المقالات

أرفعوا صوركم..وأنشروا محبتكم ..


  سامي التميمي ||   أمن بالله وبرسله وكتبه قبلنا الكثير من الأقوام  ولم تكن لله صورة  وأمنا نحن  بالله  ورسله وكتبه ومنهم الرسول محمد ص ولم تكن لله ولا للرسول ص صورة . بل كان الأيمان والمحبة والصدق والأحسان والثقافة  هو الأساس .  كلنا يتذكر قصة ( الفرس ) الذي أراد رسول الله محمد  ص  . أن يشتريها من ذلك الأعرابي . فبعد أن تم الأتفاق بين رسول الله محمد ص وذلك الأعرابي على البيع وقبل الأعرابي بعرض رسول الله محمدص .قال له الرسول تعال معي لأعطيك المبلغ وفي الطريق ألتف على الأعرابي نفر من المساومين المنافقين أصحاب النفوس الضعيفة ودفعوا للأعرابي زيادة في السعر . فما كان من الأعرابي إلا ان يحاول التملص ونقض البيعة وهذا يعد  مخالف للأعراف والعادات والشريعة . فذكره رسول الله وقال له :  مابالك أيها الأعرابي لقد قبلت البيعة وأتفقنا ونحن بصدد أن أعطيك النقود .  قال الأعرابي  للرسول محمد ص :  وهل عندك شاهد .  ففي تلك الأثناء حضر  ( خزيمة بن ثابت، الأنصاري الأوسي) . وقال للرسول  : أنا أشهد بذلك .  فقال الرسول له : مابالك ياخزيمة لم تكن أنت موجود حين تم الأتفاق وهذا يناقض شروط الشهادة .  فقال  خزيمة للرسول محمد ص  : أئتمناك على أخبار الأرض والسماء وعلى أموالنا وأرواحنا وصدقناك بكل ماتقول وتطلب منا أن لا نشهد لك بتلك البيعة البسيطة  .  فقال له الرسول صدقت والله . فسماه بذي الشهادتين .  حديث يتناوله الجميع في أوطاننا العربية ومنها العراق بأن الصور لرؤساء الكتل والأحزاب ورجال الدين والشهداء والفنانين والتجار وعارضي الأزياء صارت تتزاحم وتتنافس في الشوراع والأزقة والمولات وحتى الطرق السريعة والأماكن النائية وبعضها أحرقتها الشمس اللاهبة وأذابتها أمطار الربيع والشتاء .  تشوهت الطرقات وصار المواطن لايعرف كيف يستدل على عنوانين المحامين والأطباء والدوائر المهمة التي تعينه في حاجته . وسط غياب واضح للقانون والأدارة الواعية .  جميعكم أيها الأخوة  محترمون ولاغبار عليكم من جاهد  وضحى وسجن وتعذب وهجر وأستشهد .  ومن له مكانة علمية ودينية  وأجتماعية وسياسية وعشائرية . وتقديركم ومعزتكم في قلوبنا وقلوب جمهوركم عزيزة . ولكن لاتجبر الناس على مشاهدة صورك في الشوراع يوميا ً . قد يجاملك بعضهم ويستحي منك الأخروبعضهم يخافك وبعضهم حاقد عليك وممكن في أية ليلة يرشقها ببطل زيت أسود أو حجارة ليحدث ضرراً بها   .  ولكن الجميع متفق بأنها غير صحيحة ( حكمها معروف في الشرع والقانون )  وأكيد بانك تعرفه .  أجعل محبتك وتقديرك ومعزتك ومكانتك العالية في قلوب الناس وعقولهم . وليس في صور تملأ الشوراع والأزقة والحارات والبنايات .  تذكرولاتنسى  أن الطغاة والجبابرة من الحكام والملوك كان يفعلون نفس الشئ .  فكان أخرها صورهم تمزق وتحرق وتضرب بالأحذية .  أحفظ صورتك في قلوب الناس 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.51
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك