المقالات

المحتفين بعيد الجيش العراقي ودوافعهم


 

✍️ أحمد رضا المؤمن ||

 

لفت انتباهي هذا العام أصناف المحتفين بعيد الجيش العراقي كل بحسب مصلحته ودوافعه ..

فأنصار العهد الملكي المباد يحتفلون بعيد الجيش بإعتباره تأسس مع تأسيس الدولة العراقية والعهد الملكي .

وأنصار الزعيم عبد الكريم قاسم يحتفون بالمناسبة لأن ثورة 14 تموز قام بها الضباط الأحرار.

وأنصار العهد البعثي وخصوصاً عهد صدام الهدام يحتفون بالمناسبة مستذكرين ومستحضرين كل ارشيف الأغاني التي كانت تبث أيام الحرب الصدامية على إيران .

كذلك يوجد شريحة تحتفي بذكرى عيد الجيش ليس حباً به وانما كرهاً بالحشد الشعبي الذي يصفونه بالميليشيات .. والدليل على نفاقهم وعدم صدقهم في حب الجيش وإحترامه هو وصفهم له بالأمس القريب بأنه (الجيش الصفوي) و(جيش الروافض) و(جيش المالكي) ... إلخ وهم يحاولون بخبث جعل الجيش ضداً نوعياً للحشد الشعبي .

لا أبالغ إذا ما قلت بأن اصدق الناس حباً وفرحاً ووفاءً للجيش العراقي ومؤسساته وأفراده هم جمهور الحشد الشعبي ولسببين :

أولاً لأنهم قاتلوا معاً صفاً إلى صف وساندوا بعضهم بعضاً أيام المعارك ضد دا عش .

وثانياً لأن الحشد كان (ولم يزل) مؤسسة ظهيرة مساندة للجيش في كثير من المواقف خصوصاً عندما كان بعض ألوية وفرق الجيش تتعرض للخيانة والغدر ويتم محاصرتهم فيأتي إخوانهم الحشديين لينقذونهم .

إن متابعة ما يجري في الإعلام الجوكري والطائفي والعميل هو محاولة ترسيخ فكرة خبيثة مضمونها بأن جيش العراق يكون وطنياً فقط عندما يحارب إيران وحلفاء إيران ومحاولة تسخير كل الأرشيف المشؤوم لأيام الحرب مع الجارة إيران لتثبيت هذه الفكرة البائسة متناسين بأن جيش العراق كان ولغاية عام 2003 محكوماً غالباً من أنظمة فاسدة أو دكتاتورية دمرت وأذلت هذا الجيش العظيم الذي تشرف بمحاربة العدو الإسرائيلي في عقر داره عام 1948 وما بعده وقدم في سبيل ذلك شهداء بررة .

الشيء المطمئن رغم كل هذه النوايا والمخططات الخبيثة أن أفراد الجيش وقادته ومراتبه لم يعودوا بذلك الضعف والإستكانة تحت رحمة الحكام والطواغيت والدكتاتوريات وأصبح لديهم إرادة وعقيدة وطنية حقيقية تنتمي إلى وطنهم وليس إلى قادة فاسدين يقاتلون لإرضاءهم أو تجنباً لشرورهم وطغيانهم .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك