المقالات

داعش وصناعة القطيع ....


  ✒️عمر الناصر * ||   جميع الافكار التي تحمل ابعاداً سياسية عادة ماتكون هي افكار اقرب الى غايات قد تُستغل فيها نقاط القوة للنيل من نقاط الضعف الموجودة في مفهوم الانسانية فبعد كل تحول سياسي او ديموقراطي لاي دولة في العالم لابد ان يشهد داخلها عدة تغيرات ايجابية ام سلبية تلقي بظلالها على المشهد السياسي العام وعلى الوضع الاجتماعي معه ، وفي كل تحول لابد من ان يرافق ذلك ظهور بعض الطفيليات التي طالما تعتاش على تنامي الازمات في جميع الازمنة والتي تعتمد على النسبة المئوية للطبيعة البكتيرية وكمية رطوبة اجواء الحاضن لها، مع نزعات وميول ومتبنيات فئوية وعرقية تنتهز فرصة وجود الفراغ الحاصل نتيجة هذا التحول لكسب حق مغيب او تم تعمد تغييبة بقصد محاولة الهيمنة على بعض المقدرات وبسط نفوذ اكثر من خلاله . لكل منا ملكة وموهبة يتميز بها عن اقرانه ولكل منا رؤيا مستقبلية ومنظور ملائم لافكاره وقيمة مناسبة لمكانتة ، وموضوع ان تكون لك مهنه تصنع منها ديمومة ملائمة لمقاساتك لجميع الظروف ولجميع المناسبات تكاد تكون مهمة شاقة بسبب عدم ملائمة الإمكانيات لذلك التوجه وضعف الموارد وقلة المؤهلات التي تدفع بها الاتجاه. ‏‎فعملية صناعة قطيع مطيع ذو معايير مطابقة لمواصفات معينة يلبي جميع الطموحات وصالح للاستخدام في جميع الظروف السياسية تكاد تكون مسألة شبه معقدة حسابياً وتحتاج لمناخ ملائم وارضية خصبة خصوصاً اذا كانت هنالك اجندات سرية ومصالح دولية واطراف اقليمية لهم دور داخل هذا المفصل الحساس والخطير، فتصبح المهمة سهلة اذا اضيفت اليها كمية من البهارات ونكهات الأفكار الدينية المتطرفة وبعض المطيبات السياسية الاخرى القابلة للذوبان في هذه التجربة، وبوجود اعلام اصفر يستحق ان يكون في صدارة ترتيب اثارة الحقد والكراهية وهذا ماحدث مع حركة ايتا الانفصالية التي انشأت من قبل طلاب متشددين في اسبانيا عام ١٩٥٩، لذا فأن جميع الافكار الراديكالية ومنها داعش ماهي الا افكاراً نظرية بحتة لن تجد لها رواج او قبول عند بعض العقول لو لم يساهم ثالوث المال والاعلام والسياسة في اذكاءها.  انتهى ...    خارج النص / قطيع داعش وليد صراعات سياسية محلية واقليمية تنتفي الحاجة له عند تلاقي المصالح الدولية ... * كاتب وباحث في الشأن السياسي
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك