المقالات

خلاصة الأمر..يَوَمٌ الُوَلُايَةِ


 

هشام عبد القادر ||

 

كل الايام يوم الولاية ولكن لماذا بالتحديد يوم الولاية. الُيَوَمٌ اكِمٌلُتْ لُكِمٌ دِيَنَكِمٌ  ..يوم غير الايام لانه يوم الٳعلان للملا۽ والوجود يوم مشهور ومشهود امام الوجود في السموات والٲرض ومن بعد ذالك لم نرۍ الكمال انحرفت الٲمة عن الوصية

والتمسك بالوصية معناها نتعرف 

عن من هو اولى بنا من انفسنا في كل عصر ..وزمن ..

نحن تفرقنا عن الوصية والوصية لم تفرقنا لإن الكتاب لا زال قائم والعترة قائمة ولكن بالشكل الذي لم نعرفها نحن القرآن الكريم في بلدان العالم لكن لا يعلم تفسيره وتأويله الا بمن اقسم الله إنه لقسم لو تعلمون عظيم يعني قسم توضيح إنه لا يعلم ظاهره وباطنه إلا المطهرون لا يمسه يعني لا يلمس معانيه المكنونة الا من طهرهم الله من الرجس تطهيرا اين البحث في انفسنا عن من هو اولى بنا من انفسنا ..نجد المعرفة اولا تبعث من الذات من الباطن ثم الظاهر

للعلم القران في الصدور والعترة في الصدور لن يفترقا

وكذالك القران ظاهر كتاب نقراءه بين ايدينا كذالك العترة الطاهره هم في اعيننا ولكن اين نظرتنا بالقرآن هل الحبر على الورق ام لقلقه باللسان ام تدبر في المعاني وهل نحن نستطيع نعرف تلك المعاني بمعزل عن العترة الطاهر ة الذي يوحون في الصدور كنفس ملمهة بصيرة زكية بصيرة ام تدخل النفس الأمارة بالوسوسة فينا تزيف المعاني للقرآن الكريم لذالك

خلاصة الأمر نستحضر العترة في صدورنا ونستحضر القرآن في صدورنا ونطهر القلب من النفس السفلية الأمارة بالسوء

ونعلن الولاء ونتبراء من الشرك في امر الله لإن البلاغ واضح بلغ ما انزل إليك هناك تنزيل امر الى يوم القيامة ولكن ذالك اليوم هو الكمال اذا اشتبه على الأمة من ولي امرها ترجع ليوم الكمال هل هناك شخصية في الأرض مثل شخصية الإمام علي عليه السلام او مقاربة بهذا البحث نجد إن امير المؤمنين هو الإمام علي عليه السلام لا غير لا شخصية مثله ولكن الأوصياء من بعده طاهرين هم يمثلون ولاية الإمام علي عليه السلام في الكمال والطهارة واميرهم علي عليه السلام لا يشركون الأمر بالترضي على اعداءه..

الإمام علي عليه السلام في صدور المؤمنين وكذالك القرآن لن يفترقا حتى يردا الحوض..

 

والحمد لله رب العالمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك