المقالات

توابل المطبخ السياسي الغير متجانسة !؟


  عمر الناصر *||   من الغريب ان نرى طعم القرارات التي تتخذها القوى السياسية غير مألوفةً وتكون ذات خلطة هجينة، والاغرب من ذلك ان تشعر بان هذه الخلطة هي التي سوف تُفرض على المُتلقي وعليه ان يستذوقها كما هي وكأنه يتذوق مربى المشمش الخالية من النوى ، ولكن الفرق هو ان هذه الخلطة خالية من النكهات الطبيعية وتتميز بغياب الشعور بالمواطنة والاحساس العالي بحجم المسؤولية ان صح التعبير ...  منذ عام ٢٠٠٣ وفي كل اخفاق حدث عانت جميع الاحزاب والتيارات السياسية دينية كانت ام علمانية من قصر النظر والتهاب الغدد اللمفاوية ، وحاولت اعادة بلورة نفسها وتأهيل كوادرها بما يتناسب مع حجم الضرر ونوع الفشل والمسؤوليات الكبيرة في عملية ادارة نفسها، و الاخذ بنظر الاعتبار في تلك المهمة الملقاة على عاتقهم ونسبة مقدار الضرر الحاصل بعد الخروج من كل تجربة مريرة في العمل السياسي ، وفي كل مره اخذت هذه التيارات تتلون بألوان الطيف البكتيري والطفيلي وتتكيف حسب نوع الحاضن الموجود وحسب قوة الفايروس الناتج منها ، فنجد حتى في عملية التنقل بين خطوط الطول والعرض وبين تلك الايدلوجيات اسلاموية كانت ام ليبرالية انه لايزال يعاني من التخبط والارباك والانشطار الاميبي المستمر الذي يرجع بسبب سوء الادارة التخطيط وعدم وجود رؤئ واضحة واستراتيجية ناجعة لها .  وما انحسار وتشضي بعض التيارات والاحزاب السياسية الا دليل على عدم ايمان الكثيرين منهم بفكرة التجديد والمراجعة لغرض اعادة تأهيل القيادات الموجودة لديهم والتي هي ليست سُبة او مثلبة قطعاً بل لاجل اعادة الثقة من قبل قواعدهم الجماهيرية وليس من اجل محاولة تطعيم تلك التكتلات الطائفية والجهوية بعدد مخجل من رموز المكونات الاخرى لاضفاء صفة الانفتاح على الجميع التي يتبجحون بها لنسمع بعدها صدى الشارع الذي بدأ يلمس فعلياً بأن شرعية وقدسية الرموز بدأت تنحسر تدريجياً كانحسار امواج ومياه البحار عند ظاهرة المد والجزر، بل هي بمثابة عملية تجميل لولادة قيصرية بقي اثرها كندبات تشوه الجسد رغم تعافي الام ... لذا فان بعض التوابل التي تستخدم لاخفاء رائحة غير مرغوب فيها قد يكون لها طعم مختلف بعض الاحيان وينتابها المرارة في التذوق ان صح القول ، ويعزى ذلك نتيجة انتهاء فترة الصلاحيه Expire التي خصصت لها اثناء عملية التحضير لطبخة دسمة تشترك فيها الوصوليين والانتهازيين اصحاب الكروش لغرض التغلغل والسيطرة من جديد على تلك العروش  ...   خارج النص/ الانفتاح الايدلوجي والتحالف الاضطراري اصبح اليوم ضرورة حتمية لحل الانسداد السياسي .   * كاتب ومحلل سياسي 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك