التقارير

فوضى وخراب ومحاولات للفتنة.. حلم "الولاية الثانية" يحرق الجنوب


بعد كل الازمات التي يتركز حدوثها في وسط وجنوب العراق لا تزال بعض الجهات الخارجية وادواتها الداخلية تعمل على خلق الفتن من أجل تأزيم الوضع الأمني والسياسي فيها، وسط صمت الحكومة الحالية الذي لا يزال يتصدر الموقف في كل الازمات و الاحداث التي حصلت داخل العراق.

وحسب ما حدث يوم أمس في محافظة البصرة و ذي قار من ترهيب واجه الأهالي أضافة إلى الأذى الجسيم الذي تعرضت له القوات الأمنية، فأن هذه المجاميع خرجت يوم أمس تحرق المؤسسات الحكومية، وتعتدي على المواطنين والقوات الأمنية.

الكاظمي والفوضى

ويتهم عضو المكتب السياسي لحركة عصائب اهل الحق سلام الجزائري، حكومة ومستشاري الكاظمي بالوقوف وراء الفوضى في البلاد.

ويقول في حديث لوكالة / المعلومة /، أن "بعض مستشاري رئيس الوزراء يحاولون إعادة الفوضى لإطالة امد عمر حكومة تصريف الأعمال بما يصب في خدمة الكاظمي"، مشيراً أن " الكاظمي وفريقه الحكومي يسعى بأساليب غير شرعية في التحريض على إشعال فتنة جديدة". 

ويضيف، أن "الكاظمي يسعى للولاية الثانية من خلال إشاعة الفوضى كي لا يتمكن تحالف إدارة الدولة من تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة محمد شياع السوداني".   

*قلق دولي 

وعلى صعيد متصل تقول الممثلة الأممية جينين بلاسخارت خلال جلسة مجلس الامن الدولي التي عقدت في وقت سابق من اليوم، الثلاثاء ، أن: التظاهرات الأخيرة لم تكن سلمية، محذرة من أن أوضاع العراق الأمنية مازالت هشة.

وقالت في احاطة أمام الأمم المتحدة تابعتها /المعلومة/ إن "لا شيء يبرر العنف في العراق وينبغي الركون للحوار لإنهاء الأزمة الراهنة"، محذرة من أن "الاشتباكات المسلحة في البصرة دليل على هشاشة الوضع الأمني بالعراق".

*حرق الجنوب

ويوكد القيادي في تحالف الفتح علي حسين، أن الجماعات المنفلتة التي خرجت يوم أمس في البصرة وذي قار مدفوعة الثمن وتريد حرق الجنوب.

ويقول في حديث لـ /المعلومة/، إن "هنالك جهات تريد تأجيج الوضع في محافظات الجنوب فقط وتدفع بجماعات منفلته من أجل التخريب والحرق في مؤسسات الدولة"، مؤكدا أن "المسؤول الأول عن الخروقات والأزمات التي تحديث حاليا هو رئيس حكومة تصريف الاعمال الحالي مصطفى الكاظمي".

ويتابع حسين حديثه، أن "الجماعات التي خرجت يوم أمس في البصرة تدفع بها جهات خارجية وداخلية من اجل تهديد السلم الأهلي والمجتمعي"، داعيا إلى أنه "يجب التصدي لها لعدم تكرار الترهيب والتخريب الذي حدث يوم أمس"

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 59.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك