على طوق نجاة او قارب خلاص .. او تكتشف الطريق القويم الذي يقرب المسافات ويوصلهم الى الهدف المنشود .. , واضحى العراقي المضطهد والمحروم والمحتار والتائه يعبر عن مشاعره المتناقضة وعقله المضلل وهويته المغيبة بنظريات وشعارات واطروحات طوباوية خيالية او هلامية مطاطية او لا تمت لتاريخه الوطني و واقعه السياسي بصلة ؛ اذ انها اشبه بالسراب الذي قرب منه البعيد وابعد عنه القريب , وبالتالي امست النتائج عكسية وصار كالمستجير من الرمضاء بالنار؛ فلا النظام الملكي ولا خلفه الجمهوري ولا الشيوعية الاممية ولا شعارات القومية العربية ولا الحركات والدعوات الاسلامية ولا البعث بشقيه اليميني واليساري ... الخ استطاع ان يحقق ولو جزءا يسيرا من احلام وامال وطموح وتطلعات ابناء الامة العراقية .

فعندما حاول العراقي نقل هذه النظريات الغريبة والشعارات المنكوسة والمبادئ والتصورات الاجنبية الى حيز التطبيق والواقع الخارجي لم تكن بأفضل من نظريات وشعارات عهود الانظمة السياسية المنكوسة السابقة الفاشلة , ولم تكن كما تصورها العراقي الاصيل المضطهد المظلوم .. ؛ بل اثبت له التطبيق خيبة الامل وفرض عليه معاناة جديدة ... وهكذا دواليك ؛ وكما يقول المثل الشعبي العراقي : ((على هالرنة طحينج ناعم )) .

و اصبح حالنا كحال الشخص الذي يسكن قر ب مستنقع موبوء مليء بالجراثيم والبعوض , فهو معرض بين الفينة والاخرى ل : لسعات البعوض التي تؤدي فيما بعد لإصابته بالأمراض , فيهرع اهله لأخذه الى المستشفى لتلقي العلاج وبعد شفائه يعود مرة اخرى الى سكنه القريب من المستنقع وتتكرر الحالة وتستمر المعاناة ... ؛ ولو كان فيهم شخصا حكيما او فردا واعيا لعمل على طمر المستنقع والتخلص منه بصورة نهائية كي لا يضطروا الى الذهاب للأطباء والمستشفيات لتقلي العلاج من الاصابات المتكررة والى صرف الاموال وانهاك الاجساد ..وهذا المثال ينطبق علينا تماما فطالما بذلنا الجهود والاموال وصرفنا الطاقات وهدرنا الوقت والثروات لتبني الاطروحات المنكوسة الباطلة والفاشلة ورفع الشعارات الهلامية التافهة ؛ مما دفعنا فيما بعد لاتهام بعضنا بعضا وقتال بعضنا للبعض الاخر؛ ونحن نعرف حق اليقين ان سبب بلاءنا كله هو الاستعمار والاحتلال بدءا من الاحتلال المغولي ثم التركي وصولا للأمريكي , بالإضافة الى عبث المخابرات الدولية والمنظمات المشبوهة العالمية ودول الجوار بأمننا و وطننا .

 

و لكن للأسف طالما تلاعب بنا الاستعمار وصيرنا ادوات من حيث نشعر او لا نشعر لتنفيذ اجنداته ومؤامراته ومخططاته الخبيثة ؛ ونحن في واقع الحال مجرد بيادق شطرنج تحركها ايدي الاحتلال والاستعمار والمخابرات الخفية – لاحول ولا قوة , ولا سيادة ولا هم يحزنون - ؛ وكل حزب بارتباطاتهم الاجنبية فرحون ..!! .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك