المقالات

ليلة خسوف قمر المقاومة الهاشمية


علي الخالدي ||

 

سيدنا العباس عليه السلام كان يلقب بقمر العشيرة، فقد كان قمراً وبدرا منيرا فعلاً وقولا، مسك الشجاعة بالفقاهة، واعطانا درسا بالطاعة لولي الأمر وأمام زمانه الحسين عليه السلام، بأن الشجاعة والتفقه جسدا واحدا لا ينفكان عن بعضهما.

رضوان الله تعالى عليه كان قمراً لبني هاشم وملاذا آمنا لشيعة عليً عليه السلام، كما كان والده لرسول الله صلى الله عليه وآله، فكانت بني هاشم آمنه بفي ابا الفضل، ليس بوجوده سيفه فقط ، بل بكرمه وجوده، فهو كان من يسد حاجة المحتاج نيابة عن الإمام الحسين عليه السلام.

ان هذا القمر كان أول من شغل منصب خادم الحسين عليه السلام،وأعتقد جازما انه هو من أسس المواكب الحسينية ، فقد كان خادما بالروح والجسد قبل تلبية الحاجات، مثالا في الخدمة الحسينية، وأعتقد أن رسالته كانت هي منهاج عملي لتعليم الشيعة كيفية دخول الموكب والعمل فيه في عصرنا،وهذا المنهاج العملي ورثه من أمه " فاطمة بنت حزام " أم البنين رضوان الله تعالى عليه، الأم التي  رفضت الإنجاب والولادة إلا بعد ٢٣ عاماً من زوجها، كي لا تخل بشرط من شروط خدمة بيت ال محمد "علي والحسن والحسين وزينب " عليهم السلام.

القمر الهاشمي أبا الفضل العباس بن علي عليه السلام قمرا الشجاعة خط لنا طريق المقاومة المنظمة لا العبثية، المقاومة المنتظمة تحت إمام عصره، مبينا ان سلاح الشجاعة والعقيدة لا ينفكان عن بعضهما، فسيدنا العباس عليه السلام لم يكن فقط يملك الشجاعة و القوة، بل الفقاهة و البصيرة، فقال عنه الأمام الصادق عليه السلام (كان عمنا العباس عليه السلام نافذ البصيرة )، وجسد ذلك في يوم عاشوراء فعلاً وقولا بقوله (ادافع ابدأ عن ديني وعن أمام صادق اليقين )، فقتاله لم يكن عبثيا، بل كان شرعيا عن الدين والإمامة، وهذه القاعدة في الجهاد لسيدنا العباس علينا أن نضعها قبال دفاعنا عن مذهبنا.

ليلة السابع من محرم الحرام هو يوم الحزن ليس على ابا الفضل العباس بن علي عليهما السلام، بل هي ليلة الحزن بالخسف الذي حل بخط الجهاد والكرم والاباء والفقاهة، ليلة استنهاض الشيعة من الوهن والضعف الذي حل بهم باستذكار منهاج القمر بفصل الشجاعة وفصل الخدمة وفصل الفقاهة.

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك