المقالات

أمريكا وإعادة الأنظمة الإرهابية التي أطاحت بها (طالبان - البعث)

811 2020-03-14

مهدي المولى

 

المعروف جيدا  ان أمريكا هي التي خلقت حزب البعث النازي  وهي التي خلقت صدام ووضعته رئيسا لهذا الحزب وهي التي أوصلته الى الحكم مقابل تحقيق مصالحها ومخططاتها في العراق والمنطقة  كما أنها أي أمريكا هي التي خلقت منظمة طالبان وهي التي خلقت إسامة بن لادن ومن ثم أوصلتهم الى الحكم وكلفتهم بمهمات كمهمات  صدام وحزبه 

لا شك ان منظمة طالبان وحزب البعث  (بن لادن وصدام) أنجزا كل المهمات التي كلفوا بها  بدقة وإخلاص وحسب الطلب

 السؤال لماذا  قامت بأمريكا بالإطاحة بحكم حزب البعث في العراق ومنظمة طالبان في إفغانستان ومن ثم إعدام صدام وقتل  بن لادن وقبره المعروف ان إعدام صدام جاء على يد الشعب العراقي على خلاف رغبة امريكا

فالإجابة على هذا السؤال ليس سهل  فلأمريكا أسرار عميقة من الصعوبة فهمها وكثير ما تخشى  كشفها لهذا تسرع الى قبر الذين تتعامل معهم وبذلك تتخلص منهم لأنها  تخشى من كشف تلك الأسرار وبالتالي فضحها وهذا هو السبب الذي دفع امريكا الى تسليم صدام الى الشعب العراقي وقبر ابن لادن   لكنها لم تنه منظمة طالبان الوهابية الارهابية ولا حزب البعث الطائفي العنصري بل استمرت في رعايتهم في حمايتهم وفتحت الباب لهم في الدول التي تعيش  تحت حماية أمريكا مثل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة ال سعود ال نهيان ال خليفة تركيا إضافة الى أمريكا نفسها لعقد اجتماعاتها ومؤتمراتها وتنظيم نفسها  ودعمها ماليا وإعلامية وحتى عسكريا بل حثت عبيد وخدم صدام التخلي عن عبادة صدام والتحول الى عبادة ال سعود اي اعتنقوا الدين الوهابي دين ال سعود وهكذا أصبح حزب البعث منظمة وهابية إرهابية تابعة الى أل سعود كبقية المنظمات المنتشرة في العالم مثل القاعدة طالبان  النصرة بوكو حرام وغيرها

 نعم ان أمريكا هي التي خلقت صدام وخلقت حزبه وهي التي أوصلته الى الحكم وهي التي أطاحت به وبحكمه وهذا ما فعلته مع منظمة طالبان وهذا شي معروف ومفهوم ومكشوف للجميع لا يمكن لأحد ان ينكره  ويتجاهله بما فيهم عبيد صدام وخدمه وجحوشه

 الغريب ان الحكومة الأمريكية بدأت بحركة بلعبة  غير متوقعة ولم تخطر على البال بإعادة حزب البعث الى الحكم في العراق  وإعادة منظمة طالبان الى حكم في أفغانستان

لهذا بدأت مع منظمة طالبان الإرهابية الوهابية  بحوارات ومفاوضات معها كما قدم الرئيس الأمريكي اعتذاره وربما  قدم المال لكل من تضرر من عناصر منظمة طالبان خلال غزوها اي أمريكا لأفغانستان وفعلا تم الاتفاق بين أمريكا ومنظمة الطالبان على إنهاء العداء بينهما وأسرعت أمريكا الى  تنفيذ هذا الاتفاق بانسحاب جزء من قواتها وفي نفس الوقت قامت القوات الارهابية بالهجوم على الشعب الأفغاني وقتلت الكثير من   أبناء الأفغان الأبرياء ومع ذلك رفض الشعب اليمني العودة الى ظلام ووحشية منظمة طلبان الوهابية

 أما إعادة حزب البعث الى العراق فلم تجد من جهة واضحة تتفاوض وتتحاور معها لهذا قررت إعلان الحرب على الشعب العراقي وأعادته بالقوة الى بيعة العبودية التي فرضها الطاغية معاوية قبل 14 قرنا  التي رفضها العراقيون في 2003 بمساعدة أمريكا  

لهذا نقول لأمريكاوخدمها وبقرها في المنطقة وفي المقدمة ال سعود وال نهيان وكلابها الدواعش الوهابية فالشعب العراقي الذي ذاق طعم الحرية وشعر لاول مرة إنه أنسان إنه عراقي لم ولن يتنازل عن الحرية التي يتمتع بها مهما واجه من متاعب وتحديات وأخطار  فلذة الحرية فطعم الحرية تجعله يشعر بالراحة والسعادة وتمنحه الثقة والتفاؤل بالنصر وكثير ما يلوم نفسه لانه غير مهيأ للحرية لأنه انتقل فجأة من العبودية الى الحرية

لهذا نقول لأمريكا وعبيدها وكلابها لم ولن يعود العراق الى بيعة العبودية بعد ان قبرها وقبر كل من يدعوا اليها مهما  كانت التحديات والتضحيات فانه على يقين ان النصر للعراقيين والقيم الإنسانية والحضارة والهزيمة لأعداء العراق أعداء الحياة والإنسان  ال سعود وعبيدها الوهابية والصدامية

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك