المقالات

العاقل لا يلدغ من جحر مرتين

956 2020-02-06

مهدي المولى

 

 

لا شك ان العراقيين لدغوا من  اتفاق الصدر والعامري عندما اتفقا على اختيار   السيد عادل عبد المهدي رئيسا للحكومة العراقية والتي فشلت فشلا ذريعا وكانت سببا في تفاقم مشاكل ومعانات العراقيين  وسببا رئيسيا في نشر الفوضى في كل المجالات وعند البحث عن أسباب هذه الحالة و من ورائها بموضوعية ودقة يتضح لنا بشكل  واضح وجلي ان وراء هذا الفشل وهذه السلبيات وهذه المفاسد وسوء الخدمات هو العامري والصدر لأن نواياهما كانت غير صادقة كان الهدف من هذا التصرف اي الاختيار المصالح الخاصة

   من الطبيعي ان العراق يمر بمرحلة حرجة جدا وصعبة للغاية  لا يمكن لشخص لمجموعة وحتى لمكون ان ينقذه ويعبر به الى شاطئ البر و الأمان بل يحتاج الى وحدة صادقة تضم جهود ونشاط كل العراقيين الأحرار الصادقين المخلصين الذين يعتزون بأنسانيتهم بعراقيتهم   من كل لأطياف والألوان والمناطق كما يحتاج الى صرخة عراقية واحدة يطلقها كل هؤلاء العراقيين الصادقين المخلصين (انا عراقي وعراقي انا)

وفي مقدمة هؤلاء جميعا تكون صرخة  الصدر والعامري لانهما يمثلان الثقل الاكبر والصوت الاعلى في هذه الصرخة لهذا يتحملان المسئولية الأكبر في نجاح الحكومة وفي فشلها

المعروف جيدا ان الحكومة الناجحة  دليل على وجود معارضة ناجحة والعكس صحيح وبما ان   العراق لا توجد فيه معارضة ناجحة يعني لا توجد فيه حكومة ناجحة  فالمفروض بالصدر والعامري ومن معهما هما المعارضة الناجحة والمعارضة الناجحة مهمتها  خلق حكومة ناجحة فقط وليس خلق حكومة فاشلة كما هي مهمة المعارضة الفاشلة في العراق خلال  ال 16 عاما الماضية

للأسف الشديد هذا لم نره عندما اتفقا الصدر والعامري على اختيار عادل عبد المهدي رئيسا للحكومة المؤسف والمؤلم ان الصدر والعامري تخليا عن مهمتهما عن واجبهما عن مسئوليتهما بعد اختيار عادل عبد المهدي رئيسا للحكومة وتركاه في حيرة لا يدري ماذا يفعل حسب قول الشاعر

القاه في اليم مكتوفا وقالا له      اياك اياك أن تبتل بالماء

 كان المفروض بهما  ان يتفقا مسبقا على خطة  واحدة على برنامج واحدة لحكم البلاد لبناء العراق لسعادة العراقيين  ويعرضان تلك الخطة ذلك البرنامج على عادل عبد المهدي لدراستها وفهمها ومعرفة قدرته على العمل بموجبها وتطبيقها  و فاذا وصلوا الى قناعة يتم أختياره

وعند اختياره لقيادة البلاد يكونان معه  في كل حركة يقوم بها وفي كل قرار يتخذه   وفي كل وجهة نظر يطرحها لأنهما يملكان اكبر عدد من المؤيدين والمناصرين والأتباع

 المعروف انهم جميعا يتصفون بالصدق والأخلاص والنزاهة والتضحية ونكران الذات والا لا قيمة لهذا العدد ولا اهمية اذا لم يتصفوا بهذه الصفات ويتميزوا بهذه المميزات 

فالقائد النزيه الانسان يمتاز بنزاهة الذين حوله وصدقهم وتضحيتهم فالذين امتازوا بالذكر الحسن وعظمتهم شعوبهم وخلدتهم وجعلت من قلوبهم قبورا لهم  لانهم خلقوا حولوا رجال تميزوا بالتضحية ونكران الذات وحب الحياة والانسان

الأن يعيدان الكرة مرة  أخرى ويتفقان على اختيار السيد  محمد علاوي رئيسا للحكومة العراقية خلفا للمستقيل  عادل عبد المهدي قيل ان احدهما قال ان الشعب هو الذي اختار  السيد محمد علاوي لا شك ان الشعب هو الذي اختار محمد علاوي لانه جاء بموافقة   أغلبية أعضاء البرلمان وان الصدر والعامري يمثلان ألكتلة الأكبر في البرلمان وهذا يعني انهما يتحملان فشل ونجاح حكومة السيد محمد علاوي

 لهذا على  السيدين الصدر والعامري ان يغيرا الأسلوب الذي تعاملا به مع السيد عادل عبد المهدي بأسلوب جديد مع السيد محمد علاوي ومع كل المخلصين الصادقين المحبين للعراق والعراقيين ويضعوا الخطة والبرنامج لبناء العراق وسعادة العراقيين بعفة ونزاهة و أمانة بعيدة عن المصالح الخاصة والفئوية الضيقة  ويكونا معه لا كقادة وأنما كمتطوعين محبين مساعدين له في مهمته وفي خدمة الشعب غايتكم خدمة الشعب وسعادته تطبيق الدستور والقانون

اما التخلي عنه والبحث عن زلاته وسلبياته فقط فهذا دليل على ان النوايا غير سليمة ويومها تتحملان ما يحدث من سلبيات ومفاسد وفشل

لهذا على الشعب ان يكون حذرا يقظا

والعاقل لا يلدغ من جحر مرتين

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك