المقالات

ما الهدف من مقاطعة الانتخابات؟!

487 2021-07-31

 

مهدي المولى ||

 

 اثبت بما لا يقبل أدنى شك  أن  المجموعات التي   أعلنت  مقاطعتها للانتخابات  مجموعات فقدت شعبيتها ولم تحصل على ما كانت  تأمله وتحلم به   لهذا قررت  إفشال  الانتخابات  وزرع الفوضى في العراق  من خلال مقاطعتها للانتخابات وهذا ما ترغبه وتتمناه  ال سعود وكلابها الوهابية  عبيد صدام وجحوشه    لا أدري هل المقاطعة كانت صدفة أم كانت  بعلم   هذه الجهات.

ولو دققنا  في حقيقة  هذه الكتل والأحزاب  التي  قاطعت الانتخابات لاتضح لنا حقيقة هذه الكتل ونواياها .

وكان اول من تقدم  وأعلن مقاطعته للانتخابات هو التيار الصدري فالتيار الصدري معروف  بتقدمه السريع وتراجعه السريع حتى أنك لا تعرف ماذا يريد ولا تستطيع أن تحدد موقفه لهذا كل تاريخه لم يأتي بشي جديد لم يأتي بشي نافع ومفيد بل  لم يأت  إلا  بالمؤذي والمضر ثم أعلن الحزب الشيوعي العراقي وكأنه وجد الدافع  في مقاطعة التيار الصدري   فحذا حذوه وهذا  ليس له أي تأثير سواء قاطع الانتخابات او لم يقاطع  وكل مواقفه ردود أفعال وهذا هو السبب في خسارته الشعبية كان المفروض ان تكون مواقفه  مبنية على نظرة موضوعية عقلانية  بعيدة عن ردود الأفعال  كل التحالفات التي قام بها الحزب الشيوعي  كانت فاشلة وبالتالي أكلت من جرفه  أي أكلت من شعبيته سواء تحالفه مع أياد علاوي أو مع التيار الصدري.

 لو أخذنا  أسباب   المقاطعة  حسب  ما أعلنوها   سيطرت الفساد والفاسدين  السلاح المنفلت نظام المحاصصة   سوء الخدمات وهذا أمور لا يمكن إنكارها  او تجاهلها  ولكن أسأل  هل مقاطعة الانتخابات تنهي الفساد وتقضي على السلاح المنفلت وتقضي على سوء الخدمات وتنهي نظام المحاصصة او تقلل من شانها لا طبعا   لكن المقاطعة تزيد سيطرت الفساد والفاسدين وتفاقم  السلاح المنفلت وتزيد سوء الخدمات سوءا وترسخ نظام المحاصصة وهذه حقيقة لا يمكن تجاهلها او القفز فوقها.

  اذا كان  المقاطعون للانتخابات هدفهم غايتهم القضاء على الفساد والفاسدين والقضاء على السلاح المنفلت وأصحابه والقضاء على سوء الخدمات والقضاء على نظام المحاصصة  عليهم  النزول الى الانتخابات بكل قوة وقدرة وأمانة وصدق   واذا كان هدفهم التغيير فالتغيير لا يأتي  إلا عن طريق الانتخابات  عن طريق صناديق  الانتخابات ولا طريق سواها  أما المظاهرات والاحتجاجات إذا لم تكن غايتها الانتخابات  نهايتها الفوضى   و علينا ان نعي وندرك ان الديمقراطية تحتاج الى شعب ديمقراطي   والشعب يتعلم الديمقراطية عن طريق التجربة والممارسة تدريجيا   شعب عاش في ظل الاستبداد والعبودية وفي ظل الرأي الواحد  والحاكم الواحد  آلاف السنين  تريده ان يتحول الى النقيض  فجأة وبدون مقدمات  فذلك هو المستحيل.

 فالتغيير والتجديد لا يأتي وفق التمنيات الطائشة والانفعالات الطفولية الساذجة  وإنما وفق العقل والحكمة والاعتراف بالأمر الواقع  والانطلاق منه لا رفضه  فله أسسه الثابتة والراسخة من  المستحيل إزالته.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك