المقالات

فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام


 

اياد رضا حسين آل عوض ||

 

من الظواهر التي برزت في الوسط الشيعي العراقي بعد سقوط النظام البائد، هو ما نسمعه من انتقادات لاذعة غير منضبطة توجه الى المرجعية العليا تتعلق بصلبب اختصاصها وفي مسائل ترتبط بالعلوم الفقهية والاصولية التي تتعاطها المؤسسة العلمية الدينية  • ان هذه التقولات التي بات نسمعها تصدر من اوساط لا تمتلك ادنى مستوى من الوعي والثقافو الاسلامية والتي في كثير من الاحيان لا تعرف ادنى شيء عن قواعد واصول الدين او المذهب، ومنها ما يتصل بمرجعيه التقليد.

 ويبدو ان  المتخلفين من اهل العصبيات وذوي الولاءات المتذبذبة والغير مستقرة، هم في مقدمة هؤلاء، وهم الذين معظمهم لم يكن لهم اي اهتمام بالمسائل الدينيه الا في وقت متاخر جاء بسبب المتغير الحادث بعد سقوط النظام،  فان معظم هؤلاء كانوا لا يعرفون سوي الحاكم الظالم وبطانته واعوانه ولا يهتمون الا بقيم البداوة والمشاكل والصراعات.

 اما الدين والمذهب فلا يعرفون منه الا بعض الطقوس في مناسبات معينه والتي قد يكون كثير منها لا علاقه له بالدين واسماء ورموز لها قدسيتها يجري التعامل معها على اساس نفعي ومطلبي •  ان من الامثله على هذا النقد والتجريح والتي تم رصدها هو ما يوجه من اعتراض ورفض لموضوع تحديد رؤيه الهلال والادعاء بان المرجعية قد شذت عن الاخرين في اثبات رؤية  الهلال وانه بدا كبيرا يوم ولادته الى غير ذلك من الاقوال والتعليقات التي تصدر من العوام والجهلة.

 وفي الحقيقة فان هنالك سؤالان مهمان يثاران بهذا الصدد :- 

 اولهما/ هل ان هؤلاء المتخلفين والجهال اقدر وادرى واعلم من المرجع الكبير في اثبات الرؤيا ومعرفة قواعد وادوات الدليل الشرعي الذي يعتمد عليه.

ثانيهما/   ان كان هذا الموقف الغير مسؤول من قبل هؤلاء في ما يتعلق برؤيه الهلال فكيف سيكون موقفهم في مسائل الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ومواضيع اخرى مهمة.

لا اتذكر ومنذ الخمسينيات عندما اصبحت افهم وتحسس الوقائع والاحداث وما يجري في المجتمع انه كان احد يجرؤ على مثل هذه الانتقاد وفي مسائل تتعلق بموضوع العبادات والمعاملات وهو ليس من اهل العلم والاختصاص واذا كان يحصل مثل هذا فهو يجري من قبل علماء ومجتهدين كبار.

 ان مرجع التقليد لا يمكن ان يكون بهذه المنزله والمرتبه الا بعد عشرات السنين من الدرس والبحث فقها واصولا و بعد ان تتوفر فيه جميع الشروط الذاتيه والموضوعيه التي تؤهله لان يتصدى للافتاء والتقليد.

 ان الذي اشرنا اليه يؤكد مدى التخلف وعدم الوعي والجهل بالمسائل الدينيه برمتها عند هؤلاء و كيف ان تعاملهم معها يجري بشكل انتقائي ومصلحي.

  وفي الحقيقه فان هذه الظاهره تعتبر واحده من اهم امراض الواقع الشيعي على الساحه العراقية.

اعتقد بان هذه الظاهره المرفوضه والسيئه لا يمكن ان تكون بمعزل عن الفوضى التي اصابت العراق والتي مكنت هذه الشرائح المتخلفة في العقود الاخيرة من الهيمنة على السلطة والواقع السياسي والاجتماعي العراقي.

 وفي الواقع فان الامر لايقتصر على هذة الظاهرة وانما هنالك مفردات لظواهر اخرى لا تقل خطورة عن هذا الذي ذهبنا اليه،والتي بدأت تلحق الضرر بالمؤسسة الدينية والواقع الشيعي على العموم، من خلال مايرتكبه ويزعمه ويمارسه الجهال والاعراب.

•  يروى عن الشيخ الدكتور احمد الوائلي (رحمه الله) انه جمعه لقاء في احدى ليالي الشتاء البارده مع الامامين الاستاذ السيد ابو القاسم الخوئي و الشهيد محمد باقر الصدر (اعلى الله مقامهما) وقد جرى في هذا اللقاء نقاش بين الاثنين حول احد المواضيع الفقهية والاصولية.

يقول الدكتور الوائلي وهو العلامة الكبير وعميد المنبر الحسيني انه لم يفهم شيئ من حوارهما لصعوبة ودقة وعمق موضوع النقاش الذي لا يستطيع الخوض فيه الا من وصل الى مرتبه متقدمه جدا في علمي الفقه والاصول، ويستطرد ويقول انه لم يتكلم بكلمه واحده سوى  انه كان يقدم لهم فناجين القهوة.

 فاين هؤلاء المتخلفون الثرثارون من هذا العلم وماهي مساحه معرفتهم وفهمهم الى هذه المواضيع التي اشرنا اليها.

  نسال الله ان يكشف هذه الغمه عن هذه الامة  والله غالب على امره وهو حسبنا ونعم الوكيل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-07-31
في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ضغوط قوى الاستكبار العالمي بكل انواعها وجيوشها المرئيه وغير المرئيه على العراق ٢..كرست حقبة البعث الانكلوامريكي كما عبر عنه احد قادته، العشائريه والطائفيه وتخييم الجهل وعسكرة المجتمع بكل فئاته ٣..الكبت والظلم وحكم الدكتاتوريه على مدى اربعة عقود مركزه و الانتقال فجأة الى نظام ديمقراطي ٤..بعد ٢٠٠٣ كان العراق عباره عن(خرابه) بكل مفاصله العسكريه والاقتصاديه والامنيه و.. و.. في هذا الظرف والمنعطف الخطير والحساس برزت المرجعيه على واجهة الاحداث لانقاذ ماتبقى من العراق شعبا وسيادة في ظل هذه المتغيرات الكبرى لاسيما على الصعيد الاجتماعي الذي بدا متشرذما والمرجعيه تعلم كل العلم ان اصابع الشر والاصطياد بالماء العكر ستتحمله هذه العمامه المقدسه ومع ذلك اختارت اهون الشرين.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك