المقالات

لماذا هم من دون بني هاشم؟!


 

سامي جواد كاظم ||

 

المذاهب الاسلامية امر لابد منه ولا يمكن انكاره وان كانت مسالة طبيعية بعيدا عن من هي الفرقة الناجية، وحتى على مستوى الاديان .

هنالك نواصب وهنالك غلاة وهنالك بين ما بين وهنالك من يضل الطريق لاثبات حقه والتكذيب والقدح والتجريح على قدم وساق ، وهنالك امور غيبية او عرفانية مثار جدل بين الاثبات والنفي ، ودائما الامامية يتمسكون بعصمة الائمة وحقهم الالهي في الامامة وخزينهم من العلم اللدني ، وهذا كله ايضا مثار جدل بالرغم من وجود المصادر المعتمدة لدى الطرف الاخر على ما تدعيه الامامية ، هنالك محطات في سيرة الائمة عليهم السلام هي دليل صدق واثبات على مكانتهم وعند  السؤال عن حيثيات هذه المحطات تجعل العقلاء يرضخون لمكانتهم .

لا اريد ان اناقش الامامة وحق الخلافة للامامين الاولين عليهما السلام وكذلك نهضة الحسين عليه السلام وحتى مصارعهم جميعا بين قتيل او مسموم لنطوي دونها كشحا ، ولدينا استفسارات عن سيرة الائمة عليهم السلام .

الائمة من علي ابن الحسين ( 37 ـ 95 هـ) الى الامام محمد ابن الحسن العسكري ولادته 255هـ) هنالك احداث تستحق تامل وتبصر ، هؤلاء الائمة عليهم السلام لم يثبت التاريخ ان لديهم تنظيم مسلح ، او تحريض المسلمين على الثورة ورفض الخلفاء ، ولم يعلنوا جهارا ان الخلفاء غير شرعيين وبالرغم من كل هذه المسالمة نجد خلفاء بني امية وبني العباس شغلهم الشاغل هؤلاء الائمة عليهم السلام من دون بني هاشم ، عبد الملك بن مروان يضع العيون على الامام الباقرعليه السلام ( 57 ـ 114) وان ضاقت به الدنيا في مسالة ما يلجا اليه عليه السلام وحادثة سك المسكوكات التي امر بها الامام الباقر عليه السلام حادثة معروفة وفي نفس الوقت لم يثبت التاريخ انه عليه السلام هو والائمة البقية عليهم السلام تلقى العلم من اي صحابي او تابعي .

الامام الصادق عليه السلام ( 83 ـ 148) الذي يستدعيه المنصور لاكثر من مرة مع وضع العيون عليه وحديثه معه معروف عندما يقول له  لم لا تخشانا كما يخشانا سائر الناس؟ فأجابه(عليه السلام): «ليس لنا ما نخافك ولا عندك من أمر الآخرة مانرجوك له ، ولا أنت في نعمة فنهنّـئك بها ولا تراها نقمة فنعزّيك بها ، فما نصنع عنك !؟» فكتب اليه : تصحبنا لتنصحنا

فأجابه (عليه السلام): «من أراد الدنيا لا ينصحك ، ومن أراد الآخرة لا يصحبك».الامام الصادق الذي اتيحت له قيادة ثورة فلم بفعل

وحتى عند وفاة ( استشهاد) الامام عليه السلام ارسل رسوله الى المدينة ليرى لمن اوصى من بعده وان ياتيه براسه ، فعاد اليه قائلا انه اوصى لاربعة انت احدهم فذهل المنصور من هذا التصرف ، ولنا ان نسال لماذا الصادق عليه السلام ولماذا وصيه دون سائر بني هاشم من اخوته وابنائه وعمامه ؟

واما مسالة بقية الائمة عليهم السلام فيكفي انهم شردوا ولم يموتوا في اوطانهم فلنسال لماذا سجن الامام الكاظم عليه السلام ( 128 ـ 183) ولماذا عذب في سجنه ولا اقول لماذا  سم في السجن ولكن لماذا سجن في بغداد ولم يثبت عليه اي عمل عسكري او تحريض ثوري ؟

وولده الامام الرضا عليه السلام ( 148 ـ 202) الذي هجر من مدينته بامر المامون الى خراسان حتى وفاته هناك ، لماذا هو دون غيره ، ولماذا ارغم ولده الجواد عليه السلام ( 195 ـ 220) ايضا على الاقامة الجبرية في بغداد ولم يسمح له بالعودة الى المدينة . والامامين علي الهادي عليه السلام ( 212 ـ 245) وولده الحسن ( 231ـ 260) اللذان اقتيدا الى سامراء بين السجن والاقامة الجبرية حتى ان المعتصم ارسل جواسيسه لكي يكبس بيت الامام الهادي عليه السلام بعد وشاية المنافقين بانه يجمع الاسلحة للقيام بثورة فلم يجد سوى سجادته التي يصلي عليها وبعد تصفيته والرقابة الشديدة على ولده ونسائهم لمعرفة الوصي من بعدهم حتى عندما علموا به بعد وفاة العسكري اقتحموا بيته للقبض عليه وقتله فلم يمكنهم الله عز وجل من ذلك ، والسؤال هو نفسه لماذا هم دون غيرهم من بني هاشم؟ نعم هنالك من بني هاشم من شرد وقتل ولكن استهدفوهم لانهم يتبعون الامام عليه السلام ، ونسال ايضا لو قال مسلم ان الامام المهدي حي يرزق فلماذا ترتعد فرائصهم وتثور ضغائنهم وتهيج احقادهم ولا تهدا نفوسهم الا بعد تصفيتهم مجرد انه يعتقد امر لا يؤثر عليهم ، فهذا يكفي بان هذه السلسلة من الائمة عليهم السلام لديهم امتيازات تختلف عن سائر البشر

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك