المقالات

جهاد التبيين ضرورة عقليه وشرعية   


مانع الزاملي ||   تزامنا مع تطور وسائل التواصل الاجتماعي (Social Media) حتى هرعت قوى الشر والظلام بكل ما اوتيت من قوة بالهجوم على المفاهيم الدينية الاسلامية بالتحريف والتشويه لغرض زرع بذرة التشكيك في نفوس المؤمنين الصادقين ،،وكان الاستهداف للاسلام الثوري الذي يساهم ويؤسس لقيادة الحياة ابتداءا من الفرد صعودا للمجتمع. وهذا الاستهداف مرده ما حدث من ثورة عقائدية عارمة فجرها مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران ( روح الله الموسوي الخميني ) الذي اطاح بنظرية ان الاسلام ماهو الا علاقة الانسان بربه فقط وفي زوايا المساجد والحسينيات ،،ولا شان له بحكم العباد والبلاد وتحقيق اهداف السماء في الارض !!!!لذا سعى المؤسس ان يهاجم العدو من خلال تفنيد فكرته المضللة من  المسجد الذي افترض له الاعداء ان يكون سجنا للطاقات والامكانات الانسانية لذلك نرى ان تفعيل المسجد ليكون بؤرة استقطاب وتوجيه وتثقيف للشباب الرسالي الذي تلقف فكرة شمولية الدين بمعالجة كل مشاكل ونواحي الحياة بكل اشكالها برحابة وشوق.  ومع اشتداد الهجمة ضد الدين ومعتنقيه كان لزامً ان تنطلق نظرية جهاد التبيين  والتي تعني ان نبين الصورة الناصعة المشرقة للدين من خلال منبعه الصافي الذي يتعالى على الاسفاف والتخريف الذي يحاول الاعداء ان ينسبوه للعقيدة زورا وبهتانا. لذا اصبح لزاما علينا ان نسخر كل امكانياتنا المتاحة لشرح متبنياتنا الفكرية وتسويق مفاهيمنا بلغة عصرية يستسيغها الشباب قبل غيرهم لان الهجمة او ماتسمى بالحرب الناعمة جعلت من الاحداث والشباب الطامح للتجديد هدفا مباشرا لما يملكه الشباب من اندفاع فطري لتلقف كل عصري  ،،عليه نحن موظفون شرعا وعقلا ان نقابل الهجمة لا بمهاجمتها لان ذلك مضيعة للوقت بل بتحصين الافكار من خطرها ونسمي الامور بمسمياتها بعيدا عن التعقيد واللف والدوران في شرح مقاصدنا ويتم ذلك من خلال ذات الوسائل التي يستخدمها المخالفون ويقيني ان تمسكنا بما نملك من كنوز سنستطيع من تحقيق النصر وان عز ذلك لصعوبة المرحلة.  فبالتاكيد براءنا ذممنا وادينا تكليفنا الشرعي ،،لان الحق تعالى امر الانبياء جميعا بأن يعدوا وسائل النصر وتكفل بتحقيقه وان لم يحصل ذلك لحكمة هو يريدها فقد ادينا ماعلينا من تكليف وليكن مفهوم او نظرية اداء التكليف الشرعي هي القاعدة التي نمارسها ونسعى لتحقيقها .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك