المقالات

هل سقطت اللاءات الثلاث ام سقط السودان؟  

643 2020-10-24

     هاشم علوي ||   السودان يلتحق بركب الدول المطبعة مع الكيان الصهيوني رسمياً بدفع من السعودية والامارات، حكم العسكروالجنجويدي الاخونجي يرتمي بحضن الصهاينة رغما عن أنف الشعب السوداني ليس ذلك غريبا كما  ارتمى بحضن السعودية بالعدوان على الشعب اليمني،السودان ستدفع اكثر من ثلاثمائة مليون دولار تعويضات للامريكان مقابل التطبيع وبمبرر رفع اسم السودان من قائمة الارهاب. لم يستطع الشعب السوداني بمكوناته السياسية ونخبه الفكرية والثقافية العريقة اعادة أبنائه من اليمن سواء بعهد الرئيس المخلوع الاخوانجي البشير او بعهد المجلس العسكري البرهاني الذي التقى نتنياهو قبل اشهر فهل يستطيع الشعب السوداني ان يرفض التطبيع وهو الخسران من هذا التطبيع؟وهل يستطيع الشعب السوداني حماية اللاءات الثلاث التي اعلنت في احدى القمم العربية بالخرطوم، السودان بوابة التوغل الصهيوني الى القارة السمراء والسيطرة على البحر الاحمر كي يصبح بحيرة اسرائيلية اضافة الى التواجد العسكري لاسرائيل عبر قواعد عسكرية بجيبوتي وارتيريا ومايعتمل من تواجد صهيوني بالمحافظات والجزر اليمنية المحتلة. التطبيع السوداني يعلن اكتمال تطويق البحر الاحمر وتطويق اليمن بالمطبعين حتى لو تأخر إعلان التطبيع سعوديا فالمملكة هي من تقود التطبيع وتدفع به وتدفع الملايين من اجله.. دول العدوان على الشعب اليمني هي نفسها دول التطبيع والثورة السودانية التي خرجت ضد البشير سقطت في شراك دول العدوان المطبعة التي تدخلت وفرضت العسكرالجنجويد في تشكيلة المجلس الحاكم ولم يعد للثورة السودانية أي معنى في قاموس السياسة الدولية والداخلية التي تركت الشعب السوداني يعيش نفس اوضاع ماقبل الثورة من معاناة اقتصادية رغم ثراء السودان التي غابت عنها السياسات الاقتصادية التي تنقذ السودان من الجوع بهدف السيطرة عليه سياسيا رغم عراقة التنوع السياسي والفكري التي يعول عليها انقاذ السودان من بين فكي الصهيونية العالمية والامبريالية والرجعية العربية.   تعدهذه الخطوة تفريطا بالقضية الفلسطينية وزيادة رصيد اسرائيل بالنقاط التي تسجلها على حساب الامة العربية والاسلامية فالطائرات الاسرائيلية تحط الان مباشرة في مطار الخرطوم مثلها مثل مرورها في اجواء مكة والمدينة. اليوم الشعب السوداني في اختبار جدي اما ان يثبت اسلاميته وعروبته واما ان يخنع للهيمنة الصهيونية الامريكية بلا ثمن. الشعب اليمني الذي ينظر للشعب السوداني نظرة تختلف عن نظرته لشعبي الامارات ونجد والحجاز اللذين يخضعان لقمع ودكتاتورية افقدتهما البوصلة فالشعب السوداني يعول عليه التحرك الرافض للتطبيع وخلط الاوراق وارباك خطط ال سعود واسيادهم الصهاينة والجنجويد الذين يسوقون الشعب السوداني الى اسفل الاسفلين وقائمة الخونة وبائعي القضية والامة. الشعب اليمني ينظر الى تسابق المطبعين للسيطرة على المنطقة ومقدراتها وموقعهاالاستراتيجي نظرة العداء ولن يسمح بمرور هذه المؤامرات التي يأتي في سياقها العدوان وتحالف العدوان السعوصهيوامريكي على اليمن. التماس مع العدو الصهيوني سيحول المنطقة الى فوهة بركان ويتجه بالتصعيد الى مرحلة الحرب الشاملة ان لم تكن عالمية. وعلى الباغي تدور الدوائر والشعب اليمني يرصدويرقب التحركات الاقليمية والدولية دبلوماسيا وعسكريا وسيظل الشوكة في حلوق المطبعين الخونة...
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.84
التعليقات
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
عدي محسن : يجب التخلص من ازلام النظام السابق والمقبور وقتلة الشيعة الحسين.... ...
الموضوع :
المالكي يطلق سراح شيخ الارهابيين(تركي طلال الكرطاني)
ابو محمد : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم . رحم الله شهدائنا الابرار ومنهم اخوتك وذويك ...
الموضوع :
لقائي مع والدتي «هاشمية» في سجن (أبي غريب)
Mohammed : هذا كله دجل أميركي لأن هذا الملك الناقص هو من آحقر وأخبث ماوجد على الأرض وهو عبارة ...
الموضوع :
اسرار خطيرة.. الكشف عن وجود صلة بين محاولة الانقلاب في الأردن و"صفقة القرن"
محمد رضا مشهدي : هل إن إبراهيم سبعاوي ابراهيم الحسن قتل إثناء الاشتباكات ام قبض عليه وتم إعدامه في ساحة المعركة ...
الموضوع :
مقتل الارهابي المجرم ابراهيم سبعاوي ابراهيم الحسن خلال اشتباكات في بيجي
زيد مغير : في هذه الحالة يجب طرد القايمة باكملها وحرمان من الترشيح ودخول الانتخابات. لا ننسى قواءم تيارات ضمت ...
الموضوع :
اعتقال مرشحة للانتخابات عن قائمة "أبو مازن" بتهمة الاحتيال
علي الحسيني : احسنتم سيدنا وبورك قلمكم ...
الموضوع :
،،،،،،،،،مطلع الفجر،،،،،،،،،
محمد : احسنت واقعاً فيها دروس ومواعظ وحكم وفيها نوع من روح العقيدة والمبادئ .. اللهم احسن عواقبنا ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
ابو علي الحلو : لعمري لن يكون الحاج مصلح آخرهم .. المراد كسر كل ما هو مقدس عند الشعب ولسان حالهم ...
الموضوع :
القضاء يصدر توضيحاً بشأن الإفراج عن القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح واغتيال الوزني
الحسيني : احسنتم لملاحظاتكم ولقلمكم سماحة السيد .. لكن نحن نمر في العراق ضروف صعبة جداً والعراق بحاجة الى ...
الموضوع :
العراق بوصلة العالم
فيسبوك