المقالات

يا مارتن هوث.. الاتهام الجاهز اشتراك في الجريمة


 

محمد كاظم خضير ||

 

مفردات وعبارات الشجب والإدانة لجريمة الاغتيال التي أودت بحياة جاسب الهليجي ، لا يمكنها التخفيف من صدمة العراقيين ومخاوفهم من أن تكون هذه الجريمة البشعة عودة إلى مسلسل الاغتيالات  ، أو أن تقود البلاد نحو "انهيار أمني" بعد الانهيار النقدي والاقتصادي والتأزم السياسي.

اغتيال غاشم تقابله اتهامات غاشمة (بالجملة). إفلاس عند البعض، وخبث ومكر عند البعض الآخر. استخدام الجريمة بلا ورع (أخلاقي أو سياسي) بلغ حد الابتذال، والمستثمرون في الأحداث يفضلون الاستثمار بالجثث لا بالأحياء، لكون الأولى مربحة أكثر، وتتيح كوة لنشر الأضاليل والشائعات والتعمية عن القاتل الحقيقي عبر التزييف والرياء وتوجيه الرأي العام، على نحو "يظهرهم" كمستفيد وحيد من الجريمة.

يمكن إضافة أن إصدار التهم بشكل سابق على الفعل نفسه، لن يؤدي إلا إلى انكشاف أمني، ليس لفريق العراقي لوحده، بقدر ما هو انكشاف أمني على المستوى الوطني، ويطال الجميع، ويشرع الأبواب لكل من يريد أن يعبث ويسعى للتأثير في القوى السياسية المختلفة، المتخاصمة منها أو المتحالفة.

سرعة توجيه الاتهامات من قبل السفير الاتحاد الأوروبي مارتن هوث بقوله عودة الأمور بعد انتهاء زيارة البابا  في إشارة الي بيان تنسيقية فصائل المقاومة بوقف الهجمات اثناء زيارة البابا في إشارة لهم انهم يقفوا خلف الهجوم  بوقوفه خلف كل حدث، مهما كان نوعه، لم تعد بروباغندا بائسة فحسب. إن تجاوزها كل ما هو قانوني بالمعنى الجنائي في صناعة "الاتهام"، يشير بلا لبس إلى تآكل السياسة عند هذه الجماعة. .

توقيت الجريمة الشنيعة في الزمان والمكان اختارها المجرم بعناية فائقة، لأهميتهما في تسهيل توجيه الاتهام إلى الحشد الشعبي (انصار الله الأوفياء) ، لتفكيك وضرب البعد الاجتماعي الوطني الذي يحميها، والذي يعادل بقوته وقيمته وأهميته القوة العسكرية نفسها، إذا لم يتجاوزها. . .

بالطبع، ثمة من يرفض أي احتمال آخر للاتهام المعد سلفاً الذي  قالته مديرية شرطة المحافظة في بيان، إن قوة أمنية داهمت عدد من منازل المتهمين بالحادث إثر شكوى ذوي المجني عليه وبعد إستحصال الموافقات الرسمية، ألقت القبض على المتهم الأول والذي اعترف بضلوعه بعملية القتل وأشخاص مشتبه بهم تم إلقاء القبض عليهم على خلفية الحادث.

 والذي يغطي هنا على جريمة وقعت، ويؤمن الطريق لجريمة أخرى قد تقع. عن قصد وعن غير قصد، تتقدم استحالة أي قول بخلاف ما يراد أن يقال، ما دامت "السفارات جاهزة لتأدية واجب اتهام لفصائل المقاومة وفق ما تتطلبه "وظيفة" وحيدة تمارسها ولم تعد تجيد غيرها. مؤلم وقاسٍ غياب جاسب الهليجي الإنسان والمثقف، وخسارة يصعب تعويضها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك