المقالات

لوحات ترسم للمَرة الأولى ..!! 

666 2021-10-15

  علي العقابي ||   منذ قيام اول انتخابات في جمهورية العراق على مَدى السنين المنصرمة ، لم تَكن فيها كل هذا النوع من الفوضى و التشكيك و كثرة الطعون و الاختلاف على نزاهتها منذ ٢٠٠٥  - حتى - ٢٠٢١ ، رغم إن كل انتخابات مَرت اثير حولها الشك و الطعن ، لكن هذه اليوم هي ليسَت كسابقاتها ففيها ما يثير رَيب حتى الإنسان البَسيط و الأعذار و التبريرات من المفوضية كَثُرَت انتخابات ٢٠٢١ - بوابة لبداية صراع سياسي جَديد مختلف نوعاً ما على ما عهدناه سابقاً ، فَتقدم كتلة كانت شعبيتها ضئيلة جداً على كتلٍ عدة كانت متصدرة و بفارق مقاعد كثيرة ، هنا لابد من الوقوف و التشكيك فالشارع اليوم في حالة صدمة ، فضلاً عن صدمة الكتل التي كانت ضامنة لفوزها على مَر السنين المنصرمة و أغلبها في حالة تَخبط و عدم أريحية لما يَحدث او تقوم به المفوضية من تأجيل موعد النتائج و إعلانها عن طريق الموقع الرسمي و تخبطها في إعلان دوائر دون أخرى و تصحيح و تحديث إعداد ناخبين مقاعد و كتل عدة ، و فضلاً عن تَعطل عدة أجهزة في عدة دوائر و لم تعترف المفوضية بذلك ، بل بررت بأنه أعطال عادية تحدث و تعود للعمل بعد مدة ، و في ذات الشأن اكد وكيل المرجعية الدينية السيد رشيد الحسيني في عدة وسائل إعلام انه حرم من حقه الانتخابي بسبب عدم قبول جهاز الانتخاب لبطاقته و من دون سبب أو تبرير مقنع ، و قد صاحب كل هذه الفوضى إعلان مراقبين كتل عدة إن التزوير في عدد أصوات ناخبيهم واضح و بالدليل و هو أشرطة الانتخاب التي توزع و يمتلكون منها نسخ رسمية و واضحة و التي اختلف فيها إعداد الناخبين الذي اعدوه عن العدد الذي اعلنته المفوضية و هذه ضربة كبيرة للمفوضية سددها لها عدة كتل ، الأحداث مستمرة و في تزايد و خاصة ما أعلنه الإطار التنسيقي من رفضه و بشكل قطعي لتلك النتائج التي اعلنت و انها مزورة و بلا شك و منزوعة الثقة و توعدت كتل عدة بالنزول للشارع و التظاهر أو الاعتصام للرفض القطعي و استرداد حقوق ناخبيهم و أصواتهم الحقة كما عَبروا ، في حينها اكد مراقبون ان الوضع العام في تأزم و الخوف من اندلاع حرب اهلية بعد كل هذه المناوشات و الخطابات المتشنجة بين بعض رؤساء الكتل السياسية لم تَكن جديدة لكنها ' لوحات ترسم للمرة الأولى' ..!!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك