المقالات

قطر تكبر ومهلكة ال سعود تصغر!

1217 2020-03-06

مهدي المولى

 

نعم  دولة قطر تكبر وبشكل مستمر وبدون توقف حتى أصبحت ذات شأن كبير وتأثير مهم  في حل مشاكل المجتمع الدولي  والتخفيف من معاناته   ونشر السلام  والمحبة بين الشعوب ونبذ الحروب والإرهاب والصراعات الطائفية والعنصرية والعشائرية وخلق مجتمع خليجي عربي إسلامي إنساني محب للحياة والإنسان   بصدق وإخلاص لا تريد جزاءا ولا شكورا فنالت  بذلك محبة وتقدير الشعوب والقوى الإنسانية وهذا هو سبب كبر قطر  وهذا هو السبب   الذي جعل قطر تكبر في نفوس وعيون شعوب المنطقة والعالم  في حين نرى مهلكة ال سعود تصغر ومستمرة في ذلك حتى أصبحت لا ترى في العين المجردة ولا نجد من يذكرها الا في حالات الفساد والتدمير والخراب وهذه الحقيقة بدأ يدركها  ال سعود وكلابهم و أبواقهم الحقيرة  المأجورة الوضيعة

وهذا هو السبب الذي جعل شعوب المنطقة والعالم ترى في قطر وقيادتها مصدر حب وسلام وأمان وترى في ال سعود مصدر كره وإرهاب وظلام ووحشية ووباء  حتى أنها اي الشعوب  اعتبرت ال سعود ومهلكتهم الفاسدة مصدر الفساد والارهاب والأوبئة التي تهدد الحياة والانسان وبدأت هذه الشعوب  بمظاهرات واسعة في مناطق مختلفة من العالم تدعوا القضاء على هذا الوباء الذي أسمه ال سعود وكلابهم المسعورة داعش القاعدة

لهذا أعلن  ال سعود حصارا مدمرا على قطر  الحرة على شعب قطر معتقدة ان ذلك يصغر من حجم دولة قطر ويقلل من شأنها ويضعف من إرادتها وبالتالي يؤدي الى خضوع واستسلام   أبناء قطر  لكن آمالهم خابت  ومخططاتهم فشلت 

  حيث أثبت أبناء قطر  قوة اسطورية في الصبر والتحدي وإيمانهم  بحقهم وحبهم للحياة والإنسان وإيمانهم  بقيادتهم الشجاعة والحكيمة فالتفوا حول قيادتهم  وصرخوا صرخة  واحدة هيهات منا الذلة وبعد  ألف يوم من حصار ال سعود وال نهيان وبعض الحكام العملاء الذين تنازلوا عن كرامة شعوب وقدموها لهم مقابل بعض الدولارات التي يقدمها ال سعود اليهم  لتجعل منهم أداة ذبح  لذبح الشعوب العربية والاسلامية كما فعلت في ذبح  الشعوب الحرة  العراق اليمن البحرين سوريا لبنان 

وبعد ألف يوم من الحصار الظالم كبرت قطر في الوقت نفسه صغرت مهلكة ال سعود حتى  أصبحت قطر قوة كبرى في صنع السلام والمحبة بين الشعوب وقوة كبرى مؤثرة في دعم وترسيخ السلام وتوطيد  الحب والتعاون بين شعوب الخليج والعرب والمسلمين  وحتى العالم كما وقفت بوجه المجموعات الإرهابية داعش القاعدة النصرة بوكو حرام ومئات المنظمات الإرهابية المنتشرة في كل العالم والتي مهمتها ذبح الإنسان وتدمير الحياة وتمكنت من وقف تمددها من خلال موقفها الى جانب الشعب اليمني   ضد غزو ال سعود  وكلابها المسعورة والشعب البحريني ضد حكومة ال خليفة الفاسدة ومع الكويت ضد محاولات ال سعود لضمها الى مهلكة ال سعود ومع  الشعب العماني ضد تدخل ال سعود وال نهيان لسحب عمان الى معسكر الارهاب والتخلي عن موقف الاعتدال والتعاون مع الجميع  بحب  لمنع الإرهاب والعنف والحروب

نعود الى ما كتبه أحد أبواق ال سعود الرخيصة الحقيرة الذي اسمه صالح قلاب  كان وزيرا للتطبيل والتظليل في النظام الأردني وكان وراء  نقل الكلاب الوهابية من مهلكة ال سعود الى سوريا والعراق وجعل من الاردن مركز لتجمع  كلاب ال سعود المسعورة ومن ثم نقلهم لذبح الشعوب العربية والاسلامية وعندما انكشف أمره طرد من الأردن وجعل من نفسه خادما وعبدا لآل سعود هذا العبد الرخيص يرى قيمة وكبر الدولة بكبر مساحتها لا يدري ان كبر الدولة بحكمة وشجاعة قادتها بدورها الفعال في بناء الحياة وسعادة الانسان لهذا  يطلب من قطر الصغيرة في مساحتها عدم اللعب مع الدول الكبار نقول لهذا العبد الحقير والبوق الرخيص  ان قطر تتحرك مع الدول الكبرى لا تلعب وإنما تساهم في إنقاذ المنطقة من نيران الإرهاب والإرهابين التي مصدرها مهلكة ال سعود ولولا شجاعة وحكمة أبناء قطر وقيادتها لتمكنت مهلكة ال سعود وكلابها من حرق المنطقة  أرضا وبشرا

 ومن هذا المنطلق نقول لهذا الرخيص الوضيع كبر الدولة بحكمة وشجاعة قيادة الدولة  وصغرها بغباء وحقارة حكامها

 لا اعتقد هناك   إنسان حر شعب حر لا يقر بحكمة وشجاعة قيادة قطر ولا يقر بكبر دولة قطر  ولا يقر بغباء ووحشية وحماقة قيادة مهلكة ال سعود ولا يقر  بصغر دولة ال سعود   اليس كذلك

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد مغير
2020-03-07
شكرًا الأخ السيد مهدي وهناك بوق اخر جاهل وضيع اسمه يوسف علاونة هو بوق اخر لآل سعود وال نهيان وال خليفة .
رياض عيسى
2020-03-06
يبدأ الكاتب مقاله بقوله : نعم دولة قطر تكبر وبشكل مستمر وبدون توقف حتى أصبحت ذات شأن كبير وتأثير مهم في حل مشاكل المجتمع الدولي والتخفيف من معاناته ونشر السلام والمحبة بين الشعوب ونبذ الحروب والإرهاب والصراعات الطائفية ( انتهى الاقتباس ) هل فعلا ان قطر ساهمت في حل مشاكل المجتمع الدولي ونشر السلام والمحبة بين الشعوب والعالم كله يعرف من اشعل الحرب الاهلية في سوريا والعالم كله سمع فتاوى التكفير للحاخام يوسف القرضاوي القابع في قطر والذي والذي يحلل فيها القتل وفتاوى اخرى له يطلب من امريكا والناتو بالتدخل في ليبيا وسوريا وافتى كذلك ضد ثورة الشرفاء في البحرين . نريد ان نرى انجازا واحدا من اجل السلام في قطر الم تتدخل قطر في العراق ومصر حيث اعانت الاخوان المسلمين الذين حشدوا ضد سوريا وضد الشيعة وتو نس والجزائر وحتى موريتانيا وهنالك تسجيل مشهور لتأمر امير قطر السابق يتبادل فيه الافكار مع القذافي للتأمر على مهلكةال سعود. نعم اقول العكس حيث شعرت قطر بصغر حجمها عندما اعلن الحصار عليها من قبل شقيقاتها الذين غالبا ماكان التنافس الغير شريف فيما بينها وبينهم هو سبب فرقتهم وتنافرهم عندئذ احست انها مرحليا بحاجة الى اصلاح ولملمةعلاقاتها مع بعض الدول وخاصة في محيطها الجغرافي لتتقوى على الحصار ولتحسن شيء من سمعتها . اخيرا يختم الكاتب فيقول : ( لا اعتقد هناك إنسان حر شعب حر لا يقر بحكمة وشجاعة قيادة قطر ولا يقر بكبر دولة قطر ) مؤلم جدا ان يقرا اي عراقي مثل هذا المقال دون ان يثير بداخله الالم والحزن حيث نقول اذا كان مثقفينا يفكروا بهذه الطريقة فلا عتب على الاخرين لانني اعتقد جازما ان كل دول الخليج دون استثناء كانت في تنافس لايقاع الاذى باشقائهم من سوريا الى العراق الى غيرها اللهم عدا عُمان والرجاء من الموقع الكريم براثا عدم نشر مثل هذه المقالات لانها قد تؤثر في عقول بعض القراء وانا اعلم انكم حريصين على نشر الحقائق وفقكم الله تعالى .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك