المقالات

حرب الثقافة حرب وجود  


✍ سعود الساعدي ||

 

كل الحركات التغيرية والثورات الناجحة عبر التاريخ اعتمدت على نخب فكرية وثقافية أحدثت تفاعلا مجتمعيا واسست لتحولات سياسية في الواقع فالتحول السياسي لابد ان يسبقه تغيير اجتماعي والتغيير الإجتماعي نتاج لحركة نخبوية واعية لا تؤمن بالثقافة بمعاناها الكلاسيكي المعرفي الضامر والمضمحل وهو انها مجرد مركب من المعارف والمعتقدات والاخلاق والفنون والأعراف والقوانين والعادات بل تؤمن بأن الثقافة بمعناها الحركي الانثربولوجي وهو أنها نمط حياة وإرادة تغيير وخطة عمل فالمثقف هو الشهيد والمحفز الأساسي لحركة المجتمع عبر صناعة الإرادة بعد صياغة العقل وتكوين الضمير.

النخب الثقافية هي ليست مصادر إنتاج للوعي الحقيقي والرؤى السليمة والبصيرة النافذة فقط بل هي أيضا عناصر ضبط لسلوك المجتمع وأدوات توجيه لحركته و منصات توظيف لقيمه ومعارفه وتاريخه ومصدات لرد وردع هجمات أعدائه فضلا عن كونها محطات تنقية لأخبار حوادثه ومستجدات معلوماته اضافة الى كونها مراكز تنمية وبناء لقادم مستقبله.

رغم ما أحدثه النصر على تنظيم داعش من تحول على مستوى الميدان الا ان هذه الفرصة المثلى لم تستثمر وتوظف كما يجب فالفعل الميداني أي فعل مهما كان عظيما وكبيرا ورائعا لن يضمن بقاءه إذا لم يتحول إلى عقول مبدعة وافكار منتجة وعادات وسلوكيات رصينة وتقاليد وأعراف ثابتة يتم العمل على إنتاجها وتطويرها بإستمرار لتواكب المستجدات وتتحدى التهديدات والمخاطر المزمنة المحيطة بنا في كل آن.

لم تكن أزماتنا المزدوجة والمتكررة يوما نتاج مشكلتنا السياسية الظاهرة التي طالما تصدرت الواجهة بل هي نتاج مشاكلنا الثقافية والاجتماعية الغاطسة التي شكلت البنى التحتية والمحرك الأساسي والدافع الحقيقي والمفجر الواقعي لكل ثورات بركان جبل ازماتنا السياسية.

إعادة تشكيل الثقافة المتراجعة واثارة الوعي الراكد هما عاملان أساسيان يعدان خط الدفاع والصد الأخير وتحويلهما إلى عاملي تنمية في الداخل وردع لاعداء الخارج في الداخل والخارج بحاجة لاعلان "ثورة ثقافية" أو على الأقل إعلان حالة طوارئ ثقافية فمصيرنا ومستقبل ابنائنا مرتبط ارتباطا مباشرا ووجوديا بنجاح ثورتنا الثقافية فهي أم الثورات وأصلها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك