التقارير

تآكُل قوة الردع الإسرائيلية، وإرتفاع منسوب التهديد لبقائها.


  د. اسماعيل النجار ||   مُتغَيِّرات الجيوبوليتيك  المُستَجِدَة خلال السنوات الخمس الأخيرة في المنطقة العربية،بدءاً من اليَمَن مروراً بالعراق وسورياوصولاِإلى لبنان،فَرَضَت واقعاً سياسياً وعسكرياََ جديداً، على  الأرض، أحاطَ بفلسطين المُحتَلَّة، وأوجَد معادلات جديدة بموازين القِوَىَ، لصالح مِحوَر المقاومة،  فرضتها المتغيرات الحاصلة بعد هزيمة داعش في العراق وسوريا، وإنكفاء الِاندفاعة الخليجية التركية، نتيجة صمود البلدين. إنَّ ما زاد قِوَىَ المِحوَر قُوَّة وأكّدَ لهم النصر المُحتَّم، هو قلب أنصار الله الطاولة في اليمن، على رأس التحالف الأميركي السعودي الذي تخَلخَلَ وتفكَك، بعدما خذلتهم تقديراتهم وحساباتهم الخاطئة، فيما يمتلكه اليمنيون من إرادة وتصميم،وعزم على الصمود والمواجهة. معركة سيف القدس الأخيرة، كانت واحدة من أعمدة هيكل النصر لهذا المِحوَر، فقد أدَارتَها غرفة عمليات المقاومة في غزة بعقلٍ إستراتيجيٍّ، إذ استطاع المقاومون خلالها إشغال العدو على الجبهة الداخلية، والتَحَكُم بالسيطرة النارية، وإطلاق الصواريخ الثقيلة، بكافة أنواعها، على تل أبيب ومستوطنات الغلاف. وإنتقاء الأهداف التي آلَمَت العدو ومستوطنيه، وتركت في ذاكرتهم ما يجعلهم يفكرون ألف مَرَّة بالبقاء قبل الرحيل. أيضاً،فإنّ إمساك الجيش العربي السوري وحلفاؤه بالأرض، بنسبة ٧٥٪ كانَ عاملاً مهماً في ترسيخ قوة الردع بوجه الكيان الصهيوني،حيث شَكَّلَ مع المقاومة الإسلامية في لبنان، وباقي قِوَىَ المحوَر، طوقاً صاروخياً مدمراً حوله على صدر فلسطين. إنَّ انتصارات حلفاء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وصمودهم في مواجهةالهجمة الأمريصهيوسعودية، وعجز الولايات المتحدة الأميركية عن إشعال حرب مع إيران،قَيَّدآ اندفاعة تَل أبيب ورغبتها في توجيه ضربة لها،  خصوصاً وأنّ أوامرَ صريحةً صادرة عن المُرشدالأعلى،تؤكِّدالردّالإيراني السريع عليه، ومسحهُ من  على جغرافيا فلسطين بالكامل، في حال ارتكبَ أي حماقة من هذا النوع. أمريكا المنشغلَة في ترتيب انسحابها من الشرق الأوسط، أو إعادة انتشارها فيه،مُهتَمَّةٌ ببحر الصين، وخروج التنين الأصفرمن القُمقُم،أكثر مِمَا هي مُهتَمَة اليوم بنفط الخليج وأمن إسرائيل، لأن ما يُشغل بالها هناك يؤثر فعلياً على هيبتها كدولَة عُظمَىَ، وعلى قوتها الِاقتصادية. وبين الِانكفاءة الأمريكية وتَرَبُص إيران تقفُ أوروباعاجزةً،وكشاهدالزور،فلاهيَ قادرَة على فرض ذاتها كقوة مقررة في المنطقة، بوجود واشنطن، ولا هي تستطيع الِاستمرار في السير خلفها، وفق هذاالنمط من الممارسات السياسية القاسية، وغير المدروسةالتي أودَت بمصالح القارة العجوز،في الكثير من الدُوَل، ومنهاسورياوالعراق واليمن وإيران، وربما لبنان. إذاً،فإلىَ أين تَتَجِه الأمورفي ظِل التخبُط السياسي الأمريكي، والعجز الأوروبي، والقلق الإسرائيلي، والهزيمة السعودية الإماراتية؟ بكُل تأكيد،إنّ انعكاسات هذا التراجع، نتيجةارتباك السياسةالأميركيةوتعنتها،  أعطَىَ إيران وحلفاءها الوقت الكافي، لتثبيت قوتهم حول فلسطين، وتثبيت مواقعهم الأمامية وتحصينها، والِاستعداد لجولة قادمة، ربما ستكون حرباً كُبرَى تقضي على آخر أحلام إسرائيل بالبقاء. أنَّ فُرَص قطع الطريق على الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحلفائها، من قِبل الولايات المتحدة كانت كثيرة، ومنها عدم الِانسحاب من الِاتفاقية النووية، أو التوقيع مع طهران مجدداً بِلا مماطلَة،وإيقاف حرب اليمَن منذ سنوات، عندما كانَ المجتمع الدولي ينادي بذلك. ختاماً.... إنّ الأرض التي أمسكَ بها، وثبَّتَ نفسه عليها، مِحوَر المقاومَة، فَرَضَت واقعاً سياسياً وعسكرياً واقتصادياً جديداً، يصعب على واشنطن وحلفائها تغييرُه، وما عليها الآن إلَّا القبول بالواقع، كأقل خسارة ممكنة، تلافياً لأي حربٍ كُبرَىَ ستكون وبالاً وكارثية على إسرائيل.     27/11/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك