المقالات

"المانشيت" الخالد..!


 

عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

قبل نحو اربعة عشر قرنا من الزمان، كانت ثورة الامام الحسين بن علي بن ابي طالب (ع) في كربلاء.. وعلى الرغم من مضي ١٣٨٢ عاما، مازالت تلك الثورة خالدة، بل تزداد جذوتها اتقادا عاما بعد عام، ولا اظن ان ثمة حركة او ثورة شهدها التاريخ، حظيت بمثل هذا الخلود، وهذا الثبات، وحافظت على جذوتها المتألقة المتجددة..وقطعا، ان هذه الثورة ماكان لها كل ماكان، لولا انها، كانت من اجل الانسان، لكي يعيش حياة حرة كريمة، تسودها العدالة، وسلطان  الحق، الذي يحفظ للناس حقوقهم، وإلا لو انعمنا  النظر في احداث الثورة، لوجدنا طرفيها غير متكافئين، وكان بامكان الثائر الامام الحسين، الذي لم يكن معه سوى نفر قليل من الاهل والاصحاب، ان يجنب نفسه صداع الرأس، وينجو من الموت لمجرد النزول عند رغبة الحاكم، ويعلن مبايعته للسلطان، وينتهي كل شيء..

الا ان ماكان عليه حال المجتمع، والتردي الكبير ، الذي شهدته الدولة آنذاك، وامتهان كرامة الانسان، وانتشار الفساد في كل المفاصل، دعت الثائر الذي قطع عهدا على نفسه، ان يحارب كل انواع الظلم والفساد، ولو كلفه ذلك حياته ثمنا، الى الاعلان عن ثورة الاصلاح، ثورة الموت من اجل الحياة، فكان ماكان من احداث مروعة، نقلتها كتب التاريخ، ورغم هول المعركة، وما شهدته من مقتلة عظيمة، الا ان الصفحات المشرقة، التي كانت تشّع من تلك الدماء الزواكي، سجلت لنا مواقف، لن تتكرر، مواقف في البطولة المنقطعة النظير، والتضحية غير المسبوقة، والوفاء  المتفرد، والالتزام بالمبادىء، والاهم من ذلك كله، ان الثائر واصحابه على قلتهم، وقفوا قبالة جيش جرار، له اول وليس له اخر، فلم يهنوا ولم يضعفوا ، ولم تصبهم رعدة الخوف، بل كان صمودهم اسطوريا، ليخطّوا بنجيع دمائهم،  اكبر "مانشيت" في صدر صحيفة التاريخ والحياة، يقول هذا المانشيت"انها ثورة الموت من اجل الحياة"..

وعلى مدى الاربعة عشر قرنا من عمر ثورة الحسين الخالدة، كان "مانشيتها" العريض، بمثابة، المصباح الذي يضيء الطريق، امام الشعوب المقهورة، لتثور ضد الظلم والجور، والشواهد التاريخية كثيرة، وغاندي الذي تعلّم من الحسين كيف يكون مظلوما لينتصر، ليس ببعيد، فقد الهمته الثورة الحسينية روحا وثابة مكنته من تحرير الهند..

اما نحن الذين "نتبنى" مباديء ثورة الحسين، ونستذكرها في كل عام، فاعتقد، اننا   ابتعدنا عن جادتها كثيرا، بلحاظ الكثير من السلوكيات التي كانت سببا في ان يعلن الحسين ثورته، ويموت، من اجل محاربة تلك السلوكيات، وبهذا نكون مزدوجي السلوك!! وهذا من شأنه اجهاض مباديء الثورة العظيمة..

نحن بحاجة اليوم الى اعادة النظر بسلوكياتنا، ووضعها بموضع المقارنة مع المباديء الحسينية، لنقيس مستوى نكوصنا وانحرافنا عن تلك المباديء، واظن ان ذكرى ثورة الدم الزاهر، والموت من اجل الحياة، فرصة مناسبة، لأن نقف مثل هذه الوقفة، ونسأل انفسنا: اين نحن من تلك الثورة؟!!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
رسول حسن نجم : الانتخابات والمرجعيه مادامت المرجعيه تنأى بنفسها عن دعم حزب معين فلن نجد من المتدينين من يسعى الى ...
الموضوع :
أجريت الانتخابات نبارك للفائزين..
رسول حسن نجم : كان الاولى باحزابنا في الجنوب ان تسعى بكل ماأوتيت من قوه في محاربة الفساد المستشري في كل ...
الموضوع :
قراءة في فتوى الجهاد الانتخابي
المستشار الإعلامي نعيم جميل مطلك البديري : نعم انتخاب السيد عدنان درجال نزيه وواضح ...
الموضوع :
مصدر: عدنان درجال يشكل تحالفا انتخابيا جديدا
رسول حسن نجم : لقد شخصت المشكله ووضعت يدك على الجرح... والذي اتمناه من جنابك الكريم وهو غير عصي عليك ان ...
الموضوع :
الأعداء يراهنون على نتائج الانتخابات
فيسبوك