المقالات

الإنتخابات والإحتمالين وتيتي تيتي  ..!


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

Manhalalmurdshi@gmail.com

اصبع على الجرح .

 

اخيرا وبعد الجر والعر وبعد التي واللتيا والتأجيل والتعجيل والتخبط والتمطمط اعلنت المفوضية (المستقلة) للإنتخابات النتائج النهائية التي اضفت بتداعياتها على المشهد العراقي لينحسر بين احتمالين بعدما أزادت النتائج الطين بّلة واحقنت المشهد العراقي بمزيد من التأزم والإرتباك فبين مهلل مرحب مصفق لها بأنامل رجليه ويديه وبين رافض لها ومحتج عليها وبين هذا وذاك تتعدد القرائات وتكثر التأوليات لتبقى بين احتمالين كما توقع الجميع بين بيانات الرفض الى مفردات ولغة التصعيد لتبقى العين تصبوا في النهاية الى القضاء العراقي بإعتباره الحاسم والفيصل في القرار الذي امامه خياران لا ثالث لهما وهما الإحتمالين الأكيدين فأما أن يصادق على النتائج ويضفي الشرعية عليها او أن يطعن فيها ويرفضها .

 ولكل احتمال منهما هناك احتمالين ايضا .

 فإن صادق القضاء العراقي على النتائج فهناك احتمالين اما أن تذهب الأمور الى التصادم بإنضواء مسعود البره زاني والحلبوسي مع التيار الصدري لتشكيل الكتلة الأكبر ومن ثم تشكيل الحكومة وأما ان يتوحد البيت الشيعي لتشكيل الكتلة الأكبر مع التيار الصدري وهذا ما سيخلق حالة جديدة في الصراع السياسي مع السياسيين الكرد والسنة .

اما اذا رفضت المحكمة الإتحادية المصادقة على نتائج الإنتخابات فهناك احتمالين ايضا وهما اما ان يتحول الإحتجاج والتصعيد الى جماهير التيار الصدري مع من يؤيدهم من جمهور الحلبوسي والبره زاني ويستمر التصعيد الى الحد الذي يجعل اقامة انتخابات عراقية جديدة امر صعب ان لم يكن مستحيلا وهو ما سيفتح الباب على مصراعية لتدخل اممي واصدار بيان من مجلس الأمن الدولي يعيد العراق الى الوصاية تحت بند الفصل السابع ان لم يؤدي ذلك لا سمح الله الى اشعال الفتنة واندلاع حرب اهلية شيعية شيعية .

 الإحتمال الثاني إذا رفضت المحكمة الإتحادية نتائج الإنتخابات هو ان يجتمع الفرقاء للحوار والنقاش وتصحيح الأخطاء التي حصلت في الإنتخابات السابقة والغاء عملية الفرز الألكتروني والإعتماد على الفرز اليدوي وبإشراف اممي متكامل ورقاية دولية حازمة بعيدة عن امثال بلاسخارت ونعبر الأزمة بأمن وسلام وهذا يبدوا احتمال ضعيف وفقق المعطيات الجيوسياسيية والواقع الحالي للبلاد .

بعد هذا القراءة  لكل الإحتمالات التي تمثل وجهة نظر شخصية متواضعة لنا فإن الأمر يبدوا ذاهبا الى احتمالين لا ثالث لهما فأما ان لا يتفقوا ويتقاطعوا ويتعاضضوا ويترافسوا ويتنابزوا ويتنابحوا ويكون الشعب المسكين البائس المظلوم هو المحرقة والدخان وبقايا الاطلال وأما ان  يجتمع الشركاء والفرقاء واخوة يوسف وقوم تبّع وبإشراف ياجوج العصر وماجوج المنطقة ويتفقوا ويتوافقوا على حكومة محاصصة جديدة يتقاسموا فيها اموال العراق وثرواته بين احزابهم وكتلهم ليستمر الفساد وبنجاح فائق للعام التاسع عشر على التوالي ويستمر الفشل والضياع والسير نحو الهاوية .

وعند ذاك سيكون الشعب العراقي كما هو الآن الخاسر الأكبر والضحية الأكبر وتيتي تيتي مثل ما رحتي إجيتي ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك