المقالات

الساعات العصيبة من عمر أمريكا الى ماذا تنتهي؟؟

383 2021-01-19

 

  هاشم علوي ||

 

اربع وعشرون ساعة تبقت من ولاية المعتوه ترامب تتوالى فيها الاحداث وتتسارع نحو يوم تنصيب الرئيس بايدن والمجتمع الامريكي يضع كفه على صدره وخده قلقا وخوفا من ان تنحدر الاوضاع الى الهاوية في ظل التحركات لانصار ترامب في مختلف الولايات والتي ظهرت خلال الاربع والعشرين الساعة الماضية على شكل مجاميع مسلحة تجوب الشوارع وتحتشد امام المؤسسات.

البنتاجون حشدت الالاف  ام لم تكن مئات الالاف لتأمين واشنطن وحفل تنصيب بايدن ومخاوف تعصف بالمجتمع الامريكي من اندلاع حرب اهلية قبل التنصيب او بعده.

القوات الامريكية تموضعت في محيط الكونجرس وحددت الشوارع المغلقة وسدت الطرقات المؤدية الى الكونجرس وحددت  آليات الدخول والخروج في احتياطات أمنية غير مسبوقة ولم تشهدها امريكا من قبل.

الشوارع المليئة بالجنود تنبئ عن مخاوف من اعمال عنف قدتصل الى محاولات انقلابية تفشل عملية التنصيب المرتب لها يوم غدا الاربعاء العشرين من يناير الجاري.

القلق الامريكي وصل الى ذروته على المستوى الرسمي والشعبي بسبب ترامب الذي يرى ان الانتخابات سرقت وانه هو الفائز وخصوصاً بعد ان دعى انصاره للتجمهر واقتحام الكونجرس في السادس من الشهر الجاري لمنع التصويت على نتائج الانتخابات التي فازبها منافسه بايدن.

محاولات عزل ترامب لم تنجح بسبب تركيبة النظام السياسي الامريكي وتقاسم الحزبين الجمهوري والديمقراطي السيطرة على مجلسي الشيوخ والكونجرس.

رغم حضر حسابات ترامب على وسائل التواصل الاجتماعي التي كان يغرد عبرها مخاطبا جمهوره واجراءات اعلامية صارمة لمحاصرة ترامب من اي اطلالة اعلامية غير محسوبة تثير الفوضى وتشعل فتيل الانفلات الامني فإن المخاوف مازالت كبيرة في ظل التحركات التي تشهدها الولايات الامريكية حتى وصل الحال بالبنتاجون الى اجراء  فحوصات لبيانات القوات الواصلة الى واشنطن لتأمين حفل التنصيب في خشية استخباراتية ان يحصل اختراق وتفجير الوضع من الداخل وعبر القوات المعول عليها حماية الاحتفال.

حسب المعلن ان ترامب لن يحضر وهذا مايؤكد المخاوف الامنية من حدوث شيئاً ما اوصل بعض الكتاب والمحللين الى مرحلة التخلص بالاغتيال لاحدا منهما اما بايدن او ترامب.

هذا الذعروهذا الوضع يلقي بظلاله على ديمقراطية امريكا المزيفة والتي كانت تجمل بها صورتها والتي كشفها ترامب وكانت تستخدمها كسوط مسلط على الدول والشعوب وتجلت حقيقتها فيما وصلت اليه فلافرق بينها وبين بلدان العالم الثالث الموسومة بالدكتاتورية والقمعية فهاهي امريكا تشرب من الكأس الذي جرعته للشعوب بالعالم فكم دمرت وقتلت شعوب باسم التحرير والحرية وكم عاقبت شعوب ودول باسم الديمقراطية وكم اسقطت انظمة بذريعة الدكتاتورية!!

انها امريكا التي تعاني العنصرية والخلل الاجتماعي اقتاتت على اشلاء ودماء الشعوب وصلت الى مرحلة الانحدار  والانحسار ولن تشفع لها قوتها العسكرية ان يظل نفوذها العالمي كما كان بعد ان تعرت ديمقراطيتها الزائفة وحقوق الانسان المهدرة.

ساعات عصيبة ستعكس نفسها على اداء امريكا على المستوى الداخلي والخارجي سيكون من الصعب على الادارة الجديدة لملمتها وربما يحدث مالم يتوقع من تفكك بنيوي للولايات الغير متحدة يؤدي الى تراجعها دوليا واعادة قواتها المنشرة على طول وعرض الكرة الارضية واخلاء قواعدها العسكرية التي تزيد عن سبعمائة وثلاثين قاعدة عسكرية خارج الاراضي الامريكية واعادة اساطيلها وبوارجها المنتشرة بالبحار والمضايق والمحيطات.

ساعات صعبة وعصيبة العالم يترقب ماستأول اليه الولايات الامريكية والى ماذا ستنتهي؟؟؟ وان غداً لناظره قريب.

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك