المقالات

شبابنا بين الواقع والموافع الى اين؟!  


                                                                                                     

احلام الخفاجي ||                                                                                                                    

 

مما لايخفى على احد ان عالمنا اليوم بات يدور في فلك  التكنلوجيا والانترنيت, مختلفا عما كان عليه قبل ظهور الهواتف الذكية, ومواقع التواصل الاجتماعي بمختلف مسمياتها, حيث اصبح الاطلاع على تلك المواقع من الضروريات اليومية, وخاصة بالنسبة لفئة الشباب, فمن العوامل التي ساعدت على تفشي هذه الظاهرة, هي توفر اجهزة الموبايل والحاسوب وغيرها من الاجهزة، كذلك  اوقات الفراغ, ذلك الذئب الجائع الذي ينهش جسد افكارهم بلارحمة، حتى بات الاغلبية يفتحون ريق صباحاتهم, بتصفح هذه المواقع فور استيقاظهم من النوم.

ان التواصل مع هذه المواقع هو بطبيعة الحال سلاح ذو حدين, اعتمادا على كيفية استخدام تلك المواقع, فبعض الشباب يستخدمها للحصول على بعض المعلومات, والاطلاع على اخر الاخبار,  والمستجدات على الساحة المحلية والعالمية, والتواصل مع الاصدقاء، كذلك اتاحة فرصة للاطلاع على تجارب الاخرين الايجابية والاستفادة منها, بينما يتضرر البعض الاخر, عندما يصبح التواصل مع تلك المواقع نوعا من الادمان, لايقل خطرا عن خطر االتدخين ليسبب الكثير من المشاكل الصحية, كالارق لمن لا يستطيع مفارقة تلك المواقع, اضف الى ذلك التنمر على الاخرين.

ان كثير من المشاكل الاسرية طفت الى السطح في الآونة الاخيرة, وكان عرابها هؤلاء الشباب, بسبب استخدامهم تلك المواقع بصورة غير صحيحة، بالاضافة الى غياب دور الاباء في النصح والارشاد, وغياب الوعي والوازع الديني, لتظهر هالة سوداء في سماء مجتمعاتنا, تلوح وتنذر بمستقبل, يقف على حافة هاوية السقوط في الدرك الاسفل من القيم المجتمعية.

ان اكثر الفئات العمرية التي ادمنت مواقع التواصل الاجتماعي, هم فئة الشباب والمراهقين، فهم ارض خصبة لتقبل ما يطرح عليهم في هذه المواقع، لذا وجد الاعداء, ان هذه الفئات ارض خصبة لنثر بذور افكارهم الهجينة فيها، ليحصدوا النتائج التي طالما خططوا لها, وبكل سهولة من خلال التأثير على معتقدات, وثوابت هؤلاء الشباب، وزرع افكار غريبة لا تمت لواقعنا ومجتمعاتنا بصلة .

نجح الاعداء في اختراق جدار الصد في المجتمع, والمتمثل بالأسرة, التي تمثل اللبنة الاولى, والاساسية لكل المجتمعات، من خلال استهداف الام, ليصبح شغلها الشاغل الموضة، والتسوق، والاقتداء بنجوم السوشيل ميديا، وبالأخير لتجد نفسها قد انسلخت عن جلدتها, وفطرتها التي اوجدها الله عليها الا وهي تربية الابناء, تربية صحيحة في اطار ديننا الحنيف, والتقاليد وكذلك الاباء على حد سواء، ليكون 

الابناء من الشباب والمراهقين ضحية لذلك الاهمال.

لذا اصبح لزاما علينا, ان نسعى بكل ما اوتينا من معرفة,وايمان، وعقيدة لمواجهة المد الفكري، الذي يروج له اعداء الدين والمذهب من خلال تلك المواقع، وتحصين ابنائنا من خلال التواصل معهم, وارشادهم الى خطورة ما يخطط لهم كفئة عمرية، لإسقاطها في بئر الرذيلة والانحلال, ليصبحوا دمية بيد العدو، يحركها كيف يشاء، ومتى يشاء لضرب الدين والمذهب من خلالهم، وليكونوا قاعدة جماهيرية, تحضيرية للسفياني من حيث لا يشعرون، ويغيب عنهم انه هناك عبر الاف السنين، لنا امام غائب ينتظر منا ان نكون له عونا, وسيفا ضاربا بيده، ليقيم دولة العدل الالهي, وليملا الارض قسطا وعدلا, كماملئت جورا وظلما .

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-08-03
احسنت يجب مواجهة هذا المد المتلاطم الزاخر بالمأسي الكبرى... وعليكم يامثقفينا ومفكرينا مواجهة هذه التيارات بالنزول الى هذه المواقع باسلوب بسيط يتقبله جميع الناس بكل مستوياتهم والابتعاد عن انتقاء العبارات الرنانه والتي لا طائل منها.. لقد وضعت اصبعك على جرح كل مثقفينا يعرفونه ولكن ينقدوه فقط دون النزول الى هذه المواقع للمعالجه والتصحيح وفقكم الله لكل خير.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك