المقالات

يمكن للبصرة ان تبتسم


 

عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

"ام الخير" و"ثغر العراق الباسم" هكذا يصفون البصرة او يسمونها، ولكن  الابتسامة جافت ثغرها دهورا طويلة، بل كانت البصرة تبكي لعقود من الزمن، وكان بكاؤها دما، فعلى مدى ثمان سنوات، تحولت الى مسرح مفتوح لحرب ضروس، مازالت اثارها، الغاما ودمارا، شاخصة حتى هذه اللحظة، فقدت الكثير من ابنائها، وهجرت نوارسها الجميلة شط للعرب، وسامها العطش، حتى جف الحرث والضرع، وما كادت حرب الثمان تنتهي ، حتى اندلعت حرب اخرى، وساحتها البصرة ايضا، تلك هي حرب "غزو الكويت" في اب ١٩٩٠، وعندما اقتربت هذه الحرب من نهايتها او كادت، قررت البصرة، ان ترفع صوتها احتجاجا على دمارها، لتندلع من قلبها المكلوم، اقوى انتفاضة يشهدها العراق، انتفاضة اذار ١٩٩١، لتعمّ البلاد كلها، فكان النظام قاب قوسين او ادنى من الانهيار، ولكن ثمة اجندة، انزلت عليه سترة النجاة، وسمحت له باستخدام الطائرات المروحية، ليمعن انتقاما من البصرة، واخواتها المحافظات الاخريات، فامتلأت احياؤها بالمقابر الجماعية، وجُرفت بساتينها، وجاءوا  على ماتبقى فيها من حياة..

وبقيت البصرة تكابد شظف العيش، وهوانه، حتى جاء عام ٢٠٠٣، فاستبشر اهلها خيرا ، بعد الذي عانوه من ويلات الحروب..

نعم، تغيّر الحال، واصبحنا نتحدث عن موازنات سنوية، بارقام فلكية، لم يسمع بها العراقيون من قبل، مليارات الدولارات وترليونات الدنانير، وكان الجميع يتوقع ان تشهد البصرة، نهضة غير متوقعة، حتى تصبح انموذجا يُشار له بالبنان،..

نعم، ثمة مشاريع انجزت هنا وهناك، ولكن تلك المشاريع لم تشبع جوع البصرة، ولم ترو ظمأها، وبقيت الابتسامة شحيحة على ثغرها، الا في السنوات الاخيرة، فقد بدأت هذه المحافظة، التي تُكنى ايضا بـ"ام الخبزة"، تبتسم ابتسامة  باهتة، ولو استمرت حركة البناء فيها على الوتيرة التي هي عليها الان، فان هذه الابتسامة، ستتسع وتصبح ، حقيقية، فالزائر الى البصرة اليوم، يشاهد في نهارها، حركة واضحة في تنفيذ المشاريع، بمختلف المجالات، في الماء والمجاري، والطرق والجسور والتعليم،  والصحة، والسكن والزراعة والصناعة، وثمة حركة استثمارية ملحوظة، تشهدها البصرة، وفي ليلها، يشهد الزائر، انبعاث حياة حقيقة، فيها الق وبهجة، وثمة مناطق انتقلت من حالة البؤس، الى حياة مختلفة تماما، مثل منطقة "القبلة"، كما ان  حركة البناء  التي يشهدها ميناء الفاو الكبير، تشي بمستقبل مرفه للبصرة والعراق، والبصرة ايضا ضربت موعدا مهما مع خليجي ٢٥، لتؤكد من جديد  عراقتها واهميتها، ولكن في المقابل، مازال عدد من مناطق البصرة واحيائها، تعاني الامرين، فهي بحاجة الى كل شيء، لكي تستعيد عافيتها، والماء اولا، فالبصرة مازالت تعاني من العطش، وعطشها هذا هو الذي يجعل ابتسامتها جافة وباهتة احيانا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك