المقالات

بيان تنسيقية المقاومة العراق..تصعيد يتقربه بايدن


 

محمد كاظم خضير  ||

 

لربما ظن جون بايدن بأن السيطرة على العراق باتت محسومة بتواطئ الحكومات العراقية بعد 2003 حكومه تلو الأخرى، وذات الهدف كان يتوجههم للتحكم بقرارات مجلس الوزراء ، والتي مكنت القوات الأمريكية من دماغ العراق بشكل عام، وما لم يحسب حسابة ذلك الاحتلال الامريكي هنالك رجال المقاومة والتي لا تقبل بالعار في بلاد المقداسات

بيان تنسيقية المقاومة العراقية بكل فصائلها التي بذلت جل جهدها لتحييد سلاح المحتل الامريكي وتواجده ليس  ،في سفارة الشر في بغداد وقواعده فقط ولكن في كافة انحاء العراق من البصرة الي أربيل ، وذلك حين تمكنت السفارة الاحتلال الامريكي من السيطرة فيها  سياسيا وعسكريا وثقافيا على مفاصل الدوله العراقية .

وهنا نطرح سؤال  عن سبب القوة الامريكي في العراق ، قد يستنتج بان المحتل الامريكي يمتلك عدد كبير، ليس عدد الهش الخاص به، بل لانهم يتحكمون يتحريك الجيوش الإلكتروني  لاشعال العراق  لتحقيق اطماحه المرسومة واشغال العراقيين عن الانسحاب.  

وياتي بيان   تنسيقية المقاومة لتقدم بيانه هذا  شوكة مغروزة في فم “مخططات الاحتلال الامريكي ” بعد التسويف والمماطلة من قبلهم في جدولة خروجهم رغم الضغط السياسي الذي يعانون منه المقاومة من قبل ساساة الصدف ـ والتي حصرت العراقيين الأحرار في زاوية  بعيدا عن التصعيد الذي نشهده هذه الايام، لذلك فقد انقلبت المعادلات الأمريكيه في العراق نفسها ، فـالمقاومة في العراق في بيانها هذا قد بدأت مشوار التحرير والذي يخص كل أطياف الشعب العراقي .

وما هذه المواقف المشرفة للمقاومة إلا تكملة لما يحدث من ردع للعدو نفسه من قبل القيادة المقاومة الاسلامية العراقية والتي قلبت أوراق الصراع لصالح القرار عراقي حيث وقد بدأ العدو يتنكر لخططه المسبقة التي اقتضت بـ انسحاب من العراق  عسكريا وسياسيا، وباتوا يبحثون عن حلول سياسية بوجود مغالطات لا تنطلي على الحكمة العراقية كما لم تنطلي على القيادة في العراق وغيرهن من دول المحور، فـ الحرب شاملة وليست محصورة على الجانب العسكري إطلاقا.

كما أن العظيم في الامر هو أن ما يحدث من حركة كريمة لردع الاحتلال الامريكي من قبل المقاومة  هو يمثل الشعب العراقي وجميع أطيافه الحرة، بعيدا عن الحكومة العراقية والتي عُرفت بالعمالة والتماهي مع الامريكان ، وليس ببعيد عن تلك الحكومة أن تقف موقف الوسيط كـمبعوث لسفارة الأمريكيه لامتصاص الغضب الشعبي وإخماد النار التي اشتعلت بوجه الاحتلال .

فالسبيل الذي يسلكه  في هذا البيان  هو سبيل نحو إعادة البوصله الصحيحه للعراق الذي لابد منه، ونسبة تحقيق الأهداف عاليه ومؤكدة، إذا ما واصلوا قصف قواعده واستهداف الارتال العسكرية وزرع الخوف في قلب عملاء السفاره الأمريكي والذين سيتاقشوا َمع عملائهم عن حل عاجل من أجل حياتهم.

وهذا البيان  به ينتصر العراق رغم  صفات الغدر التي تسنعمله سفارة الاحتلال  ضدهم ، وما يقدمه بايدن والقيادة الأمريكيه من تهديدات  ووعيد ليس إلا  نقطةمن بحر الخوف ، ولهم تأريخ مخزي منذ 200‪3، والتي انتهت بخروجهم ، وما زالت آثار خروج المذل  تاثيرته حتى هذا الحظه ، فالاحتلال الأمريكي  لا يريد إعادة تلك الفتره لكنهم يدفعون باتباعهم   لاشعال التظاهرات ضد الحشد الشعبي. .

فـالبيان  الذي تم نشره هو حزء من مخطط  لردع الاحتلال الامريكي ،  وتطهير ارض الرافدين المقدسة من براثم  المحتل هذا بيان العراقيين أجمع من الجنوب إلى الشمال. .

هذا البيان الشافي في حماية العراق ،حتى وأن تفرعنا  الاحتلال الامريكي ، فاغلب مواقف السفارة الأمريكيه يتصف بضعف ووهن وهذ حال كل من صعد في فلكهم الضيق، له نفس التقدير..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك