المقالات

القيادة فطرة أم صناعة؟!


 

كاظم مجيد الحسيني ||

 

 تختلف مفاهيم ونظريات القيادة بين المفكرين والباحثين ، في تحديد ولادة ونشأة القيادة، كما هناك إختلاف في تعريفاتها اللغوية والاصطلاحية، فالقيادة لغتا: تعني "القود" وهو نقيض "السوق" يقود الدابة من أمامها..ويسوقها من خلفها..فالقود من الإمام والسوق من الخلف،،،

أما أصطلاحا:فهي الإدارة ثم العمل وأثارة رغبة العمل في نفوس الآخرين وتوزيع الجهود والمسؤوليات لتحقيق الأهداف!!

وهناك من يقول هي "فطرة" أو هبة من الله يهبها كميزة لأشخاص دون غيرهم، لحكمة أو أرادة يعلمها وحده، لان الأمة أو المجتمع دون قائد أو قيادة، لايمكن لها ان تقارع اوتصارع الأمم، لذا فإن مسئلة وجود القائد أو القيادة ضرورة حتمية لكل مكان وزمان، وان إعداد القادة ليست مسئلة عفوية تترك للاقدار من دون تخطيط،وأخذ بالأسباب، ولا نبوغ فردي شخصي لفرد يقتحم الصفوف وحده حتى يصل إلى سدةالقيادة!!!

بل هي عملية شاقة وطويلة، تبدأ منذو نعومة أظافر الأجيال الجديدة، لتنمية القابليات واكتشاف المهارات وصقل القدرات فيهم، وللقيادة مؤهلات متكاملة مثل الجرأة والشجاعة والحزم وضبط النفس، ورجاحة الرأي والقدرة في إتخاذ القرار في المجالات السياسية والاقتصادية والإدارية وكل مفاصل الحياة ، وبعد النظر والامل والتفاؤل،ويمتلك فهماورؤية علمية و شمولية بقضايا العصر، فالقيادة مهمة إدارية أنسانية ذات سمات ومزايا، اهمها التواضع والهدوء ومعرفة الرجال وأحتواء الخصم وكثرة الاحسان.

 فالقيادة الناجحة تستطيع تحريك الناس في الإتجاه الذي يحقق مصالحهم على المدى البعيد،  أما ما نراه اليوم من ندرة القائد لاسيما في العمل السياسي المتمثل بالقوى والأحزاب السياسية العراقية، فلا يصلح عليهم اطلاق مصطلح القائد!!!

ابدا؟؟ فغالبيتهم ليسوا بالمستوى المطلوب، فهم اما أن تنقصهم التربية الدينية والخلقية والوطنية؟ اويفتقدون للمقومات اللائقة بالقيادة، وترجع أسباب ذلك الى عوامل !!منها..عدم مواكبة تقدم العلوم و التكنولوجيا و الفنون والصناعات الحديثة لان قوة الاقتصاد ، تعد حصنا منيعا يحمي الأمة من كل أنواع الضعف الهوان وتسلط الاعداء.

لذلك لازلنا ضعفاء سياسيا واقتصاديا وأرض خصبة لتقاسم النفوذ والسيطرة للدول العربية والاقليمية والدولية،  بمباركة ورعاية شعيط ومعيط وجرار الخيط.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك