المقالات

الحوار مفتاح النجاح     


                                                         

 محمد الكعبي||

 

 {... قُلْ اللَّهُ وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ} سبأ / 24.

اسكت انت كافر، كلا انا اخالفك الرأي، اخرس انت عميل, لا انا احمل فكراً، كفى انت خائن, بل انا لا اتفق مع افكارك،  ارجوك اسمعني قبل ان تصدر احكامك علي, فتقلتني الجهلة.

الحوار نعمة من نعم الله تعالى وقد حاور الله الملائكة وابليس وكان حوار بقمّة الرقي، وانه سبيل الانبياء والحكماء { ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}. ، ولولا الحوار  لما تقدمت المجتمعات ولتجمدت الافكار وتراجعت البشرية.

الحوار هو عملية حضارية للتعبير عن الحالة الفكرية للمجتمع الانساني، والمتعنت يصعب عليه ان يتعايش مع اقرانه، تنكشف مكنونات الانسان وحجم ما يحمل من وعي عند التكلم، والحوار منهج تربوي لتكوين قناعات تدريجية مجتمعية كما ينمو النبات بشكل تدرجي، لان الحوار حركة فكرية يعقلن لنا الاختلاف بين الناس، وهو عملية ألسَنَة الفكر بشكل عقلاني ليكون انسجام بين الاطراف وان حصل الاختلاف، وليس بالضرورة القبول بكل ما أقول، اختلاف المنهج أو السلوك أو النتيجة يؤدي إلى تباين الافكار.

 الفكر مفتاح تقدم الامم و الحوار يعبر عن الافكار التي يحملها كل انسان ومن خلاله تزداد المعرفة وتتلاقح الافكار  وتنضج الرؤى وتنكشف مكنونات المسائل، ومن عوامل السلم المجتمعي ان تسوده لغة الحوار البناء من خلال الاحترام المتبادل وفق المشتركات.

الانسان مفكر و اجتماعي في طبعه وللحوار والجدل والنقاش حضور فاعل ومهم في مفاصل البناء التنموي والحضاري في مسيرته، صديقي العزيز لا تحجر على أفكارك ولا تكفرني فانا وانت نتفق ونختلف، فتعال نتحاور بالدليل والبرهان حتى وان لم نصل الى التوافق المنشود, هناك من يعبد البقرة التي آكلها انا , لكن في نفس الوقت اتفق معه في كثير من المسائل.

كل منا يحمل أفكار ومعتقدات ومباني نتيجة البيئة والدين والمجتمع والوراثة كلها تدخل في بلورة قناعاتنا حتى حواسنا، الارض، الهواء، دراستنا وعلاقاتنا كلها لها مدخلية في صياغة المفاهيم والافكار فنحن ابناء المجتمع والبيئة نتأثر ونؤثر بمن حولنا و نختلف وما  افكارنا الا نتيجة لتلك المقدمات.

اعطي يا أخي أو يا نظيري من نفسك وتنازل من عرشك وتعال نجلس معاً ونتصارح ونتحاور بلا تعصب، خُذ مني واعطني ليس بالضرورة أن انصهر بك او انت تفعل ذلك، الانسان الناجح هو الذي يجيد الاستماع ويجيد لغة الحوار الهادئ والهادف ويقبل النقد، المهم ان تكون انسان تحمل انسانيتك بين جنبيك في تعاطيك مع الموافق والمخالف، ليس بالضرورة ان تنتصر وان كان له لذه وحلاوة، لكن تغيير القناعات صعب ويحتاج إلى وقت ومقدمات ومهارات ومحاولات وجد واجتهاد واذا لم تستطع ان تقنعني بما تريد فتبقى أخي أو نظيري الذي اشترك معك بالكثير، فأفهم ارجوك.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك