المقالات

فساد أخلاق شبابنا أخطر من داعش علينا 


محمد كاظم خضير 
الفساد في معاجم اللغة هو من " فسد " ضد صَلُحَ و" الفساد " لغة البطلان، فيقال فسد الشيء أي بطُلَ واضمحل، ويأتي التعبير على معانٍ عدة بحسب موقعه. التعريف العام لمفهوم الفساد عربياً بأنه اللهو واللعب وأخذ المال ظلماً من دون وجه حق، مما يجعل تلك التعابير المتعددة عن مفهوم الفساد، توجه المصطلح نحو إفراز معنى يناقض المدلول السلبي للفساد، فهو ضد الجد القائم على فعل الائتمان على ما هو تحت اليد " القدرة والتصرف " .. انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة مرضية اجتماعية تهدد كيان المجتمع وتعرقل مسيرته التنموية والتقدمية وتعطل آليته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية , وتساعد على تكريس ظاهرة الفقر والقهر والتخلف , وتفتت المجتمع وتقطع أوصاله وتُعدم الإحساس الوطني والانتماء للوطن وعلى الرغم من نبذ ظاهرة الفساد الأخلاقي 
أصبحت ظاهرة فساد الشباب منتشرة في مجتمعنا وللأسف، فترى الشاب ينسلخ من كافة القيم والمبادئ الأخلاقية والتعاليم الإسلامية، ليسقط في غياهب كل ما هو منافي للسمة العامة للإسلام أمر نراه يوميا في شوارعنا وداخل أزقتنا وخارجها، إذ أن الفساد لم يأتي في ليلة وضحاها ولم يكن وليد العدم، بل جاء نتيجة ظروف معينة، وكانت له مصادر مغذية زادت من تفاقمه حتى خرج عن السيطرة.تعتبر ظاهرة فساد الشباب التي تورث فساد الأخلاق ظاهرة خطيرة جدا وخطورتها تغزوا كافة الأنحاء وتلقي بظلالها على كل الأفراد وعلى المجتمع وعلى الدولة بشكل عام، وفساد الشباب الأخلاقي يعرف بأنه فقدان الشباب لكافة القيم والمبادئ الأخلاقية والإسلامية وقيامهم بكل ما هو منافي للآداب العامة والآداب الإسلامية، والفساد الأخلاقي والخلقي للشباب ليس عاما وشاملا بل هناك فئة شابة واعية ومدركة لخطورة الأمر ولا ينطبق عليها صفة الفساد الأخلاقي على عكس شريحة كبيرة أخرى من الشباب .ولعل أبرز ما جعل هذه الظاهرة تستفحل داخل مجتمعنا هو ابتعاد الأهل عن التربية الدينية للأطفال وهذا سبب لهم بعدا عن مبادئ الإسلام وعن تعاليمه وقيوده، فمن أسباب الفساد والانحلال الأخلاقي للشباب سوء التربية الأسرية للأبناء وفشلها الذريع في تطوير نفسها لتتلاءم مع مراحل عمر الأبناء .
غياب التوعية والإرشاد المدروس من قبل الأهل .
فقدان لغة الحوار الأسري مع الأبناء؛ بل نجد أحيانا من يغلب لغة الصراخ والضرب بدلا من أن يكون صديقا لهم .التفكك الأسري وعدم وجود رابط وحضن الأسرة الدافئ الذي يلم شمل كافة الأفراد والتفكك الأسري عامل قوي جدا لفساد الأبناء فهو يلقي بهم في فم الذئب دون أن يكترث . التطور الهائل في التكنولوجيا والاتصالات؛ حيث أصبح بمقدور الشاب أن يدخل متاهات كثيرة متوفرة له مثل الانترنت بمغرياتها التي لا تنتهي، والمحطات الفضائية التي لا تحترم لا دينا ولا عرفا، والانتشار الهائل للمواقع الإباحية والمحطات الفضائية الإباحية ساهم بقوة في فساد الشباب؛ وللأسف لا رقيب ولا محاسب .

– ضعف المناهج التربوية من ناحية التربية الأخلاقية للشبان منذ نعومة أظافرهم وعدم تحلي الكوادر التعليمية بأي مسؤولية اتجاه هذا الأمر .

صحيح أن المشكلة كبيرة ولكن يمكن لنا أن نعدل قواعد اللعبة وأن نحرف المسار وأن نعيد شباننا وشاباتنا إلى طريق الصواب، فقط علينا أن نمتلك عدة أمور وهي

– الرغبة الصادقة بالتعديل والإرادة الكبيرة القادرة على التحمل والفكر والوعي السليمين والمدركين لأبعاد المشكلة وعند توفر الإدراك لخطورة الأمر يمكن أن نحقق الكثير فيه، وببساطة يكفي أن ننظر بتمعن في أسباب انحلال الأخلاق وفساد الشباب حتى ندرك الحلول لهذه الظاهرة .

كل سبب للفساد نعكسه فيتحول إلى حل وعلاج ورادع لفساد الشباب .

واعلموا أن الجيل الفاسد لن يورث إلا جيلا فاسدا آخر، وكلما بدأنا العمل مبكرا كلما كانت نتائجنا المرجوة أفضل .

ومن نتائج الإنحلال عدم احترام الشباب الشيوخ، وجرأتهم فى ارتكاب ما نهى عنه الدين، وتسكعهم وتجولهم فى أماكن عامة بلا هدف نافع، وتعاطيهم المخدرات والمسكرات، والانتحار وقتل النفس وانتهاك الحرمة والسرقة وانتشار الزنا والبغايا وتفشي الجرائم والجنايات .

 

وإن طرق علاج الإنحلال كثيرة أيضا، ومنها عن طريق ترسيخ العلوم الدينية ومبادئه فى نفوسهم، ثم تطبيقها والعمل بها فى حياتهم اليومية، وكذلك بطريقة غرس تعاليم الإسلام تعليما كاملا شاملا، حيث أن الإسلام هوالدين الفعال والحل الوحيد والقادر عل حل كافة المشاكل والقضايا التي تصادف وتواجهها بني البشر فى هذه الحياة وخلاصة القول، يمكن القضاء على مشكلة الإنحلال الخلقي لدي الشباب عن طريق تعاون الأباء مع المدرسة ثم مع المسئولين فى البلاد، ثم إجبارهم على مداومة الصلوات المفروضة، قال تعالى : ” إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر,صدق الله العظيم” . إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ** فإن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك