المقالات

رحم الله امرءا عرف قدر نفسه


 

مالك العظماوي ||

                          

في أغلب الأحيان تتعالى النفس الأمارة بالسوء (إلا ما رحم ربي) على صاحبها وتجعله يعيش بالأوهام، كالذي يرى السراب ويطارده ويحث الخطى للوصول إليه (ويحسبه الظمآن ماءً)، فتارة من دون وعي وأخرى عن وعي وعمد.

وخلال الحقبة التي أعقبت التغيير وسقوط الديكتاتور وولادة العراق الجديد، الذي كنا نأمل بالذين أتوا خيراً، فبرزت على الساحة كثير من الأحزاب والتيارات السياسية.

والأحزاب حق مشروع للجميع، لا كما ذهب البعض بإلغاء الأحزاب في البلاد، والصحيح أنك حينما تريد إلغاء حزب أو جهة سياسية، فلا يمكن إلغاؤها بالعنف، بل ببرنامج سياسي يفوق ما عليه تلك الأحزاب، وبالتالي فهي تُقصى بدون اي عنف وهذا ما إنتبه له الشباب التشرينيون وأسسوا أحزاباً وحركات تنافس الأحزاب الكلاسيكية التي فقدت ثقة جمهورها في البلاد، بعدما كانوا ينادون بإلغائها.

وما لفت إنتباه المتابعين والمحللين السياسيين هو سعي كل حزب وتيار وحركة بمكاسب ذاتية له ولجمهوره - وهذ حق مشروع وفق الأعراف الحزبية والكتلوية - مهما إدعى بأنه للجميع أو إنه رجل دين أو أنه وطني أو غير ذلك من المسميات، ماعدا رجل واحد، إذ لم يدعي أنه سياسيٌ ولم يشارك في الحكومات، ولكنه أنقذ العملية السياسية من الإنهيار، ودعا إلى المحافظة على حقوق الإنسان على إختلاف مسمياتهم، ولم تكن لديه فئة أو شريحة خاصة به مهما تقوَّل المتقولون، وأقصد به آية الله السيستاني، وجميع من سواه فهم منحازون إلى أتباعهم بالخطاب والتسمية والاستحواذ على المغانم الشخصية والمكاسب الحزبية.

لكن الذي يختلف في الأمر هو الحزب الشيوعي، فهو ذو أتباع قليلين ومحدودين، وقادته يعلمون ذلك، كونه أصبح جُبَّاً نضب ماؤه، وليس لديه ما يقنع الآخرين سوى نقد الشركاء والتقليل من شأنهم. فمنذ أول إنتخابات جرت في البلاد وهو لم يحصل على مقعد قط، وقادته يعلمون أسباب ذلك ورحم الله مرءاً عرف قدر نفسه. فلم يرَ الناخب العراقي من الشيوعيين سوى تأريخهم الذي تسبب بمقتل كثير من الأبرياء في حينها، ولكن الملفت في الأمر، أنهم عملوا - وبذكاء - حينما تحالفوا مع الصدريين وحصدوا مقعدين في البرلمان، وتباهى قادة الحزب بهذا الإنتصار السياسي، لكنهم - وبقرارة أنفسهم - لا ينسبون هذا الفوز لهم، بل يعلمون جيدا هو من نتاج تحالفهم مع الصدر.

ومع الإعلان عن موعد الإنتخابات القادمة، بدأت حيرة الشيوعيين الذين انسحبوا عن حليفهم الصدر بعد حين، فهل يعودوا للصدر ثانية - إذا قبلهم - أم يعيدوا الكرّة بفشلهم ثانية فيما لو فكروا دخول الإنتخابات بمفردهم؟ وأثناء هذه الحيرة، أعلن الصدر عن إنسحابه من الإنتخابات، فوجدها الشيوعيون بمثابة الفرصة التي تخلصهم من مأزقهم، وسرعان ما أعلنوا إنسحابهم من الإنتخابات، وردد العراقيون ومعهم المتابعون السياسيون: (رحم الله إمرَأً عرف قدر نفسه)! ولكن سرعان ما عاد الصدر للإنتخابات، وبقيَ الشيوعيون على موقفهم لأن يعرفون أن العودة لا تخدمهم كما تخدم الآخرين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك