المقالات

شياطين الفساد في صراع مرير ضد عودة المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي..!


 

محمد كاظم خضير ||

 

‏معظم التنازلات التي سنتها موازنة الاتحادية لا علاقة لها بمصلحة البلد العليا ولا بهيبة الدولة أوالحكومة كما أنها لاتحتكم في مجملها لقانون ودستور يلزم التنفيذ،لأنها تلجأ إلى أساليب صراع مفتعل ومكشوف،يجعلنا في ظل مجريات الأحداث شهودا على "مصارعة قوى السياسية "تجعل معظم الأطراف مدعاة للتندر.

ثمة صراع مرير واضح بين ادوات كلها تابعة  للكتل السياسية من اجل عدم عودة المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي ,يحركها خفية وعلنا يصعب على مديريها التحكم بجميع حلقاتها مما يجعلها منفلتا فيبدو أحيانا وكأنه صراع حزبي وصراع سلطة من اجل عدم عودتهم ،أو أنه يقاد من قبل شياطين الفساد وليس من قبل ساسة اختارهم الشعب  ليخدموهم ويُؤدوا واجبهم الوطني في مواجهة الهجمه الشرسه ضد الحكم الشيعي بغية اضعافهم  من إجل عودة البعث البائد  للحكم  من قبل رغد وادواتها في العراق .

‏إن هذا الصراع المستمر على الموازنة في بلدي الذي تبنته القوى والاحزاب السياسية العراقيه التقليدية سهل عملية الانقلاب على الموازنة وعملية اختطاف تخصيصات عودة المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي من قبل امريكا بواسطة اذنابها التي تتنباها حتى تتمكن من زعزعة الاستقرار في العراق وفي المنطقة كلها ,أن أبرز القوى السياسية الفاعلة على الارض أفتقرت لغياب الثقافات الوطنية الجامعة لهوية الدولة وللهوية العراقية مما جعل الصراع ليس سياسيا على السلطة وإنما صراع طائفي مرتهن بسياسي السنة والإكراد  بعد تمرير طبخته وأخذ حصتهم من الموازنه من اجل تنفيذ  تنفيذ برنامجهم وسياستهم الارهابية والمتطرفة مثل رواتب المغيبين الذي اعطوا لهم كل هذا لكن  مع الأسف دون عوده من المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي لماذا هذا الانبطاح يا ساساة؟.

للأسف الجريمة الكبرى  بحق ابناء الحشد الشعبي من المفسوخة عقودهم ان بعض القوى لم تستشعر أن الوقت قد حان للإفصاح بالحقائق والاعتراف بأخطاء الموازنه الكارثية التي ارتكبت بحق المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي وجمهورهم بل لا زال تناقض الطموحات والمساعي والرؤى السياسية لها يجتر شعاراتهم وأساليبهم وأخطاءهم السابقة بدون مراجعة,وأنتم كذا لن تنتصرواعليهم .

‏لازال البعض يسعى مثلا لتأجيج استمرار صراعات جديدة وإحياء عداوات قديمة داخل الحشد الشعبي اصطنعتها الأحداث في غضون السنوات الأخيرة بغية تقزيم الحشد الشعبي لتحقيق مآرب سياسية وسواها.

 مثل هذا الوضع لا يخدم الشيعي بل يشفي غليل أجندات إقليمية ودولية ومحلية، ترى في تشتت الشيعي مصلحة لها ,يا ترى هل حان الوقت لكي يفهم الجميع أننا بحاجة على سياسة متوازنة معتدلة ذكية بعيدة النظر من أجل هزيمة الانبطاح واستعادة  الهيبة الاغلبية ، هذا من جهة، ومن الجهة الأخرى، أن لا مصلحة  في إثارة الخصومات مع أحد ،وعليكم  أن تدركوا حقيقة أن العراق غير بعيدة عن سطوة النفوذ الإمريكي  إطلاقا ,لذا ومن أجل مصلحة العراق والشيعه والقوى السياسية  الشيعه يجب أن توضع العلاقة مع ساساة السنة والإكراد في أبعادها وإطارها الآني والإستراتيجي الصحيح بما من شأنه خدمة مصالح اهل الجنوب والوسط ومستقبل العراقيين ، بدون مزايدات وشعارات فارغة وتشنجات وسعي لكسب مصالح  رخيصة على حساب مستقبل العراق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك