المقالات

الى /رئيس وزراء العراق السيد مصطفى الكاظمي المحترم


 

ماجد الخالدي ||

 

السلام عليكم

وبعد

عندما سقطت الملكية في العراق عام ١٩٥٨ على يد ابن العراق البار الزعيم عبد الكريم قاسم ورفاقه الاحرار لقد ابتهج العراقيون بولادة عصر جديد تسود فيه المساواة والحرية ويموت فيه الاقطاع والتمييز الطبقي على مابني عليه من اسس عنصرية ووظيفية ومالية واجتماعية

 

 وكان الامل يحدو الجميع بأن يكون المواطنون العراقيون امة واحدة لافرق بين هذا وذاك الا بما يحسنوا من عمل ويظهروا من اخلاص ويبدوه من حب وانتماء حقيقي للشعب والوطن ويساهموا به في عملية النهوض بالعراق وبما يمكنه من اللحاق بالبلدان المتقدمة غير ان تلك الاحلام التي راودت العراقيين لحظة سقوط الكيانات المزيفة والحدود الوهمية بين مواطن وأخر كانت قد ذهبت سدى فلم نجد سوى الاوهام التي تلاشت مع مرور السنوات حتى اصبح من يؤمن بها هو المجنون الذي لايدرك حقيقة مايحدث ف العراق من تفاوت طبقي وتمييز عنصري

ولعل في قراركم الاخير والذي نص على منح القضاة والوزراء والنواب والمحافظين وكل من هو بمنصب وزير قطع اراضي سكنية مميزة مايدل على ان العراق مازال يعيش في تلك العصور المظلمة فالوزير غير الخفير والضابط غير الجندي والقاضي غير الشرطي والمحافظ غير الموظف فهناك تمايز طبقي ملحوظ

وكم كنت اتمنى لو ان هذا التمايز كان قد بنيي على اسس او معايير او قيم مؤثرة بالحياة ومنتجة لماهو مفيد في بناء الوطن فالقضاة ليسوا بقضاة والدليل هو لاوجود للعدالة بالعراق

واما الوزراء فليسوا بوزراء والدليل على ذلك هو انه لاوجود لأي تقدم في الحياة العراقية

واما النواب فليسوا بنواب والدليل على ذلك هو ان العراق مازال يعمل بالقوانين التي شرعت قبل عشرات السنين

واما المحافظون فكذلك هو الحال فأنهم ليسوا  بمحافظين والدليل على ذلك هو ان اغلب المحافظات العراقية مازالت خرائب وزرائب

والسؤال هنا هو على ماذا بني قراركم هذا ؟؟؟

فهل هناك مايوجب على الدولة ان تميز فئه عن فئه لاتختلف عنها الا بالاسماء فالقاضي لايتميز عن الشرطي بشيء الا بالاسم فقط فطالما القى رجال الشرطة القبض على مجرمين خطرين وذلك بعد جهود مضنيه ثم ثم الافراج عنهم عندما وصلوا الى القضاء

 وكذلك الحال في مايخص الوزراء فهم ليسوا بأحسن من اي موظف في اي دائرة فهناك موظفون مخلصون يتمتعون بما لايعرفه اي وزير من الشعور بالمسؤولية اتجاه الوطن والشعب

فلماذا هذا التفاوت الظالم 

السيد رئيس الوزراء

لقد كان أولى بكم ان تكافئوا الغيارى والمخلصين والشرفاء بما كافأتم به من لايستحقون ذلك كله

وفي الختام أدعوكم الى اعادة النظر في هذا القرار الظالم والجائر والسلام عليكم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك