المقالات

مشكلة وحلها ..!

400 2021-01-14

 

حسن المياح ||

 

المشكلة هي : ( مرض أخلاقية الهزيمة ) .

 

وحلها هو : ( كيف يكون التغيير حتى يتم الإصلاح ) .

 

كل مشكلة تقع وتحل في الواقع الفردي والإجتماعي للناس , لا بد لها من حل . كما هو المرض الذي يفتك بالإنسان الفرد والناس إجتماعآ ( مجتمعآ ) , لا بد له من علاج , ليسلم الإنسان والناس ( الفرد والمجتمع ) من الخطر والأخطار التي تهدد الحياة , والتي تحولها من طبيعة عيش هانيء سلام سليم الى حالة أتون حرب , نارها مستعرة حارقة تأكل الأخضر من الإنسان واليابس من المجتمع , ويصبح الجميع رمادآ هباءآ , بعدما خطط له أن يكون شيئآ من الأشياء يدرج على الأرض سعادة وجود , وحبور أمل حياة إنسانية كريمة عزيزة .

فكانت المشكلة هي , والتي أسميناها ب ( مرض أخلاقية الهزيمة ) , وعرضناها عرضآ مفصلآ , ولا زلنا منشغلين بإكمال تفاصيل هذا العرض , بغية إتمامه , في حلقات على شكل أقسام , لنستوعب المشكلة بما هي على تمامها وكامل كليتها بتفاصيلها وتفرعاتها وتشعباتها , حتى يتسنى لنا الحل الكامل المستوعب لتلك المشكلة الإجتماعية والحالة النفسية للفرد الإنسان . ونكون بذلك قد بذلنا الجهد الجهيد لإنتشال الإنسان ( وخصوصآ المواطن العراقي ) من محنة الكابوس المطبق المتسلط على كيان وجوده كإنسان فرد ومجتمع شعب وأمة ووجود إجتماعي , بإماطة الركام الغليظ الثقيل الجاثم , من أجل بزوغ المعدن الأصيل الذي خلق على أساسه الإنسان , ليعيش حياة إنسانية كريمة  صالحة فضلى .

 وإستعجالآ , وتلبية للطلبات الكثيرة الملحة التي تريد وبإصرار , وتتشوق برغبة متلهفة لمعرفة الحل لهذه المشكلة النفسية والإجتماعية التي يتعرض لها أفراد الإنسان ومجتمعات الشعوب , وهم يكررون القول بسأم مؤلم , ونفاد صبر قاتل , معلنين بصرخة تأوه غاضبة , تبحث عن مخلص ومنجي , ولسان حالها يقول :

 أننا فقط نسمع ونقرأ ونتعرض ونمرض ونعاني مشاكلآ ..... ; ولكننا لا نلقى الحل , ولم نتطلع الى علاج , ولا ولم ولن نحصل على دواء شفاء ..... , ووووووو , ...... ???

ولذلك , وإستجابة للطلبات الطيبة المؤمنة الكريمة العزيزة الغالية , وشعورآ منا بالمسؤولية والتكليف الشرعي , نسارع بإصدار سلسلة مماثلة تمثل الحل للمشكلة ( مرض أخلاقية الهزيمة ) مجاراة , ومماشاة , ومساورة , لإتمام عرض المشكلة , وأسميناها ب ( كيف يكون التغيير حتى يتم الإصلاح ) .

 

 والله سبحانه وتعالى نسأل , أن يوفقنا لذلك  , وبه نستعين .

 

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك