المقالات

شركة علم أركان السعودية ودارك يا الأخضر ؟؟ 


  منهل عبد الأمير المرشدي || Manhalalmurdshi@gmail.com   اصبع على الجرح .   بينما يعم الصمت والسكون والتغليس على كافة الهيئات الرقابية من النزاهة الى القضاء الى الإدعاء الى الكتل السياسية قاطبة من الباب الى المحراب تستمر حكومة تصريف الأعمال بالتجاوز على كل الخطوط الحمراء القانونية والدستورية واصدار القرارات التي لا تمت بصلة لصلاحياتها من اوامر التنقلات وإقصاء شخصيات وطنية عن المواقع الامنية الى ابرام الإتفاقيات مع دول خارجية وبما يبدد الثروات الوطنية وعلى حساب مصلحة العراق وانتهاء بمنح الصلاحيات لبعض الوزارات بإلتعاقد مع شركات مشبوهة او شركات وهمية ضمن صفقات يشبوها الفساد وفي مفاصل مهمة وفي غاية الخطورة على الأمن القومي للبلاد .  آخر تجاوز على الصلاحيات ما قام به مجلس الوزراء مع شركة علم اركان السعودية ابتداء من منحه تخويل الى وزارة الداخلية بالتعاقد مع الشركة المذكورة لأجل تنفيذ نظام مروري الكتروني استثناء من تعليمات تنفيذ العقود الحكومية وكذلك تعليمات تنفيذ قانون الموازنة العامة الإتحادية لسنة 2021  وهذا ما يعتبرا امرا في غاية الخطورة لكون البيانات المرورية و أتمتتها تعد من شؤون الامن القومي و لا يمكن منح هكذا مشروع الى جهة اجنبية او خارجية بل ينبغي الاعتماد على الجهد الوطني و الشركات المحلية في تنفيذ مثل هكذا مشاريع .   لم يتوقف الأمر عند هذا الحد مع هذه الشركة السعودية بل صدر الأمر وبتوجيه  الى أمانة بغداد بإحالة عقد شراكة بين الامانة والشركة باستثناءها من كافة التعليمات والقوانين وتعليمات تنفيذ الموازنة الاتحادية وبدون قيد او شرط. لتقوم بعمل اتمتة (يعني مجرد نظام ) وجباية إيرادات امانة بغداد وحصر الموضوع كقاعدة بيانات لديها ولمدة 15عام.!!! .  المخزي والمؤلم في الأمر هو عدم امتلاك الشركة امكانية مالية وستقوم بالاقتراض من مصارف سعودية اي انه سيربط العراق بالالتزام اتجاة السعودية وبمبلغ يتجاوز ال 149مليار !!!  السؤال الذي يفرض نفسه هو ما الداعي لذلك اذا كانت لدى امانة بغداد الامكانية لتنفيذه وبمبلغ لا يكلف ملياري دينار عراقي وبجهود وامكانيات عراقية.  ثم ان عقود الشراكة لا زالت قانونيا لم تحسم ولم يصدر بها تشريع لغرض حسمها فضلا عن كونها تخضع للمنافسة وهي عقود احالة ومناقصة ناهيك عن غياب الدور الرقابي ما دام العقد مستثنى من كل التعليمات.  بقي أن نقول ان ما هو معلوم عن عقود الشراكة انها استثمار لبناء البنى تحتية والمنشأت التي تعود بالفائدة للبلاد والعباد لاحقا وليس شراء نظام الكتروني كان بألإمكان تنفيذه من اي جهة محلية .  اخيرا وليس آخرا نقول قد فات ان تحدد الجهة الرسمية الحكومية التي ستشرف عليه  قبل حسم موضوع الحكومة بالضغط  لحسم الأمر لصالح شركة علم اركان ولا ندري اذا كان هناك طرف ثالث مخفي تربطه علاقة المودة والرحمة بالشركة يضغط عليك لصالح السعودية ودارك يا الأخضر !!!!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك