المقالات

جدلية مفهوم المعارضة في العراق


محمد كاظم خضير

 

تعاني الأحزاب العراقية التي تريد الذهاب إلى المعارضة السياسية من اشكاليات عديدة من اهمها المستواها البنيوي الذاتي جملة من الإشكاليات النظرية و السياسية ويأتي في مقدمتها :

ـــ غياب الديمقراطية الحزبية والتي تتسم بها مختلف التشكيلات السياسية والحقوقية والمدنية في ممارستها السياسية الداخلية والبنية.

ومرد غياب الوعي الديمقراطي والممارسة الديمقراطية في البنى السياسية الحزبية الأحزاب العراقية لا ينحصر فقط في انعكاس تأثير الممارسة السياسية للنخب السياسية المسيطرة على الحياة السياسية الداخلية للنخب التي تريد أن تتحول للمعارضة ، لكن يمكن أن يكون مرد ذلك خضوع النخب السياسية والذهابة للمعارضةفي العراق إلى بنية إجتماعية واحدة تخضع في سيرورة تطورها إلى منظومة معرفية نصية مقدسة .

لم تستطع هذه النخب السياسية العراقية تحييد أو تجاوز هذه المنظومة ليبقى أثر الوعي الإجتماعي مترسباً في قاعها المعرفي ليكون لهذا الجانب من الوعي الإجتماعي الدور الواضح والجلي والمحدد في الممارسة السياسية حتى لو اختلفت المستويات والتوظيفات السياسية له. مما يستدعي التأكيد على أن كافة البنى الإجتماعية الجمعية منها والفردية ملوثة بشكل نسبي مما تعاني منه بنية الوعي الإجتماعي السائدة والمهيمنة.

ويتجلى المستوى الأخر في إشكالية المعارضة فى العراق تكوين الأحزاب التي تريد المعارضة البنية المعرفية المحددة للبنية السياسية لتشكيلات سياسية محددة والتي يمكن ملاحظتها من خلال إدعاء بعض هذه الأطراف أو الفاعليات امتلاك الحقيقية المطلقة ويتضح هذا من خلال تقديس النصوص المعرفية التي يفترض أن تكون موضوعياً ومن خلال قوانينها المعتمدة في التحليل النظري والممارسة السياسية كأحد الأشكال والمستويات المعرفية المساعدة في فهم وإدراك آليات التطور الإجتماعي بمختلف تطوراته وتغيراته في سياق تطوره العام ، وليست أياً من هذه المعارف والمرجعيات المعرفية قادرة على امتلاك الحقيقة النظرية والسياسية المطلقة لفهم السيرورة المجتمعية الراهنة بمختلف جوانبها ، وهذا يفترض بداهة ضرورة رفض القطع المعرفي مع باقي المنظومات المعرفية ، ...... ، لأنه وكما هو ملاحظ بأن جميع هذه المنظومات تحتمل إمكانية التنوع والتعدد والتفاوت والتناقض في فهم وتحليل الواقع الملموس الذي لا يمكن أن يخضع في تحليله ورسم سيرورة تطوره الشاملة إلى منظومة معرفية دوغمائية شمولية واحدة.

وفي هذا السياق ومن خلال فهمنا لآليات التطور المتنوع للمنظومات المعرفية التي واكبت في تطورها مجمل المتغيرات الإجتماعية يمكننا التأكيد على موضوعية وسلامة التنوعات والاختلافات النظرية والمعرفية في سياق المنظومة المعرفية السياسية ، التي ضمت في تضاريسها المعرفية منظومات وميول فكرية وسياسية متلائمة بشكل أو بأخر مع قاعها الإجتماعي ومعبرة من خلال فهمها الدينامكي للقوانين السياسية على إمكانيات توظيف المنظومة

السياسية في فهم وتحليل آليات التطور الإجتماعي الذي توطد من خلال الترابط الجدلي بين الفكر المتحرر من الدوغمائية النصية المتحجرة و الجامدة التي تفترض موضوعياً جراء التطور الإجتماعي الموضوعي التغيير في البنية النظرية ذاتها ، وذات المنظومة معرفية التي تأسست على إمكانيات التغيير والتطور في بنيتها الداخلية عبر منظريها الأوائل .وهذا لا ينطبق على كافة المنظومات المعرفية ذات العمق والبعد السياسي في العراق ، أو المنظومات المعرفية المتحولة جراء تغير المناخات الإجتماعية إلى الحقل السياسي .

إن هذه النزوع أو الميول تشترك فيها معظم النخب السياسية العراقية ويمكن أن يكون هذا بفعل تشارك أو تضافر مجموعة من العوامل.

: احتمال البنية النظرية ذاتها نشوء ممارسة سياسية تقود إلى تقديس الفكرة وممثلها والتي تكرست من خلال المركزية المتفاقمة والتي أدت بغياب الرقابة والمحاسبة إلى تضخم النزوع البيروقراطية وتفشي ظواهر الفساد وعدم ارتباط الممارسة السياسية بالمنظومة القيمية والمعرفية بمستوياتها الإيجابية/ إضافة إلى تزايد تأثير النخب السياسية المسيطرة والتي اعتمدت الخطاب الديني بما يخدم استمرار سيطرتها.

ويمكن أن يكون غياب الممارسة الديمقراطية على المستوى الإجتماعي و البنية المعرفية للوعي الإجتماعي سبباً في انحسار الخطاب الديمقراطي في مستواه النظري والخطابي ، وبالتالي عدم امتلاكه القدرة والإمكانية الموضوعية على تجسيد المقولات الديمقراطية في الممارسة السياسية والإجتماعية اليومية .

وكذلك تكمن جدلية المعارضة في العراق , في مواطن التشابه بين فلسفة السلطة والحزب السياسي الذي يفترض فيه تجسيد الديمقراطية, حيث نلاحظ أزمة القيادة الحزبية والانفراد السلطوي داخل هياكل الأحزاب الذهابة للمعارضة حيث باتت تجسّد الدكتاتورية في حدّ ذاتها, وهذا من منطلق تمسّك غالبية القياديين في أحزاب الذهابة المعارضة في العراق بالبقاء على هرم الحزب دون منح هامش للمشاركة والتجديد والتداول على سلطة الحزب.

من هنا يبدأ البحث عن حلّ جذري وجدّي في إشكالية الأحزاب السياسية, سواء على مستوى الحدّ من مشكل التضخّم الحزبي, وكذا تقنين العمل الحزبي من زاوية بعث إستراتجيات لتفعيل دور المؤسسات غير الرسمية, وإشراكها في تصميم السياسات التنموية, مع تطوير وتنمية روح الرقابة الذاتية في عملية تسيير وهيكلة الحزب السياسي, وفتح مجال للتداول السلطوي الداخلي, وتشبيب على مستوى قياداته وتبنّي أسلوب توافقي بين الأحزاب السياسية لضمان خدمة المصلحة العامة كقاعدة عامّة, على الأقل في مرحلة ما بعد الوضع القائم حيث ستشهد العراق فترة نقاهة على مستوى الساحة السياسة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك