المقالات

نزيف الدماء رسالة للحقوق  


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

إصبع على الجرح ..

 

 

سبق وإن قلنا ونقول ان الجهاد العروبي لم يتوقف عن حصاد أرواح العراقيين منذ سقوط صنم البعث المقبور حتى يومنا هذا . تعددت أشكال الموت وألوانه وأسمائه من القاعدة الى دولة العراق والشام الى داعش لكن المصدر الفكري والأيدولوجي والعقائدي كان واحدا ولم يزل . ما يحصل من تعرضات إرهابية لداعش في ديالى وكركوك والموصل واستهداف المواكب الحسينية من حيث الزمان والمكان والأختيار يدل على ذات المصدر .

 الفكر الوهابي الداعشي المدعوم من بعض حواضنه في المحافظات الغربية ومناطق محددة في داخل العاصمة يغداد ومحيطها وأزلام البعث الصدامي والمدد التحريضي ضد الحشد الشعبي مع فتاوي علماء الفتنة والنفاق ( الأشقاء ) في مملكة آل سعود الشقيقة والمملكة الأردنية الشقيقة ودولة الأمارات الشقيقة وبقية الأشقاء من قرقوزات الأعراب مع مستحدثات مرحلة بايدن بعد هزيمتهم في افغانستان .

نحن نخشى ما نخشاه وأكثر ما نخشى أن تعود مسرحية الدم العراقي النازف في الشوارع والساحات مع غياب قيادة عراقية قوية وواعية وحازمة ولم يمنع حصول ذلك الا بوجود الحشد الشعبي كقوة فاعلة على الارض ومن يمثلهم في البرلمان في قائمة حقوق  .

نحن نخشى ان تعود الخلافات السياسية العراقية بين أقطاب السعودية وتوابع قطر وتركيا وعملاء الإمارات مع ساسة الشيعة التائهين الخجولين المترددين الخائفين على اللحمة الوطنية الغارقين في أمواج التصالح والتحاصص والشراكة والتنازل والتساهل والتماطل و(طمطملي وأطمطملك) ويعود الفقراء الى بؤسهم في مدينة الصدر والشعلة وكل مدن الفقر والمظلومية والخيبة والبؤس الشيعية قبل السنية يدفعون ثمن بقاء الفاسدين في البرلمان   يتمتعون بأموال السحت الحرام من دمائهم وارواحهم .

 الموقف المخزي لصمت البعض من اشباه السياسيين إزاء الاعتدائات الامريكية على الحشد الشعبي والاعمال الإرهابية في عدة محافظات لا يختلف عن من نطق فنفث سمّا وسوءا وخباثة .

 ما يلفت إلانتباه من قنوات الحضن العربي الأغبر وكلها غبراء ترهقها قتره مع صمتها وطريقة تناولها لمجريات الاحداث في العراق ومحاولتها الصاق تهمة التبعية الحشدية وفصائل المقاومة بابران وهو ما يتردد على لسان  ضيوفها من العراقيين المأجورين من عمان واربيل وغيرها .

 بقي أن نقول إن ملامح الإنهيار والحريق الكبير بانت وطفت فيا أيها الفاشلين الفاسدين المأجورين المتربعين في الرئاسات وحيثما كنتم في الحكومة والبرلمان تنحّوا وإتركوا لهذا الشعب  المظلوم فرصة الحياة ليقول كلمته ويسترد حقوقه في الانتخابات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.51
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك