المقالات

قصص أنتحار الجيش الأميركي..!


  مهند حسين ||   ما تزال أصداء فضيحة أنتحار الجنود الأميركيين، ترن جدران الكونغرس والمؤسسات الأمريكية والرأي العام، فلا يمر يوماً دون أن نسمع خبر أنتحار جندي أميركي في هذه الكتيبة أو تلك الفرقة، والسبب هو خداع الحكومة الأميركية لشعبها وجيشها، فقبل بضعة أشهر نشرت الـ (CNN) تقريراً جاء فيه أن معدل محاولات الإنتحار بين الجنود بلغ 5 محاولات في اليوم الواحد. إن ما حصل للجندي الاميركي ، جوزيف سويل، البالغ من العمر 24عاماً والذي كانت نهايته في العراق ، حيث أنه فارق الحياة بعد أن تناول قارورة من مادة سامة، وقد وصفت مصادر الجيش بأن مصرعه نتيجة لعمل غير عدائي.. غير أن قسيس الجيش أبلغ زوجته ربيكا بأنه انتحر.  وتقول ربيكا  التي تصغر زوجها بعامين، والتي تعمل أمينة صندوق في مدينة لوفكين بولاية تكساس، إنها لم تكن تتوقع أن يكون زوجها قد وصل إلى تلك الحالة النفسية السيئة للغاية حتى علمت بانتحار زوجها، وكان سويل قد انضم إلى الجيش من أجل الحصول على وظيفة مستقرة تمكنه من العناية بزوجته وأطفاله غير أن ذلك الحلم تلاشى في العراق. وفي حادثة أخرى أنتحر الضابط السابق في الجيش الأمريكي، إيان فيشباك، ووفقا للنعي الذي نشرته العائلة فإن فيشباك (42 عاما) أنتحر في دار للرعاية (كان قد نقل إليها بعد معاناة من الاكتئاب وتدهور صحته العقلية والجسدية) في ولاية ميشيغان، دون تحديد سبب الأنتحار.  وكان فيشباك كتب عن أنتهاكات الجيش الأميركي للبلدان التي تدخلها،  في رسالة وجهها إلى كبار مساعدي السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين الذي كان عضوا في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ والسيناتور الجمهوري جون وورنر الذي كان يترأس اللجنة. وقد أظهر تقرير أمريكي، اتساع ظاهرة انتحار جنود المارينز بعد عودتهم من الخدمة إلى بلادهم، والتقرير خلاصة أبحاث أشرف عليها البروفيسور ديفيد بينيدك ونشرته المجلة الطبية الأمريكية، ولفت التقرير إلى أن معدلات الانتحار بين الجنود الأمريكيين بدأت بالشيوع والازدياد وذلك لرفضهم الخضوع للعلاج النفسي خشية تغير نظرة المجتمع لهم. ويسلط التقرير الضوء على تساؤلات تتكرر، ينبغي على الأطباء الأمريكيين النفسيين أخذها في الحسبان عند معالجة الجنود الذين يعانون من اضطرابات نفسية بعد عودتهم من الحرب، وعلى ما يبدو إن ظاهرة الأنتحار التي يقوم بها الجنود الأميركيين، هي لعنة ستظل تلاحق جيشها، نظراً لسوء السياسة الخارجية الأميركية التي دمرت بلدان العالم سعياً لأحتلالها.

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك