المقالات

الهروب الأميركي من مِسافة صفر (أفغانستان، سورية)

365 2021-11-10

 

حازم أحمد فضالة ||

 

لا يساوي الاقتراب الإستراتيجي مسافة صفر من إيران في العراق

 

    لأجل فهم الساحة السياسية في العراق، عليك التفريق بين ما هو إستراتيجي وما هو (تكتيك، مناورة)، وأنت بحاجة إلى إجابة عن الأسئلة:

١- ما هو المدى الذي تستطيع أميركا الذهاب إليه تصعيدًا في العراق؟

٢- ماذا تريد أميركا من العراق: هل تريد أرباحًا ومشاريعَ إستراتيجية ونصرًا متراكمًا؟ أم هل تريد تخفيض سقوف خسائرها لا أكثر؟

إليكم هذه المتغيرات في الساحة الجيوسياسية، وصولًا إلى اللوحة الكاملة:

١- انطلاقًا من فلسفة الإمام القائد الخامنئي (دام ظله ووجوده) التي تقول: (إبطال مفعول العقوبات أفضل من رفعها)؛ كانت تنطلق الجمهورية الإسلامية على مدى عقود عمليًا تحت ظل هذه الفلسفة، ونبدأ من حركة الأساطيل الإيرانية في كسر الحصار على فنزويلًا (جارة أميركا) في عام 2020.

٢- أساطيل الجمهورية الإسلامية تكسر الحصار على دولة لبنان وحصار سورية (قانون قيصر) في ضربة واحدة هذا العام 2021.

٣- الجيش الأميركي يهرب من أفغانستان بتاريخ: 31-آب-2021، هروبًا مُذلًا غير مسبوق، وهذا يعني أنّ أميركا تخلت عن مسافة (صفر) من الصين وإيران! لأنَّ أفغانستان تشترك في حدود برية مع الصين تبلغ (75) كم!

٤- التوجيهات الأميركية تصدر إلى السعودية لتحسين علاقاتها مع إيران، وإنهاء المقاطعة، ومن ضمن الملفات (حرب اليمن)؛ إذ يضع الأميركي الحل لإنهائها في يد الإيراني (بسبب العجز الأميركي)، والإيراني يحوِّل السعودي نحو حزب الله صاحب المفاتيح.

٥- الأوامر الأميركية تصدر للأردن والخليج بوجوب إعادة فتح وتحسين العلاقات الدبلوماسية والتجارية والسياسية مع سورية، وتبدأ الخطوات من الأردن والإمارات لفتح الحدود والسفارات والقنصليات.

٦- اليوم الشيخ عبد الله بن زايد (وزير خارجية الإمارات) يزور سورية زيارةً رسمية ويلتقي الرئيس السوري (المنتصر) بشار الأسد، في زيارة لم تحدث قبل عشر سنين، ويدعو الأسدَ لحضور القمة العربية الآتية التي ستُعقَد في الجزائر، وهنا تسليم أميركي رسمي نهائي بفشل المشروع الأميركي في سورية.

٧- الأميركي في العراق يتلقى القصف بالمُسيَّرات والصواريخ على رأس وفي قلب قواعده العسكرية الإرهابية المحتلة؛ لكنه لا يستطيع الرد الموازن! لأنه صار خارج قوس هذه القدرات عمليًّا.

٨- الردع الأخير الذي فرضه حزب الله على الصهاينة يوم تنصيب السيد (إبراهيم رئيسي)؛ بقصف الأرض المحتلة بعشرات الصواريخ (غراد)، ويتبع ذلك الإعلان الرسمي من حزب الله بتبني العملية!، ولا يستطيع الإسرائيلي ولا حلفاؤه الرد… هذا الردع أخرجهم من قوس الرد الموازن.

٩- الضربة التي وُجِّهَت للتنف السوري المحتل واستهدفت قاعدة الاحتلال للجيش الإرهابي الأميركي؛ كانت ضربة من قبل (غرفة عمليات حلفاء سورية) ولأول مرة تحدث، وهذا إخراج للأميركي من قوس الرد الموازن، مع رسالة ثقيلة اسمها (كروز 358).

لأجل ذلك نقول:

١- أميركا عاجزة عن التصعيد إلى مستوى المواجهة مع محور المقاومة في العراق.

٢- أميركا خارج قوس القدرات على رسم الإستراتيجيا في غرب آسيا، وهي في طور التكتيك والمناورة وتخفيض سقوف الخسارة.

٣- الأميركي الذي يهرب من (مسافتَي صفر: أفغانستان، سورية) ويترك إسرائيل (طفلته) وحيدة بين معسكرات محور المقاومة في سورية؛ لا يستطيع الاقتراب الإستراتيجي لمسافة صفر من إيران، أي: التمركز في العراق.

٤- من كان من خَدَمة فرعون؛ يقينًا يرى كل القراءات (أضغاث أحلام)، أما نحن فعلى دين التوحيد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك