المقالات

الانتخابات في موعدها الوسيلة الوحيدة لإنقاذ العراق

289 2021-06-20

 

مهدي المولى ||

 

لا شك ان العراقيين انقسموا الى قسمين قسم يدعوا الى تأجيلها ويتمنى عدم أقامتها  وهدفه الفوضى  وإفشال العملية السياسية والعودة الى حكم العبودية حكم الفرد والعائلة والقرية صحيح هذه القسم لا يمثل   الا شلة قليلة لكنها بما تملك من نفوذ ومال يصبح لها تأثير ويمكنها ان تكسب الكثير وهذا ما حدث في مظاهرات تشرين وفق كلمة حق يراد بها باطل عندما ركبوا المظاهرات السلمية العراقية  والتي خرجت ضد الفساد والفاسدين  فتمكنوا من السيطرة عليها وتوجيهها  حسب ما يريدون  حيث وجهت ضد إيران الإسلام  ضد الحشد الشعبي ضد المرجعية الدينية  ضد كل من حارب الإرهاب  والفساد.

 الغريب في الأمر بدأ تحالف رصين وواسع بين عبيد صدام وجحوش صدام بين بدو الصحراء وبدو الجبل  لإفشال العملية السياسية من خلال خلق العراقيل والعثرات  من خلال الدعوة الى تأجيل الانتخابات  او حتى الدعوة الى إلغائها  والدعوة الى الطائفية والعنصرية واعتبار شمال العراق دولة منفصلة وحاضنة لكل  أعداء العراق من دواعش صدامية ووهابية ولكل من يريد بالعراق سوءا.

لانهم على يقين ان العراق الحر الديمقراطي يفشل كل مخططاتهم وينهي كل آمالهم ويحطم كل أحلامهم في العراق  لهذا تراهم يسعون  بكل ما يملكون من قوة وقدرة على إفشال العملية السياسية  وخلق الفوضى والنزاعات الطائفية والعنصرية والعشائرية وحتى المناطقية لانها الوسيلة الوحيدة التي تحقق أحلامهم الخبيثة ومخططاتها التآمرية فالبرزاني ومجموعته يحقق حلم إسرائيل  بتأسيس دولة إسرائيل الكبرى    من البحر الى الجبل وعبيد صدام يحققون حلم آل سعود بنشر الدين الوهابي والقضاء على الشيعة في العراق  وتحقيق حلم اردوغان  بتحقق حلمه بإعادة خلافة الظلام  خلافة آل عثمان.

 لا شك ان السنة الذين  حرقتهم نيران داعش الوهابية والصدامية بدأ الكثير منهم  ينفر عن داعش ويحاول ان يبتعد عنها وعن اسمها ويحاول ان يعود الى العراق والعراقيين الا نفر قليل ارتبط بعلاقة عبودية بآل سعود   فجعل من نفسه جزء من داعش الوهابية والصدامية  وجزء من المخطط  السعودي الصهيوني فوجد ضالته في بدو الجبل  من جحوش صدام لانه لم يجد  الحاضنة الملائمة في المناطق السنية فوجدها  في المناطق المحتلة من قبل البرزاني ومجموعته  وهكذ  أصبح العميل البرزاني  رأس الفتنة في العراق  وكل ما يحدث في العراق من صراع طائفي وعنصري وعشائري  وفساد ورائه هذه العميل وعصابته.

لهذا على كل من يريد للعراق خيرا ان  يضع   في مقدمة أولوياته القضاء على رأس الأفعى  وإلا في العراق في خطر.

 لهذا على القوى الوطنية المحبة للعراق والعراقيين والتي تريد بناء عراق حر ديمقراطي  تعددي يحكمه القانون والمؤسسات القانونية  ان توحد جهودها لإقامة الانتخابات في موعدها المحدد وان يكون الهدف منها إقامة انتخابات  حرة ونزيهة وبذلك تسدوا الطريق أمام أعداء الشعب الوطن  أما اذا كان الهدف الحصول على المغانم والكراسي  فأنكم لا شك فتحتم ثقرة من الممكن ان يدخل منها امام من يريد بالعراق شرا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك