المقالات

بيانُ الفسادِ في مُغالطة الإلحاد"أنواع الإلحاد"{الإلحاد الأدبي} الحلقة الاخيرة

1230 2019-06-27

 حيدر الطائي

 

يتبنى هذا الإتجاه الإلحاد كوسيلة تُخلصه من الالتزام بقيم أخلاقية أو معيارية. بحيث يصبح الكاتب الأدبي مُتحررًا في كتاباته الأدبية فيُخاطب الغرائز دون وجود قيد يمنعه أو ذنب يحمله. مستند هذا النوع من الإلحاد هو على الخطابيات والشعر ومخاطبة الغرائز الشهوانية في الناس. ويلقى هذا التوجه رواجًا بين قرّاء الأدب والروايات على وجه الخصوص 
إن ابتلاءات الحياة الحالية وصعوبة العيش فيها. والضغط العصبي الذي تولد كنتيجة مباشرة للتطور التكنولوجي والحضاري جعل من الأدب وسيلةً لتفريغ مكبوتات الإنسان المعاصر الذي لم يعد يرى في الكتب المقدسة والأديان ملاذًا
بعد أن تمت برمجته لقبول النسبية وتنشئته على الإلحاد وفصل الدين عن وجوده وشؤونه. فصار كائنًا لايرى سلوته في الحزن والفرح إلا بأبيات شعر أو قصص روائية ملفقة يستمد منها قيمه ومبادئه بعد أن فقد اتصاله بالخالق الله. وهو مايجعلُ الإتجاه الأدبي الخيالي والروحي يتسيد الساحة الآن برواياتٍ مثل الخيميائي لباولوا كويلو أو قواعد العشق الأربعون لأليف شفيق. وهي رواياتٍ تُقدم محفزات عاطفية ووجدانية وخيالية وبعضها شهوانية بعيدًا عن أي تكاليف أو إلزامات أو حتى ضوابط معرفية وأخلاقية لتساهم في خلق 
" عالم وحدة الديانات" حيثُ لاحقٌ ولا باطلٌ ولا فرقٌ بين مؤمنٌ وملحد . إنتهى.....
_______

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك