المقالات

التحديث الثوري ودور الإمام الحسين (ع) في تصحيح مفهومية الحكم الإسلامي

418 2021-08-21

 

منتصر الجلي ||

 

لا أجدُ للبداية لغة أو للحديث عيون تستسيغه "والعيون عبرى والصدور حرى" وابن رسول الله في لحظات الآن وأيامنا هذه صريعٌ مقتُول شهيدٌ يُذبح تحت راية الشيطان وباسم خلفية المؤمنين ورسول رب العالمين..

لك العزاء يا رسول الله ولك العزاء يا سيد الوصيين ولكم العزاء أهل بيت النبوه ومعدن الرسالة وأصفياء الوحي ، العزاء لشيعتكم ومحبِيكُم وقلوبٌ حميِّة ورؤوس أبية آثرة الحياة  الأخرى على الدنيا الفانية.

في مثل هذه الأيام وفي العام61 للهجرة حدثت الفاجعة ووقعت الواقعة إذا النجوم طمست وإذا الصحف نشرت وإذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت؟

جرت الدولة الإسلامية على الوحي والرسول والإتباع، وعند رحيل الرسول واقتضى الله لقياه أحدث الاتباع الخرق ونبتت حمية الجاهلية الأولى من جديد ولكن هذه لمَّرةتحت عباءة الدولة الإسلامية من تؤمن بالله والرسول والكتاب واليوم الآخر والحساب والعودة والجنة والنار.

في نظرة للخلفيات والأسباب التي أدَّت الى أن يُقتل الإمام الحُسين سيَّد شباب الجنة صريعا وسط هجير كربلاء ومعه آل البيت النبوي، ومن رافقه من أصحابه ومن بايعه وأرتضاه إلى الجنة طريقا.

تكُن البوصلة قد اتجهت زمنياً الى أُسس الانقلاب داخل المجتمع المدني؛ فمثل ذلك الانقلاب أصحاب كانوا في نظره العامة والخاصة أطهار"

لم تطبق الأسس التي وضعهاالنبي للمجتمع الإسلامي بدأً من الولاية التي كانت في شخص الإمام علي عليه السلامكتعيين إلهي دستوري ثوابته تشهد بذلك، ولكن  أقصي، ليقدم الطاغوت كورقة بديلة ليحكم بالمال والجنوح للشخصنة المادية والقربى من آل عبد شمس وأمية.

كانت الأحدوثة العجيبة التي عصفت بقالب الإسلام المحمدي الذي أرسى دعائمه  رسول الله صلوات الله عليه وآله، أن تأقلم معها الكثير تحت مبررات فرضتها ثقافة السلطة الجديدة من ثقافة مبتدعة وقتل كل من ينتمي لعلي وآل بيته.

فالإمام الحسين عليه السلام جاء في عهد ملؤه المتغيرات والساحة ممهدة في صف الباطل خصوصا الشام والعراق ماعدا الأقلية .

كان الخُلفاء الثلاثة قد زرعوا بذرة كربلاء يوم أن تم تعيين_ معاويه ابن أبي سفيان _والياً على الشام ،هنا تحركت النفوذ الأموية خارج الذهن المدني والحسابات المستقبلية لأهل المدينة في ما سيحدثه معاوية الفاسق.

مع خلافة عُثمان وجنوح الظهر الأموي على الشام والقوة العسكرية الجديدة والثقافة التي تُربي على لعن الإمام علي أبو السبطين، على المنابر مهدت لطلائع أموية ليست في شخص بل في جزء كبير من الدولة الإسلامية هي الشام، ماتلاها من أحداث نخرت الوسط الإسلامي وأصبح الحُكم دويلة لعب بين يدي الصف الأموي.

ما إن جاء الإمام الحسين (ع) ليخرج على الفاجر يزيد ، وقد سَبِقت بوصلة التدجين تستميل ولاة الأمصار وعُباد الدِرهم والدينار.

كان النموذج العام للمجتمع الإسلامي في الأمصار أن اُتخذ من الأموية ديدنه تحت تأثير السيف والبعض المال والبعض المستقبل الموعود كملك الري.

هنا كيف يكون خروج الإمام السبط_ عليه السلام _وعلى أيٌّ سياسة محكمة يكون خروجه؟

لنجد أنه خروج ذات نظرة قرآنية مُحكمة لا توريث الحكم للفساق ، وأيضا من منطلق أن الإمام الحسين كان يمثل النموذج الراقي للحاكم العادل،

كذلك أن مُحكمة الكتاب للإمام علي وذريته بحكم يوم الولاية بغدير خم.

التدجين الذي خضعت له الأمة جعل من الروح الثورية والخروج على الظالم جانب لا واقعية له في نفوس الناس تحت تأثير القوة الأموية وسلاطين البلاط من علماء سوء..كانت المفاجأة التي أذهلت الجميع على مستويات الناس في الحجاز والمدينة والعراق مرتكزات الإمام العامة للخروج والتي استندها من المفهوم القرآني والنبوة والمركز الذي يمثله الإمام الحسين في الأمة كابن رسول الله وابن فاطمه الزهراء وعلي المرتضى وسليل آل هاشم الذين كانوا قبلة تهوي إليهم الأفئدة.

مثل خروجه صفعة مدويه وانزعاج كبير للنظام الطاغ في الشام ،لمعرفته المُقامات العليا للإمام وألتفاف الأمة حوله.

حدثت صحوة زائفة مثَّلت في الكُتب التي وصلت للإمام الى مكة يطلبه أهل الكوفة بالقدوم إليهم، حيث لم يفوا بذلك  لعوامل ذكرناها سابقا من حيث  _الطمع المادي _ الضغط الأموي _ ضعف الوعي.

تقع جريمة كربلاء و يستشهد الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه ويقع المقتُ على قاتليه.

لم تنته الواقعة بل ظلت آثارها على مستوى الأمة ذات متغيرات متنوعة  متعددة الى اليوم  بعد أن يهلك الطاغية يزيد.

تستيقظ الكثير من الضمائر الميتة ويحدث الشرخ في السلطة الأموية مع تعزيز واضح في الوعي لدى الناس والمجتمعات لتتجلى ملامح الحق من جديد في مسرح الأحداث تنتج عنه ثورات داخلية تنادي بالخروج على الباطل الأموي المتمثل في آل سفيان وإعادة الماء الى مجراه كما أراد الله.

من ذلك ثورة" التوابين والمختار الثقفي" في حين كان الأختلاف بين الثورتين في طبيعة الوعي والرؤية، إذ رأى  التوابون عقيدتهم اللحاق بالإمام الحسين والشهادة وفاءاً للإمام الحسين وتكفيرا عن ذنب التفريط فيه ، ومحاربة قاتليه تحت مشروعية الشهادة فقد كان هدفا محوريته روحيا يتسم بالعشق للجنة والشهادة؛ على غرار ثورة" المختار بن عبيد الله الثقفي" التي كانت ثورة جهاد واستشهاد ومقارعة الظالمين والقصاص من قتلة الإمام الحسين.

مع ذلك فجوهرية الهدف تكمن في حرب الظالمين المتمثل في يزيد وآل مروان وأمية.

الإمام الحسين صحح مفهومية الحكم في الدور الإسلامي كرؤية عامة. للبشرية من منطلقات ثابتة بنصوصها كقولة لأهل مكة حين خرج إليها فيقول عليه السلام( أيها الناس، إن رسول الله قال : من رأى سلطانا جائرا ،مستحلا لحرم الله ،ناكثا لعهد الله مخالفا لسنة رسول الله يعمل في الناس بالإثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل و لا قول كان حقا على الله أن يدخله مدخله) يشد الناس الى القيم والمبادئ بدلا من المال وشره الناس إليه.

وهكذا كانت ركائز القرآن هي منطلقات التغيير التي أستند عليها سبط رسول الله في تغيير جذرية الباطل الذي استساغه الناس منذ انحراف السقيفة الذي نتج عن أن يقتل ابن رسول الله صلى لله عليه وآله وسلم _ ويحكم الظالمين كما نراه اليوم والذي يحكم العالم الإسلامي يزيديون كثر أُمهم أمريكا.

ــــــ

طالبان الجديدة براغماتية بامتياز  .. (1)

الحالة الشيعية والهزار ..

* تكهن الجاهلون بالحالة الافغانية صداماً عنيفا بين طالبان وشيعة افغانستان وهزارها بينما يعي المتعمقون بمجريات الاحداث هناك ان فيها افغانياً مهندساً كجمال واخر ايرانيا شبيها بـ الجنرال عملا على مدى 20 عاما على تهيئة الارضية لمثل هذا اليوم ..

* ايران تعرف جيداً من اين توكل الشاة فانشأت علاقات متينة مع طالبان ووفرت لقياداتها ملاذات آمنة ودعماً لوجستياً وعسكرياً وفنياً سيما في مجال المراقبة والاتصالات وفق مبدأ "عدو عدوي صديقي"..

* المتبحرون بتتبع التاصيلات المذهبية يعرفون جيداً سر العلاقة بين ولاية الفقيه والاخوان والتي تمتد لعقود .. علاقة قامت على وجه التشابه في النهج والاصول الفكرية ونزر يسير من العقائدية مما ساهم بوحود علاقات حميمية مع قطر سيما بعد القطيعة الخليجية للدوحة واستهداف القاهرة للاخوانجية وتشريدهم .. كل هذا جعل طهران لاعب فاعل ومطلع مباشر عما كان يجري داخل طاولة المفاوضات الامريكية مع ممثلية طالبان السياسية في الدوحة من جهة ، وتمتين علاقاتها سياسياً مع طالبان بمفتاح قطري من جهة اخرى.

*  يظن البعض ان طالبان تنتمي للحركة السلفية الحهادية التي تدين بمذهب بنحنبل المتشدد فيما ان الحركة منذ تأسيسها على يد الملا عمر تتبع الامام ابوحنيفة مذهبياً وغالبيتها من البشتون عرقياً.. وهذا مؤشر مهم على امكانية اريحية طالبان للافغان الشيعة وعدم الاعتراض على ممارساتهم فيما يخص اقامة شعائر محرم وغيرها على اعتبار ان الاحناف من اقرب المذاهب الاربعة الى المذهب الجعفري وهم من محبي آل البيت سلام الله عليهم اجمعين..

* الاهم من كل ماذكر اعلاه .. ان طالبان اليوم ليست طالبان ماقبل 2003 فاليوم تلعب طالبان لعبة السياسة ببراغماتية بحتة وهي عادت لا لتكريس مبدا الجهاد بل لتسلم سلطة سي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك