المقالات

اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)


 

عباس العنبوري ||

 

عكفت خلال الأيام الماضية على قراءة كتاب (كنت بعثياً). وهو الكتاب الذي تناول مذكرات احد مؤسسي حزب البعث العربي الاشتراكي وعضو قيادتية القطرية والقومية شطراً من الزمن. ولعل من اهم الأسباب التي دعتني لقراءة الكتاب بإمعان مختلف يزيد عن سائر قراءاتي. ان كاتبه ينتمي الى واحدةٍ من الاسر النجفية العربية المعروفة بتوجهاتها العلمية والحوزوية. وان كان بعضهم الآخر كان ذو توجهات قومية او حتى شيوعية معروفة، وهو الامر الذي يجعلني اكثر قرباً لفهم تلك العقلية (النجفية) التي انتمي اليها بشكل من الاشكال ولو بحسابات الوراثة والانتماء. فضلاً عن وجود علاقات وأواصر شخصية واجتماعية بين اسرتي واسرة آل الشيخ راضي الكرام. وهو الذي يسهل علي تفكيك المقاصد وتحليل المطالب -بحسب تصوري طبعاً-. كما اني اعتقد ان الوقوف على جذور البعث منذ التأسيس وحتى السقوط والانهيار ضرورة تاريخية لمعرفة الأسباب التي دعت الى انحراف تلك الجماعة، والذي اوصلها الى رسم الحقبة الأكثر دموية في تاريخ العراق ما امتد لأربعين عاماً، منذ انقلاب 1963 وحتى سقوط النظام في العام 2003. فلازلنا وبعد مرور ما يقرب من العقدين على سقوط واحدٍ من اعتى الأنظمة دمويةً في تاريخ الشعوب، ننظر الى الحاضر بعين منبتة الصلة عن ماضٍ بدأ يتلاشى مدونوه بين المنافي والموت. اذ لا يمكن ان نحلل الظواهر الحالية اجتماعياً ونفسياً دون الوقوف على جذورها التاريخية.

ولكي لا استرسل بعيداً عن مطالب الكتاب وما فيه، اود ان اسجل ابرز ما استوقفني فيه ببضع نقاط:

1.      الدور الكبير لعلي صالح السعدي في تأسيس جناح حزب البعث المنشق بعد ردة تشرين على اثر خلافات كبيرة مع ميشيل عفلق والعسكريين البعثيين ومنهم حردان التكريتي وصالح مهدي عماش واحمد حسن البكر.

2.      الدور الطائفي للعسكريين الذي لم يكن جناح علي صالح السعدي مدركاً لخطورته لأنهم -وبحسب الشيخ راضي- كانوا بعثيين مبدئيين يؤمنون بدور البعث في احياء الامة العربية، بخلاف الآخرين من طلاب السلطة.

3.      مشاهدات محسن الشيخ راضي على دموية الحرس القومي والعسكر بعد انقلاب شباط من العام 1963، ومنها كيفية اعدام عبد الكريم قاسم في مبنى الإذاعة في بغداد، وتصفية الشيوعيين بطريقة دموية بشعة.

4.      اثر الاختراقات البريطانية داخل هيكل السلطة ودور جمال عبد الناصر في ردة تشرين وتفكيك حزب البعث من الداخل.

5.      أشر الكتاب وجود بعض الشخصيات المتسلقة التي ساهمت في تفكيك وتدمير التجربة وفي مقدمتهم العسكر وميشيل عفلق وطالب شبيب وصدام حسين التكريتي.

6.      أشر الكتاب كيف انهزمت المبادئ البعثية امام ما عبر عنه بثلاثية العشيرة والمنطقة والمذهب.

7.      حاول الكاتب جاهداً ان يؤكد سلامة نية المؤسسين الأوائل وتصديقهم بحقيقة المبادئ التي دعا لها ميشيل عفلق وتصوراتهم السابقة عنه بانه: صوفي زاهد!

8.      عبر الكاتب عن حزب البعث بعد ردة تشرين بحزب البعث (العفلقي) تمييزاً له عن حزب البعث (اليساري) بقيادة علي صالح السعدي. والذي استمرت محاولاته بمعونة عدد من البعثيين بتأسيس أحزاب بعثية أخرى لم يُكتب لها النجاح.

9.      أوضح الكتاب كيف انقسم البعثيون بعد انقلاب شباط 1963 بين نظريتين: الأولى، تدعو لطلب السلطة لتحقيق مبادئ الحزب، والثانية، تعتبر الحزب اكبر واهم من أي سلطة.

لا زلت اعتقد اننا بحاجة الى وقفات حقيقية لمعرفة جذور حقبة البعث الدموية بطريقة علمية ومعرفية ولن يكن هذا الكتاب الوحيد من بينها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
1حمد ناجي عبد اللطيف
2022-09-29
ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم في شباط الاسود وعلى يد نظام البعث المقبور وجرائم علي صالح السعدي وعبد السلام عارف والبكر وحردان وعماش ومحسن الشيخ راضي وهذا محسن ابن مدينة الامام علي ( ع) كيف يرى تلك الدماء التي ازيقت على يده وتلك الارواح وهو يتلذ ويأكل وينام وينعم بالحرية انهم مجرمين سفلة وكثيرون من امثاله عمار علوش ومدحت ابراهيم جمعة وهاشم قدوري وناظم كزار وسعدون شاكر وصدام التكريتي ومليشيات الحرس القومي السيء الصيت كل هؤلاء السفلة القتلة سوف تلاحقهم لعنة التاريخ بل وتاريخ احفادهم الى يوم الدين بما ارتكبوه من جرائم يندى لهم الجبين ،،، الخزي والعار لكل هؤلاء والرحمة والخلود الى شهداء ثورة تموز الخالدة احمد ناجي عبد اللطيف
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 59.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك