المقالات

الانسداد السياسي


 

حسين الكناني ||

 

لا ريب ان الوضع السياسي في العراق يعاني من تعثر في مشيه ، وهذا التعثر والعرج بسبب قلة الطرق المعبدة ، حيث كل الاحزاب السياسية لديها برنامج خاص بها مما يجعل المبدء الذي تعمل عليه يتعارض مع مصالح الاحزاب الاخرى ومن هنا يقع التعارض ولا سبيل الى حل هذا التعارض على اساسي قاعدة الجمع العرافي .

ولا ريب انه لو كان الاساس الذي تعمل على اساسه الاحزاب السياسية هو مصلحة الدولة العراقية لما كان هذا الانسداد وانما تكون خرائط العمل كلها تؤدي الى الاهداف المنشودة ومصالح العباد والبلاد هي قبلة العاملين في ادارة الدولة .

هذه المنهجية في عمل الاحزاب و السعي من اجل ازاحة الخصوم باي شكل من الاشكال حتى  لو تحالف  مع الشيطان من اجل الوصول الى السلطة فتح الابواب امام الاعداء للسيطرة على القرار السياسي العراقي والتدخل في شؤونه الداخلية والخارجية والسيطرة على ثرواته النفطية .

ولاريب ان تزوير الانتخابات العراقية وهي اخر تحديث للازمات العراقية التي يتم تحميلها على الساحة العراقية بعد ان فشلت الازمات السابقة مثل داعش وتشرين ومسلسل السيارات المفخخة والقتل على الهوية وكلها صناعة امريكية .

ثم تأتي اخر العمال الفنية للادارة الامريكية التي تسعى للعمل على ابعاد بعض الاحزاب السياسية وبالخصوص الاحزاب الاسلامية من خلال التلاعب بالارقام والاوزان الانتخابية .

حتى تنفرد بما يبقى منها وحيدا فريدا وكما  يقال أكلتُ يوم أكل الثور الاسود بعد ان تخلى  عنه اخوه الثور الابيض .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك