المقالات

حرب الاغتيالات..عنوان مؤقت لمرحلة انتقالية


 

✍سعود الساعدي ||

 

الاغتيالات والعقوبات المالية والحصارات الدولية والمسيرات القاصفة والعمليات العسكرية المحدودة والضربات المحسوبة والميديا الناعمة والتظاهرات المُوجهة والغزوات السيبرانية والهجمات الالكترونية والتجسس وتزييف الرأي العام وشيطنة الخصوم وغيرها الكثير من المفردات- العسكرية أو المدنية- تدخل في إطار الحروب المركبة او الهجينة التي تُخاص في المنطقة منذ مطلع القرن العشرين.

تندرج عملية اغتيال العالم الإيراني الكبير محسن فخري زادة في إطار الحروب المركبة والهجينة ونُفذت في هذا التوقت -بعد رفع سقف التهديد بالعدوان المباشر لتهيئة الأجواء النفسية وتمرير العدوان الأقل كلفة وأضيق دائرة- لعدة أسباب من اهمها:

١/ التيقن الصهيوني من الإنسحاب الأميركي من المنطقة وانتفاء خيار توجيه ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية.

٢/ الاختلافات بين توجهات الدولة الفاعلة العميقة المُهيمن عليها صهيونيا والراغبة بمواصلة الضغط على إيران وبين توجهات الدولة الرسمية العريقة الساعية للانكفاء والليونة وترتيب البيت الداخلي وترميم السياسة الخارجية.

٣/ وضع العصا في عجلة حكومة بايدن وإبطال مساعي العودة للاتفاق النووي 5+1 مع ايران.

٤/ إبقاء سياسة الضغوط القصوى المُمارسة ضد إيران بوسائل مركبة ومزدوجة تتجاوز العقوبات الإقتصادية إلى العمليات الأمنية والمخابراتية.

٥/ توريط الحكومة الأميركية الجديدة بمشاكل جديدة مع إيران تحافظ مخرجاتها على الستاتيكو القائم في اقل التقادير لأجل غير مسمى.

٦/ ضرب القدرات الإيرانية النووية والصاروخية والنيل منها في لحظة أميركية انتقالية نوعية لها انعكاساتها الدولية والإقليمية الحساسة.

٧/ تقدير واستشراف عدم القدرة الإيرانية على الرد المباشر بما يشعل حربا واسعة ما يخلط الاوراق الإيرانية وينال من عقولها وبرامجها الدفاعية.

٨/ استدراج رد فعل ايراني يعقد الموقف التفاوضي الإيراني المنتظر مع الجانب الأميركي ويصعب الحلول الدبلوماسية.

٩/ تأخير العودة للاتفاق النووي أوحجز مقعد إسرائيلي خليجي على طاولة المفاوضات بعد أن تركهم أوباما خلف ظهره في الاتفاق السابق.

١٠/ تقوية وتمتين المواقع الإسرائيلية والمواقع التابعة في المنطقة لإحتواء وإبطال مفاعيل اي إتفاق إيراني أميركي محتمل بقوة.

السكوت الإيراني يعني تماديا إسرائيليا وتكرارا لعمليات مماثلة في إيران أو ساحات حلفائها ويعني تحقيقا لكل الأهداف الإسرائيلية ولهذا لن تعلن ايران الحرب ولن ترد بشكل مباشر على شاكلة قصف قاعدة عين الأسد ردا على عملية إغتيال الجنرال سليماني مطلع العام الحالي وإنما سيكون بعمليات أمنية موازية تعيد الأمور إلى نصابها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك