المقالات

ال reaction حول إجتماع البيت الشيعي


  عباس زينل||   طالما البيت الشيعي متشتت، فإن العراق بخير والأمور تمام عند نظر الأخرين، فتشتيت البيت الشيعي أقصى طموح وحلم قوى الاستكبار، تشتيت هذا البيت يعني تشتيت الشيعة، والتي تمثل الطائفة الأكبر في العراق، وهذا يعني فوضى وعدم إستقرار امني داخلي، ولذا غالبًا نرى القوى الخارجية والإقليمية التي تسعى للفوضى، تحاول التقرب من القوى الشيعية، والتي يرون فيها ضمان لتمرير مخططاتهم. حيث شاهدنا اليوم، بعد إجتماع الإطار التنسيقي الشيعي مع السيد مقتدى الصدر، ردود فعل غير طبيعية سواء على المستوى الإعلامي، أو على مستوى إجتماعات القوى الداخلية والخارجية، ومن أهم هذه الردود؛ هو اجتماع القوى السنية المتنازعة فيما بينهم في تركيا، وهذا حدث كبير على صعيد السياسة الداخلية، لطالما شاهدنا هذه القوى تتنازع فيما بينها، وتسعى لبقاء البيت الشيعي متشتت ومتنازع. وقبل ان نتطلع على مخرجات هذا الاجتماع، فهو يحمل في طياته خيبة أمل كبيرة لامريكا، ولاسرائيل التي شاهدنا إعلامهم؛ ينشر حول تقرب رؤى سماحة السيد مقتدى الصدر، مع إمريكا واسرائيل التي لطالما أعدوه من خصومهم. فمجرد اجتماع هذا البيت غيّر الكثير من القضايا الداخلية والخارجية، وقام الكثير بترتيب أوراقهم وتغيير مخططاتهم، فكيف لو خرج هذا الاجتماع بحلول واقعية وبحكومة توافقية، تفشل أحلامهم في زرع الفوضى النزاع داخل هذا البيت؟!. الشارع الشيعي الواعي سعى كثير لعقد هكذا إجتماعات، التي تقرب الرؤى وتضمن أمن وإستقرار البيت الشيعي، وبالتالي استقرار العراق وإنهاء الطموحات الخارجية الفوضوية. وكما أكدنا سابقًا الخروج بحكومة توافقية؛ هو حل وضمان لمستقبل الشيعة السياسي والداخلي، وإنهاء حلم الاقتتال الداخلي الشيعي لطالما حذرنا منه. والسلام على من عرف من له ومن عليه وكان الحياد مكروهًا    2 ديسمبر
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك