المقالات

امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!


 

هادي خيري الكريني ||

 

نقرأ تكهنات وتسريبات ترشيح فلان وعلان

وسوف ياتون بكل المخلصين والشرفاء ويعملوا لهم استبعاد

ومن ثم يأتون بواحد لا على البال ولا على الخاطر ولا يحلم بيها(صنع في واشنطن) وجيب ليل واخذ عتابا ويمروا الموازنات التي تسحق الشعب ويحتفلوا بذلك وياخذوا بعضهم البعض بالاحضان مثل ما فعلوا بموازنة هذه السنة موازنة سحق الشعب العراقي حتى يغيضوا الجارة إيران .....

شعب عايش على مائدة الطوارئ ولازم هذا الريس يعمل بامرة السفارة ويلزم العصا من الوسط لا اعمار لاتسليح للجيش لا كهرباء الاستمرار ببيع ميناء الفاو...

بيع مؤسسات الدولة الاستمرار بنهب الخزينة الاتحادية لمسعود ...الاستمرار بالاتفاقات العربية العبثية لهدر أموال البلد ..

.وزير مالية مثل علاوي قال  قلبي يعتصر ألم وانا أوقع على صرف الرواتب المفروض يعمل فيها مشاريع فاشلة مثل مشاريعه بلندن مؤسسات أعلن افلاسها ويرفع سعر الدولار 300 الف دينار سعر المئة دولار

واغراق البلد بالديون مع وجود الفائض النقدي لسد العجز وتصخيم احتياطي البنك المركزي العراقي وسمط الفقراء ...

لا وظائف لا صناعة لا زراعة لا اعمار المهم ترضى السفارة بس استروا علينا واذا طلع من طوع امريكا الريس الشعب موجود وطحنون موجود والمال متوفر من لحم ثوره واطعمه المظاهرات تمول باموال الدولة وإشراف الموساد ..

واللي يحجي ينسحل بالشارع ويحرق بيته...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-11-12
والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه التي ظهرت ولم يبقى شيئا مستورا عن الشعب الا من لاينظر الى ابعد من قدميه... فجزاك الله خيرا على رفع صوت المظلومين والمستضعفين (اللهم عجل لوليك الفرج والنصر والعافيه واجعلنا من انصاره واعوانه ومقوية سلطانه والذين يقاتلون بين يديه).
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك