المقالات

دور الإعلام في توجيه الاغنام ..!


علاء الموسوي

 

بداية لسنا كحشد شعبي أو مناصرين أو جمهور مقاومة أو ولائيين أو ذيول أو تبعية سمنا ما تشاء في محل الدفاع عن ايران بخصوص ما حدث بين المنتسب والعراقية مع اقرارنا بخطأه ولا تنقصنا الشجاعة للوقوف موقف المدافع.

ولكن عندما تكون ناظرا بعين واحدة للأحداث حسب ماتمليه عليك وسائل الإعلام الهابطة والتغذية الفكرية البعثية والقومية كالخوة اللقيطة واخواتها وتجعل منك جزء من قطيع نعاج لا تفقه سوى المأمأة خلف من يديرون هذه الوسائل.

هنا نحن ندافع عن العقل ونضع الامور في حجمها الحقيقي لا في الحجم الذي يريده الكثير من المتصيدين بالماء العكر من خلال استغفال متابعيهم وتمرير المواد بالشكل الذي يخدم المشروع الداعم لهم .

الان نتسائل هل حرمة الدم اكبر ام حرمة المرأة ؟ بالتأكيد أن حرمة الدم اكبر وهذه من المسلمات، اذن هل يعلم الشباب المنتفض ضد ٨٠ مليون مواطن ودولة كاملة بسنتها وشيعتها ويهودها ومسيحها ويتوعدهم بأسلوب قطاع الطرق والبلطجية

إن انتفاضةهذا مخزي بسبب الموقف الايجابي الإيراني والإعتذار الرسمي !!!

نعود بالذاكرة لحادثة منسية تماما وان ٩٠٪ من الشعب العراقي لا يذكرهاـ في موسم الحج عام ٢٠١٥ ، تم اغتيال العميد الحقوقي اسماعيل حميد زاير مدير عام مكافحة اجرام بغداد، بعد اختفاءه لمدة يومين تم العثور على جثته، وبحسب شهادة زوجته أن أمن الحرم هي الجهة التي أوقفته للاستعلام !!

عام ٢٠١٨  تم رمي جثة حاج عراقي من مكان مرتفع داخل الحرم المكي لأسباب طائفية !!

كذلك الكثير الكثير من حوادث الاغتيال التي طالت مهندسين وخبراء ومسؤولين وضباط من العراق وإيران في موسم الحج دون أدنى توضيح أو بيان أو اعتذار من الجهة المسؤولة عن أفراد الأمن ؟!

الغريب في الأمر أنه لم نشهد تعاطفا كبيرا مع الشهيد العميد بل كتمان مروع الحادثة من قبل الحكومة آنذاك والوسائل المرتبطة بها، فالواقع أن جيش من " الاغنام " تحركه أصابع الشر دون علم منه وهم في حالة أشبه بالنوم المغناطيسي !!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك