المقالات

تنظيم الذوق العام


عبدالزهرة محمد الهنداوي ||   قد يبدو الحديث عن تنظيم الذوق العام عندنا، حديثا ترفيا، وقد يوصف مَن يتحدث فيه بـ"البطران" ويوصم بـ"الطنبوري" نسبة الى السيدة "طنبورة"ذائعة الصيت!!،  اذ يأتيك من يقول لك، وهل عولجت جميع المشاكل التي تعصف بنا، ولم يبق سوى تنظيم الذوق العام للحديث فيه؟!! وهنا ستشعر بالحرج ، لعدم قدرتك على رد السؤال، لاسيما اذا كان السائل من اؤلئك الذين يرفضون، تنفيذ اي مشروع سياحي او ثقافي او عمراني، مالم يتم حل مشكلة الكهرباء مثلا!! ووفقا لهذا المنطق علينا عدم تنفيذ صرح البنك المركزي وسط بغداد الى ان يتم حل ازمة المجاري!!  نعم، ان الكهرباء مهمة وهي عصب الحياة، والماء اكثر اهمية لانه سر وجود الحياة، وكذا الحال بالنسبة للمجاري والطرق والمدارس والجسور والمستشفيات، كلها جميعا مهمة، ولكن اهميتها لا تقلل او تتقاطع مع اهمية وضرورة تنظيم الذوق العام، وقد ذهبت بلدان العالم الاخرى، شعوبا وحكومات الى مديات بعيدة في تنظيم وتقنين الذوق العام، حتى بات سلوكا عاما لتلك المجتمعات، ولم يعد لاي فعل نشاز وجود هناك، لان الذائقة العامة ترفض  السلوكيات التي لاتتماشى مع الذوق العام.. في كوريا الجنوبية، مثلا،  شاهدتُ الكثير من الكوريين والكوريات ذاهبين صباحا الى مقار عملهم، راكبين  دراجاتهم الهوائية، وهم يحملون معهم اكياسا لجمع النفايات، فتراهم يتسابقون لحمل اوراق الشجر المتساقطة بفعل الريح ، وعندما يصلون الى مقر العمل يضعون ما حملوه معهم في الحاويات حسب نوع وصنف النفايات، اذ سيتم تدويرها فيما بعد.. وفي المملكة السعودية اصدرت الحكومة لائحة خاصة لتنظيم الذوق العام، تضمنت اجراءات وعقوبات رادعة بحق الذين يسيئون السلوك في الاماكن العامة. اما نحن في العراق، فمازلنا نتحدث عن اهمية الذوق العام!!، وكثيرا ما نصف شخصا اساء التصرف، بعديم الذوق، او "ذوقزز"، ولكن في المقابل مازالت الكثير من السلوكيات العامة، تمثل قتلا للذوق العام، ولعل ظاهرة رمي النفايات من نوافذ السيارات، تمثل مشهدا صارخا، يستفز العقل والذائقة، وثمة سلوكيات لاحصر لها ولا عد كلها تخالف الذوق العام، لا بل تخالف حتى القوانين، ولكن عندما تتحدث مع فاعلها، ياتيك جوابه الحازم " انت شعليك"!! وهنا ليس امامك سوى ان تهز رأسك في قلبك وتمضي وانت لا تلوي علي شيء!! كم نحن بحاجة الى لائحة بمسارات واضحة لتنظيم وضبط الذوق العام، علّنا نستطيع معالجة هذه الفوضى البصرية والسلوكية..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك